العرب في بريطانيا | طلبة بجامعات غلاسكو يستعدون لترك الدراسة بسبب أ...

1445 شوال 16 | 25 أبريل 2024

طلبة بجامعات غلاسكو يستعدون لترك الدراسة بسبب أزمة الإسكان بالمدينة

خطر الترحيل
فريق التحرير September 22, 2022

قد يضطر عدد من طلبة جامعات جلاسكو لترك دراستهم أو تأجيلها بسبب أزمة الإسكان في المدينة الأسكتلندية.

ومع بدء الفصل الدراسيّ الجديد لم يجد المئات من طلاب الجامعات مكانًا مناسبًا للإقامة بسبب نقص عدد الشقق المتاحة للإيجار في المدينة.

ووصف بعض الطلاب أزمة الإسكان في المدينة بـ”الأزمة الحقيقية”.

كيف واجهت جامعة جلاسكو أزمة الإسكان التي تهدد مستقبل الطلاب؟

أزمة الإسكان...تهدد مستقبل طلاب الجامعات في جلاسكو
أزمة الإسكان…تهدد مستقبل طلاب الجامعات في جلاسكو

وقالت جامعة جلاسكو:” إنّها تتخذ بعض الإجراءات لدعم الطلاب في هذا الصدد”.

لكنّ الطلاب المتضررين من نقص العقارات المعروضة للإيجار، اتهموا الجامعة بعدم الاكتراث لأزمتهم بعد أن طلبت منهم إدارة الجامعة التفكير في ترك الدراسة بسبب أزمة السكن.

وقد اطّلعت شبكة بي بي سي على إحدى الرسائل التي تلقاها طالب في جامعة جلاسكو من الإدارة التي قالت إنّه من الأنسب أن يؤجل دراسته أو يلغيها.

ونصحت إدارة جامعة جلاسكو بعض الطلاب بتعليق التسجيل في الجامعة إلى أن يجدوا مكانًا للإقامة.

وقالت الجامعة:” إنّ الطلب على غرف السكن الجامعيّ فاق التوقعات سواء في جلاسكو أو بقية مدن المملكة المتحدة.

وأشارت الجامعة إلى أنّها زادت عدد الغرف في السكن الطلابيّ بنسبة 25 في المئة، وهي تتخذ المزيد من الخطوات لتوفير ما يكفي من المساكن لإقامة الطلاب خلال السنوات القادمة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أعلنت جامعة جلاسكو أنّها لا تضمن إيجاد إقامة وسكن لجميع الطلاب الجدد هذا العام.

وقالت الجامعة :” إنّ عدد الشقق المتاحة للإيجار في مدينة جلاسكو انخفض بشكل كبير وهناك فجوة كبيرة بين العرض والطلب”.

ونفت الجامعة الادعاء القائل إنّ سبب أزمة الإسكان هو قبول عدد كبير من الطلاب من خارج اسكتلندا.

“عدم اكتراث بالطلاب أو جودة التعليم”

قال الطالب كيرشن تشادويك باتيل خريج العلوم السياسية والطالب في السنة الثانية في كلية إدارة الأعمال:” لقد قدمت مئات طلبات الاستئجار منذ شباط/ فبراير الماضي، لكن يبدو أنّه ثمة أزمة عقارات حقيقية في المدينة.

وأمضى كريشن الأسبوعين الماضيين في شقق أصدقائه، وقد لا يستطيع الإقامة معهم على المدى الطويل.

وقال الطالب:” يبدو أنّ إدارة الجامعة ليست مكترثة بمشوارنا الدراسيّ، كما أنّ إكمال دراستنا الجامعية ليس من أولويات الإدارة”.

“لم تتخذ إدارة جامعة جلاسكو أي خطوة لمساعدة الطلاب، وهناك الكثير من الطلاب الذين يضطرون للنوم في منازل أقاربهم وأصدقائهم، وليس لديهم مأوى أو مكان”.

ومكث كيرشن في غرفة طلابية العام الماضي، وقال إنّه يوافق على منح الأولوية في السكن لطلاب السنة الأولى.

لكنه حثّ الجامعة على بذل المزيد من الجهود لمساعدة لطلاب في إيجاد السكن.

وقال:” لا بدَّ من أن تجد الجامعة أيّ مكان لإقامة الطلاب سواء في أماكن مجاورة للجامعة، أو حتى إيجاد بدائل مؤقتة للإقامة”.

“ويتعين على الحكومة اتخاذ المزيد من الإجراءات والاستثمار في قطاع العقارات لتنشيط السوق وتسهيل إيجاد السكن لجميع الطلاب”.

ولا بدَّ من إقامة المزيد من وحدات السكن الطلابية”

وقال أحد المحاضرين في الجامعة والذي طلب عدم ذكر اسمه:” يجب على الجامعة أن توفر سكنًا بديلًا وطارئًا لبعض الطلاب الذين يواجهون خطر التشرد”.

