العرب في بريطانيا | كيف وضع ديفيد كاميرون سكينًا في ظهر إسرائيل وفق...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

كيف وضع ديفيد كاميرون سكينًا في ظهر إسرائيل وفقًا لمستشار أمني سابق؟

بريطانيا تحذر إسرائيل من الغزو البري الوشيك لمدينة رفح
محمد علي كنايسي February 11, 2024

قال مستشار الأمن القومي السابق في الولايات المتحدة الأمريكية جون بولتون إن وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون “وضع سكينًا في ظهر إسرائيل”، بعد أن اقترح إمكانية اعتراف بريطانيا بدولة فلسطينية ذات سيادة، في الوقت الذي تخوض فيه إسرائيل حربًا مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

بولتون ينتقد تصريحات كاميرون حول الاعتراف بدولة فلسطين

بيتر أوبورن: ديفيد كاميرون وقع في فخ ملف الأونروا
وزير الخارجية ديفيد كاميرون

وقال بولتون إن مثل هذه التصريحات لا يجب أن تصدر عن حليف مقرب لإسرائيل في الوقت الذي تواجه فيه التهديد النووي الإيراني، إلى جانب المعارك التي يخوضها الجيش الإسرائيلي مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وكان بولتون قد شغل منصب ممثل وكالة الأمن القومي في عهد دونالد ترامب، كما شغل منصب سفير الولايات المتحدة الأمريكية في عهد جورج بوش الابن.

ويُعرَّف بولتون بأنه من الصقور الجمهوريين المتشددين، بالإضافة لمواقفه الداعمة لإسرائيل والحركات الصهيونية.

وكان وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون قد قال أثناء اجتماعه بالسفراء العرب في لندن إن بلاده ستنظر في مسألة الاعتراف بقيام دولة فلسطينية ذات سيادة، للدفع نحو حل الدولتين”.

ورأى بعض النواب المحافظين من اليمين المتطرف أن تصريحات كاميرون أشبه بمكافأة لحركة حماس في أعقاب هجومها على القوات الإسرائيلية في مستوطنات غلاف غزة.

وتراجع كاميرون بعد ذلك عن تصريحاته موضحًا أنه لا يمكن الاعتراف بدولة فلسطينية في بداية عملية السلام، مؤكدًا أن الاعتراف يجب ألا يكون أيضًا في نهاية العملية.

بولتون يصف إدارة بايدن بالساذجة

الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن (البيت الأبيض)

لكن بولتون رأى أن الاعتراف بدولة فلسطينية ذات سيادة قبل نهاية المحادثات بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني هو قرار متسرع وغير حكيم.

وعلق على ذلك بالقول:” يبدو أن بعض المسؤولين يلعبون بالنار من بينهم ديفيد كاميرون وإدارة بايدن الساذجة التي تفكر أيضًا بالاعتراف بدولة فلسطينية غير قائمة بعد”.

وقال بولتون:” إنه يجب على كل من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني التفاوض على حل الدولتين كونه خطوة أساسية في عملية السلام”، مشيرًا إلى أن تصريحات كاميرون جاءت في وقت غير مناسب.

وأضاف:” ما سبب صدور هذه التصريحات من حليف مقرب لإسرائيل ؟! ،يبدو الأمر أشبه بطعن إسرائيل في الظهر”.

وأشار بولتون إلى أن قيام دولة مستقلة يتطلب شروطًا معينة بحسب ما ينص عليه القانون الدولي، كما أن فلسطين لا تستوفي هذه الشروط في الوقت الحالي”.

ولمح بولتون إلى أن الحكومة البريطانية تتبع نهجًا متحيزًا ضد إسرائيل وقال:” بغض النظر عن حجم كراهية وزارة الخارجية البريطانية لإسرائيل ورئيس وزرائها، لكن ليس هناك ما يبرر التخلي عن المبدأ الدولي الأساسي المتعلق بشروط قيام الدول.

وشبه بولتون اقتراح كاميرون بالاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة، بالضغط الذي مارسه الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة في الأمم المتحدة.

بدوره، أوضح رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أن البعض أساء تفسير تصريحات وزير الخارجية البريطاني، مؤكدًا أن بريطانيا لم تغير نهجها على الإطلاق فيما يتعلق بمسألة الاعتراف بدولة فلسطينية ذات سيادة.

وأضاف بولتون:” بدلًا من إصدار التصريحات بشأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية، يجب على بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية أن تمنحا إسرائيل الفرصة لتحقيق النصر الكامل على حركة حماس، اقتداءً بما فعله الرئيس الأمريكي السابق فرانكلين روزفلت، الذي أصر على الاستسلام غير المشروط لكل من ألمانيا واليابان خلال الحرب العالمية الثانية، ولا أرى سببًا يمنع إسرائيل من إجبار حماس على الاستسلام”.

وتابع:” ولا بد أيضًا من أن نواجه كل من يهدد أمن إسرائيل ومصالح الغرب في الشرق الأوسط، خاصةً إيران التي تعتبر مصدرًا لمعظم هذه التهديدات”.

كيف ردت الحكومة البريطانية على تصريحات جون بولتون؟

سوناك يتعهد بالمضي قدمًا بخطة رواندا
سوناك يفسر تصريحات وزير الخارجية ديفيد كاميرون حول فلسطين

ورد المتحدث باسم الحكومة البريطانية على تصريحات بولتون بالقول:” إن الحكومة البريطانية وقفت ومازلت إلى جانب إسرائيل بعد هجوم 7 تشرين الأول أكتوبر عام 2023″.

وأضاف:” وما زالت بريطانيا ملتزمة بدعم حل الدولتين على المدى الطويل لضمان أمن وسلام الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وسيتطلب ذلك اتخاذ خطوات مهمة، من بينها ضمان أمن إسرائيل، ونزع سيطرة حركة حماس على قطاع غزة، وتعزيز دور السلطة الفلسطينية، وكما قالت الحكومة البريطانية فإنه يجب تنفيذ هذه الخطوات عندما تصبح الظروف مهيئة لانطلاق عملية السلام”.

وقال أيضًا:” إن أولويتنا اليوم هي الوقف الفوري لإطلاق النار، وإطلاق سراح الأسرى، وإدخال المساعدات، والتفاوض على وقف دائم لإطلاق النار، لتجنب المزيد من الخسائر البشرية والدمار”.

يذكر أن وزير الخارجية البريطاني كان قد انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد أن أعلن نيته شن حملة برية على مدينة رفح الحدودية وقال كاميرون إنه قلق للغاية إزاء هذه الخطوة.


المصدر: ديلي تلغراف


اقرأ أيضًا :

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.