العرب في بريطانيا | دعوات لتطعيم الأطفال ضد الحصبة بعد ارتفاع حالات...

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

دعوات لتطعيم الأطفال ضد الحصبة بعد ارتفاع حالات الإصابة في إنجلترا

ضد الحصبة
فريق التحرير January 23, 2024

أعلنت السلطات الصحية في إنجلترا حالة وطنية عاجلة، مرفقة بإطلاق حملة توعية، لتشجيع أولياء الأمور على تطعيم أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 11 عامًا ضد الحصبة، وذلك بعد ارتفاع ملحوظ في حالات الإصابة بالمرض في إنجلترا.

أُعلن عن الحالة الوطنية الطارئة من قبل رؤساء الصحة، ٫أُطلقت حملة مكثفة لتشجيع آباء الأطفال على تحديد مواعيد لتلقي لقاحات (MMR) الفائتة.

تطعيم الأطفال ضد الحصبة

ضد الحصبة
دعوات للتطعيم ضد الحصبة (Unsplash)

في الوقت نفسه، ركزت السلطات على تشجيع أكثر من مليون شخص الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 25 عامًا على تعويض الجرعات الفائتة.

أصبح من الملح والضروري أن يتأكد الآباء في إنجلترا من تطعيم أطفالهم، خاصةً بعد الارتفاع المتزايد في حالات الإصابة بالحصبة في منطقة ويست ميدلاندز.

إذ كشفت أرقام هيئة الخدمات الصحية الوطنية عن وجود 216 حالة إصابة مؤكدة بالحصبة و103 حالة محتملة في المنطقة منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وتركزت غالبيتها، حوالي 80٪ من الحالات، في برمنغهام والباقي في كوفنتري.

أطلقت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA) حملة تحذير من “خطر حقيقي للغاية” لتفشي الحصبة في جميع أنحاء البلاد.

وتدعو إلى ضرورة تأكد الآباء الذين لديهم أطفال في الفئة العمرية من 6 إلى 11 عامًا من تلقيهم لجرعات التطعيم، وذلك من خلال تحديد موعد للقاحات الفائتة من الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR).

وأعلنت الوكالة عن الاتصال بأكثر من مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 11 و 25 عاما في لندن وويست ميدلاندز، حيث يستهدف المخطط المناطق ذات الإقبال المنخفض.

خطر تفشي الحصبة!

ضد الحصبة
دعوات للتطعيم ضد الحصبة (Unsplash)

تُقدم الجرعة الأولى من لقاح الحصبة (MMR) للأطفال عند عام واحد، مع إعطاء الجرعة الثانية في ثلاث سنوات وأربعة أشهر، وتؤكد هيئة الصحة الوطنية في إنجلترا (NHS England) على أمان اللقاحات وفعاليتها البالغة.

قال ستيف راسل، مدير التطعيمات والفحص في الصحة الوطنية في إنجلترا: “تتحرك الخدمة الصحية بسرعة لمعالجة انتشار الحصبة”.

وحث راسل على ضرورة تلقي اللقاحات في المدارس وأماكن أخرى، وحذر من خطورة الإصابة بالحصبة، مشيرًا إلى أن واحدًا من كل خمسة أطفال يحتاجون إلى علاج في المستشفى نتيجة لمضاعفات الإصابة بالمرض.

في ذات السياق،أوضح الدكتور غاياتري أميرثالينجام، استشاري علم الأوبئة الطبية في وكالة الأمن الصحي (UKHSA)، أن الأمراض التي يحمي منها هذا اللقاح يمكن أن تكون غاية في الخطورة، ولاسيما وأنها يمكن الوقاية منها بسهولة.

وأضاف قائلًا: “نحن الآن أمام خطر حقيقي لتفشي الحصبة في جميع أنحاء البلاد”.

خلال زيارة لبرمنغهام يوم الجمعة، أكدت الرئيسة التنفيذية لوكالة الأمن الصحي (UKHSA)، السيدة جيني هاريس، أن التغطية المنخفضة لتلقي جرعات اللقاح تشكل “مشكلة على مستوى البلاد”.

وأشارت إلى توصيات منظمة الصحة العالمية بأن يكون لدى جميع البلدان معدل تغطية بنسبة 95٪.

المصدر: سكاي نيوز


اقرأ أيضًا:

لماذا تنتشر مخاوف من تفشي الحصبة في لندن؟

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.