العرب في بريطانيا | وزارة العمل: هذه المعونات قد تضع متلقيها تحت ال...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

وزارة العمل: هذه المعونات قد تضع متلقيها تحت التدقيق

وزارة العمل
شروق طه February 21, 2024

في إعلان جديد صادر عن وزارة العمل والمعاشات (DWP)، أوضحت الوزارة أن بعض حسابات متلقّي المعونات ستخضع لتدقيق مكثف، وذلك في إطار حملة واسعة النطاق ضد الاحتيال في عمليات الدعم الحكومي.

ووفقًا لتوضيحات الوزارة، ستشمل القواعد الجديدة إجراءات تمكّن الجهات المختصة من فحص حسابات بعض المطالبين بالدعم؛ بهدف التحقق من صحة الطلبات المقدمة.

وزارة العمل تدقق حسابات متلقي الدعم

وزارة العمل

ومن المقرر أن يستهدف برنامج وزارة العمل والمعاشات (DWP)، خلال السنة الضريبية القادمة، عددًا من برامج الدعم التي قد تكون معرضة للتلاعب والخطأ.

وتشمل: يونيفرسال كريديت واستحقاقات الإسكان وائتمان المعاشات التقاعدية ومعاش الدولة، إضافة إلى البدلات الأخرى كالاستقلال الشخصي وبدل المعيشة لذوي الإعاقة.

وتُعَد صور الاحتيال في برامج الدعم متنوعة ومتعددة، فقد يتظاهر بعض المستفيدين بالمرض أو الإصابة للحصول على مساعدات البطالة أو العجز.

أو يمكن أن يتجاهلوا الإبلاغ عن الدخل الذي يحصلون عليه من وظيفة أو عمل تجاري، أو يتلاعبوا بتفاصيل راتبهم بالتعاون مع أشخاص آخرين دون إبلاغ الجهات المعنية.

ومن المقرر أن يصدر برنامج وزارة العمل والمعاشات التقاعدية بشأن حالات الاحتيال والخطأ للسنة المالية 2023-2024 في شهر أيار/مايو القادم.

مواجهة طرق الاحتيال

وزارة العمل

ووفقًا لما كُشف عنه، يتطلع المسؤولون إلى مراجعة الطلبات التي تتوفر فيها ثلاثة شروط رئيسة، وهي: عدم استيفاء شروط الاستحقاق، ومعدل الاستحقاق في الدفع، ووجود مؤشرات على أن صاحب الطلب كان على علم بحصول تغييرات في وضعه المالي قد تؤدي إلى تغير استحقاقاته.

ومن المرجح اتخاذ الإجراءات المناسبة بحق الأشخاص الذين يتبين أنهم عمدوا إلى الاحتيال للحصول على أي نوع من أنواع الدعم التي لا يستحقونها.

وستُجري وزارة العمل والمعاشات (DWP) أيضًا تدقيقًا في الأخطاء التي يرتكبها موظفو الوزارة أو المجالس المحلية أو الإدارات الحكومية الأخرى، مثل: عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة بسرعة أو ارتكاب أخطاء في تحديد المبالغ المستحقة للمستفيدين، أو عدم التعامل بدقة مع بيانات المستفيدين والمعلومات المتعلقة بهم.

المصدر: liverpoolecho


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.