العرب في بريطانيا | 2 بالمئة فقط من مدارس بريطانيا تعلّم تاريخ فلسط...

1445 ذو القعدة 13 | 21 مايو 2024

2 بالمئة فقط من مدارس بريطانيا تعلّم تاريخ فلسطين والاحتلال الإسرائيلي

مخيم تضامني أمام البرلمان الاسكتلندي
خلود العيط March 15, 2024

من اليوم الأول للنكبة الفلسطينية كان التعليم واحدًا من أهم ميادين الصراع على وعي النشء الفلسطيني بقضيته وهُويته الوطنية، لذلك بذلت معظم مدارس بريطانيا جهودًا متواصلة؛ لمنع تدريس تاريخ فلسطين ودور بريطانيا في احتلال “إسرائيل” لها.

وبهذا الشأن قالت سميرة، وهي معلمة تاريخ في إحدى المدارس الثانوية في لندن لموقع (The National): إن طلابها في العادة يتساءلون عن القضية الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، في حين أنهم لا يعيرون اهتمامًا للموضوعات المدرجة في منهج التاريخ، مثل: أسرة تيودور التي حكمت إنجلترا في القرن السادس عشر أو زوجات ملك إنجلترا هنري الثامن.

وأضافت: إن الطلاب يهتمون حقًّا بمعرفة من هم العثمانيون، وكيف كان الوعد الذي قدّمه وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور نقطة الانطلاقة الرئيسة للقضية الفلسطينية، والذي نتج عنه فيما بعد الاحتلال الإسرائيلي.

معظم مدارس بريطانيا لا تدرّس تاريخ فلسطين!

مدارس بريطانية

ورغم الدور التاريخي والسياسي لبريطانيا في القضية الفلسطينية، فإن عدد المدارس البريطانية التي تُدّرس تاريخ فلسطين والاحتلال الإسرائيلي في منهج الثانوية العامة (GCSE) هو 44 مدرسة فقط!

أما الموضوعات التي تتناولها مناهج “إدكسل” (Edexcel)، وهي هيئة تنظيم الامتحانات الوحيدة المملوكة للقطاع الخاص في المملكة المتحدة، فهي: انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، وإعلان “قيام إسرائيل” عام 1948، إضافةً إلى اتفاقية أوسلو.

وقد أسهم العنف الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي في غزة والقدس والضفة الغربية في السنوات الأخيرة في تزايد اهتمام الطلاب بالقضية الفلسطينية.

ووفقًا لمؤسسة (Parallel Histories) الخيرية التي تزود المعلمين بالموارد التعليمية التي تتناول تاريخ الاحتلال من وجهات النظر الإسرائيلية والفلسطينية، فإن الطلب على موادها تضاعف ثلاث مرات منذ الـ7 من أكتوبر الماضي.

وتخشى سميرة أن يلجأ الطلاب إلى وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على أجوبة لأسئلتهم، فيكونون عرضة للمعلومات المضللة والرويات المزيفة التي يروّج لها الاحتلال.

فلسطين
ومن جهتها قالت ليلى موران، وهي معلمة فيزياء سابقة ونائبة حالية في البرلمان البريطاني: “كان صعبًا على المعلمين تدريس تاريخ فلسطين دون موارد. ولكن في الوقت الحالي تزداد الحاجة لحصول المعلمين على الدعم والتدريب الكافي، في الوقت الذي نشهد فيه خطابات سياسية مثيرة للانقسام في المجتمع البريطاني بشأن الحرب على غزة”.

وهناك مشكلة أخرى تمنع المعلمين من تدريس تاريخ فلسطين في المدارس، وهي برنامج الحكومة لمكافحة الإرهاب “بريفينت”، الذي يطلب من مديري المدارس الإبلاغ عن أي علامات مبكرة للتطرف بين الطلاب. لذا يُحذّر بعض المعلمين المسلمين الطلاب المسلمين من التحدث عن فلسطين أو التعبير عن تضامنهم معها؛ خوفًا من إساءة فهمهم والإبلاغ عنهم.

المصدر: The National


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
3:07 am, May 21, 2024
temperature icon 12°C
scattered clouds
Humidity 86 %
Pressure 1010 mb
Wind 6 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 40%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 5:00 am
Sunset Sunset: 8:54 pm