العرب في بريطانيا | 14 جامعة بريطانية تعتصم لأجل غزة والعدد مرشح لل...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

14 جامعة بريطانية تعتصم لأجل غزة والعدد مرشح للزيادة

أكاديميو وموظفو جامعة كامبريدج يؤيدون احتجاج الطلاب بشأن غزة
عبلة قوفي May 7, 2024

اتسعت دائرة الحراك الطلابي المؤيد لفلسطين في بريطانيا على نحو غير مسبوق، إذ قرر طلاب 14 جامعة بريطانية الاعتصام لأجل غزة؛ بهدف الضغط عليها لإنهاء جميع أنواع الشراكات مع إسرائيل.

وبهذا الشأن، اجتمع الطلاب في مخيمات في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية (Soas)، وفي جامعات أكسفورد وكامبريدج وليفربول وإدنبرة. وتُعَد هذه الانتفاضة الطلابية العالمية الأحدث والأوسع، ومن المقرر أن تشمل الأسبوع المقبل الحرم الجامعي الأوروبي، بعد أن بدأت في جامعات أمريكية شهدت اعتقال مئات الطلاب والموظفين.

14 جامعة بريطانية تنتفض لأجل غزة

14 جامعة بريطانية تعتصم لأجل غزة والعدد مرشح للزيادة

14 جامعة بريطانية تعتصم لأجل غزة والعدد مرشح للزيادة

وجاء في بيان مشترك صادر عن منظمي حملة “أكسفورد أكشن من أجل فلسطين” و”كامبريدج من أجل فلسطين”: اتخذت أكثر من مئة جامعة في جميع أنحاء العالم الآن إجراءات صريحة وجريئة من أجل فلسطين. وبصفتنا أعضاء في هذه المؤسسات، فإننا نرفض قبول جامعاتنا بالتواطؤ في جرائم الحرب الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، ونرفض الوقوف مكتوفي الأيدي بينما تُبرَّر المجازر الجماعية والتجويع والتشريد الإسرائيلي.

ووصل المتظاهرون إلى أكسفورد وكامبريدج صباح الإثنين، حاملين أكياس النوم ولافتات تحمل شعارات، مثل: “لم تبق جامعات في غزة” و”اسحبوا أموالكم من مرتكبي الإبادة الجماعية”. ورُفِعت لافتة كبيرة كُتِب عليها: “مرحبًا بكم في جامعة الشعب من أجل فلسطين” أمام متحف (Pitt Rivers) في أكسفورد.

هذا وطالبت جامعتا أكسفورد وكامبريدج بالتخلي عن جميع الشركات المرتبطة بالاحتلال، والمساعدة في إعادة بناء نظام التعليم في غزة، وإنهاء العلاقات المؤسسية مع الجامعات الإسرائيلية، وحماية سلامة الطلاب والموظفين المشاركين في العمل المؤيد للفلسطينيين.

وقد وقّع أكثر من 170 من أعضاء هيئة التدريس والموظفين في أكسفورد على خطاب لدعم الاعتصام وأهدافه. أما في مخيمات الطلاب في (King’s Parade) في كامبريدج، فقد جُمِع نحو 6 آلاف باوند؛ من أجل استمرار تمويل الاعتصام.

وتشمل الجامعات الأخرى: جامعة كوليدج لندن ومانشستر ونيوكاسل وشيفيلد، وليدز ووارويك وسوانسي وجولدسميث وبريستول وأبردين في بريطانيا، وكذلك كلية العلوم في فرنسا، وكلية ترينيتي في دبلن، وجامعة لوزان في سويسرا، وجامعة كوبنهاغن في الدانمرك.

تجدر الإشارة إلى أنه في وقت سابق، خضعت جامعة غولدسميث لضغوط الطلاب بالموافقة على سياسة استثمار أخلاقية جديدة، ويشمل ذلك: التفكير في تبديل مدير الصندوق، والكتابة إلى الحكومة؛ لحثها على الدعوة إلى وقف إطلاق النار، وتمويل منحة دراسية مخصصة للطلاب الفلسطينيين.

من جهة أخرى، قال متحدث باسم جامعة أكسفورد: إن الجامعة تحترم حق طلابها وموظفيها في التعبير السلمي. في حين قال متحدث باسم جامعة كامبريدج: إن الجامعة ملتزمة تمامًا بالحرية الأكاديمية وحرية التعبير في إطار القانون، ومعترفة بحق الاحتجاج. وتطلب الجامعة من طلابها الاعتصام بسلمية؛ فهي لا تتسامح مع أي شكل من أشكال كراهية الإسلام أو معاداة السامية.

المصدر: الغارديان


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.