العرب في بريطانيا | خمسة أسئلة حول لقاح كورونا - العرب في بريطانيا ...

1445 شوال 10 | 19 أبريل 2024

خمسة أسئلة حول لقاح كورونا

خمس أسئلة حول لقاحات كورونا
عدنان حميدان September 14, 2021

منذ الإعلان عن اكتشاف #اللقاح المضاد لوباء #كورونا – #كوفيد 19 ” المطعوم ” والأطباء والمختصون يؤكدون أن #اللقاح لا يمنع الإصابة بكورونا لكن يخفف من حدتها، ومع ذلك تجد رافضي اللقاح يكررون قصص وجود إصابات في صفوف الملقحين.

ماذا عن إصابة من تلقى #اللقاح؟
ويتجاهلون أن هذا اللقاح لا يمنع الإصابة ولكن يقلل من احتمالية الوفاة ويتغافلون عن فكرة أن هذا #اللقاح ليس الأول ولا الأخير في حياتنا فنحن نأخذ لقاحات منذ ولادتنا ضد #الملاريا وشلل الأطفال وغيرهما الكثير،
والجهات التي وافقت على لقاح كورونا هي نفس الجهات التي وافقت على اللقاحات والادوية الأخرى.

لماذا هناك وفيات في صفوف الملقحين؟
بالتأكيد فعالية اللقاح تختلف حسب نوع #المطعوم ووضع المريض وعمره، وتقديم المريض سيرته الطبية بشكل صحيح قبل تلقي #اللقاح، ايضا طبيعة الامراض الاخرى عنده، لكن في النهاية هو أفضل المتاح لدينا.

كيف هي معدلات الوفيات بعد أخذ اللقاح؟
وهناك تراجع كبير بأعداد الوفيات في الدول التي زادت فيها نسبة تعاطي اللقاحات، ومنها بريطانيا على سبيل المثال، في مثل هذه الأيام من العام الماضي كانت بريطانيا تسجل مئات الوفيات يوميا أما الآن الرقم انخفض إلى عشرات فقط.

ماذا عن التبرع باللقاحات للدول الفقيرة؟!
صحيح أن الدول الكبرى تتبرع بلقاحات للدول الفقيرة ولكن هذا ليس كرم اخلاق ولا نظرية مؤامرة في نفس الوقت وإنما لأنهم يعرفون أن دولهم لن تتعافى الا إذا العالم كله تعافى، ولو بقيت دول فيها الوباء وخصوصا مع التحويرات الجديدة وسافر من هذه الدول اشخاص لتلك الدول الغربية سترجع القصة لتتكرر والمأساة لتتفاقم ولذلك هناك سعي لنشر اللقاحات للحد من الوباء.

ماذا عن دور المجتمع العربي في بريطانيا بشأن اللقاحات؟
إن #العرب في #بريطانيا يضمون في صفوفهم نخبة من الأطباء والأكاديميين، وعليه يقع عليهم واجب أكثر من غيرهم بتوعية المواطنين بصفة عامة و#العرب بصفة خاصة بشأن الوباء وضرورة أخذ #اللقاح للحد من خطورته، وأن المجتمع لن يحقق المناعة المطلوبة إلا بحصول أغلب الناس على اللقاح.

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.