وقال المحاضر:” إنّ نقص أماكن السكن يشكل أزمة حقيقة بالنسبة للطلاب، الذي يواجهون خطر التشرد ويجدون أنفسهم في وضع محرج للغاية”.

“يبدو أنّ الطلاب لا يمتلكون الكثير من الوقت لاتخاذ قرار حول ترك دراستهم في جامعة جلاسكو أو تأجيلها مؤقتًا والعودة إلى ديارهم، وما إذا كان ذلك سيؤثر على لقمة عيشهم في المستقبل”.

“وقد حصل كلّ ذلك بشكل مفاجئ، وبدأ الطلاب يشعرون بأزمة السكن في الأيام والأسابيع القليلة الماضية”.

ارتفاع الأصوات التي تطالب بحل أزمة الإسكان

وأضاف:” لا بدَّ من أن تتحرك الجامعة بسرعة لإيجاد سكن بديل ومؤقت للطلاب، ولا بدَّ من أن تضع الجامعة خطة لضمان عدم تشرد الطلاب في المستقبل، وتجنبهم سيناريو ترك الدراسة الجامعية أو تأجيلها بسبب مشاكل نقص أماكن الإقامة”.

وقالت إيلي جوميرسال رئيسة اتحاد الطلبة في اسكتلندا:” يواجه الطلاب صعوبات كبيرة في إيجاد سكن ضمن أماكن أخرى من المدينة مثل سنت أندروز وإدنبرة”.

“نحن نشهد زيادة كبيرة في عدد الطلاب الذين يحصلون على مقاعد دراسية في جامعة جلاسكو وهي أخبار جيدة”.

“لكن المشكلة هي أنّ زيادة عدد الطلاب لا تقابلها أيّ زيادة في عدد الوحدات السكنية، كما لم نشهد أيّ تحسين لجودة وأسعار الإقامة”.

وقالت جامعة جلاسكو:” إنّها تواصل العمل مع شركات العقارات والسلطات المحلية لإيجاد حلّ للمشاكل المتعلقة بأزمة السكن والإقامة”.

وأضاف المتحدث باسم الجامعة:” نحن نتفهم قلق الطلاب الذين يعانون من عدم إيجاد أماكن للإقامة خلال الفصل الدراسيّ الجديد، وسنتخذ عددًا من الإجراءات لمساعدة طلابنا وضمان استمرارية تعليمهم قد الإمكان”.

“وقد ننصح الطلاب في بعض الأحيان بتعليق الدراسة مؤقتًا، مع ضمان استفادتهم من الخدمات التي تقدمها الجامعة”.

ويقدّم الفريق الاستشاريّ واللجان الإرشادية النصائح لتوجيه الطلاب وإرشادهم في ظل أزمة السكن”.

هذا وقد ازداد في العقود الأخيرة عدد الطلاب الذين يلتحقون بجامعة جلاسكو بشكل كبير، إذ يتوافد إليها الطلاب من جميع أنحاء اسكتلندا والمملكة المتحدة، كما تجتذب الجامعة عددًا كبيرًا من الطلاب الأجانب الذين يدفعون رسومًا دراسية باهظة.

وشيّدت الجامعة العديد من الوحدات السكنية لطلابها، لكن هذه الوحدات مخصصة لطلاب السنة الأولى فقط، كما أنّ قطاع العقارات لم يستطع تلبية الطلبات المتزايدة في ظل بحث عدد كبير من الطلاب عن منازل للإيجار.

كما شُيّدَت العديد من المساكن التجارية الباهظة الثمن والمخصصة للطلاب، كما يرغب العديد من أصحاب العقارات بتحقيق المزيد من الأرباح على حساب الطلاب، وقد توقف العديد من أصحاب العقارات عن تأجير شققهم للطلاب منذ انتشار الجائحة.

ولا بدَّ أن تدرس الجامعة جميع الخيارات المتاحة، إمّا عبر بناء المزيد من الوحدات السكنية، أو مساعدة الطلاب في دفع تكاليف السكن ضمن القطاع الخاص، أو تفعيل دور المجالس والبلديات في تأمين سكن للطلاب.
لكن يجب على الجامعة أن تجد حلًّا إسعافيًّا قبل أن يزداد الوضع سوءًا.

المصدر: بي بي سي 


 

 

اقرأ أيضاً : 

وسط أزمة الإسكان.. نصف المكاتب والشقق في أبراج لندن خالية

بسبب أزمة الإسكان.. ملاك المنازل الإضافية غير المأهولة يواجهون ضرائب مضاعفة

اتحاد الطلبة الاسكتلندي يطالب بحل أزمة نقص مساكن الطلاب