العرب في بريطانيا | كيف يتأثر نظام تناولنا للطعام بما نراه على منصا...

1445 شوال 10 | 19 أبريل 2024

كيف يتأثر نظام تناولنا للطعام بما نراه على منصات التواصل الاجتماعي؟

كيف يتأثر نظام تناولنا للطعام بما نراه على منصات التواصل الاجتماعي؟
أحمد الشيبة النعيمي December 10, 2021
كيف يتأثر نظام تناولنا للطعام بما نراه على منصات التواصل الاجتماعي؟ (أنسبلاش)

تمتلئ زوايا الإنترنت بصور ومقاطع فيديو للأطعمة والمطاعم المختلفة، لكن كيف يتأثر نظام تناولنا للطعام بما نراه على منصات التواصل الاجتماعي؟ وهل يغير ما نراه من قراراتنا الغذائية؟

في مقال نشره موقع “بي بي سي فيوتشر”، أوضحت جيسيكا براون أنه في حين أن رائحة ومذاق الطعام يمكن أن يكون لهما تأثير قوي لا يمكن إنكاره على رغباتنا الشديدة، فهل تعد المنشورات اللانهائية للوجبات الخفيفة ذات أثر على نظام تناولنا للطعام؟

توصلت الأبحاث إلى أنه كلما كانت العلاقة بين شخصين أوثق وأقوى، زاد تأثير خيارات طعام الواحد للآخر. فإذا كنت تحب أو تحترم الشخص الذي أمامك، فمن الممكن أن تميل إلى تقليده في مختلف الأمور، ومن بينها عادات الطعام سواء صحية أم لا. ويشكل ذلك التحفيز “الاجتماعي” لتناول الطعام.

كيف يتأثر نظام تناولنا للطعام بما نراه على منصات التواصل الاجتماعي؟
(أنسبلاش)

كما يشير الخبراء إلى أدلة على أنه إذا رأيت صورًا للطعام، فإن هذا التحفيز البصري يمكن أن يدفعك للشعور بالرغبة في تناول الطعام.

لكن منصات التواصل الاجتماعي هي مكان تلتقي فيه الإشارات البصرية والاجتماعية. تشير بعض الأبحاث إلى أنه إذا نشر أصدقاؤك بانتظام حول أنواع معينة من الطعام، فقد يقودك ذلك إلى تقليدهم. (exceptionalpets) وتشير الأبحاث إلى أن منصات التواصل الاجتماعي قد تغير علاقتنا بالطعام، مما يجعلنا نفكر بشكل مختلف حول ما نأكله.

على سبيل المثال، إذا كان جميع أصدقائك على إنستغرام ينشرون صورًا للوجبات السريعة، فسيكون ذلك بمثابة وضع قاعدة مفادها أن تناول الوجبات السريعة هو ما يفعله جميع الناس.

في الواقع، فإن هذا التأثير ينطبق بشكل خاص على الدهون المشبعة، لأنها تجعلنا نشعر بالرضا عن طريق إفراز الدوبامين وتحفيز مراكز المتعة في الدماغ. البشر مهيئون بيولوجيًا للبحث عن طعام كثيف السعرات الحرارية – وهي القدرة التي ساعدت أسلافنا على البقاء على قيد الحياة عندما بحثوا عن الطعام.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by MADDIE (@madaboutthefood)

أصبح العلماء قلقين بشكل متزايد من أن المحتوى المرتبط بالطعام على وسائل التواصل الاجتماعي يجعلنا نفكر بشكل مختلف في الطعام. تروج خوارزميات الوسائط الاجتماعية للمحتوى الذي يتفاعل معه المستخدمون بشكل أكبر، لذا فإن مشاهدة المزيد من الأطعمة غير الصحية يعني ظهور المزيد منها في المستقبل على حساباتنا.

وقد قدرت إحدى الدراسات أن الأطفال والمراهقين يرون منشورات تسويق للطعام بما يتراوح بين 30 وحتى 189 مرة في الأسبوع على تطبيقات التواصل الاجتماعي، بحيث إن الوجبات السريعة والمشروبات السكرية كانت الأكثر شيوعًا. ولكن المواضع الإعلانية من قطاع الأغذية ليست وحدها المسؤولة عن ذلك، فنحن جميعًا قادرون على التأثير على الأشخاص عبر الإنترنت.

بمجرد أن نزيل الغموض عن سبب الشعور بالرضا عند رؤية صور البرغر ورقائق البطاطس، يختفي تأثير الشعور بالسعادة. بعبارة أخرى – إذا فهمنا أننا بطبيعتنا البيولوجية نشعر بالرضا عند رؤية صور البرغر (أو أي طعام يحمل نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية)، فربما نصبح أقل عرضة للتأثر به.

# كيف يتأثر نظام تناولنا للطعام بما نراه على منصات التواصل الاجتماعي؟


اقرأ المزيد: 

كيف نوازن بين رغبتنا بالطعام وخوفنا من الوزن الزائد ؟

عقدة الشكل المثالي تجعل منصات التواصل الاجتماعي مضرة على كثير من الفتيات

ساعات معدودة من انقطاع مواقع التواصل.. هل أثرت على توازنك وصحتك النفسية؟

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.