العرب في بريطانيا | العرب في بريطانيا - صحيفة محلية في كوفنتري تراف...

1445 ذو القعدة 19 | 27 مايو 2024

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء
فريق التحرير February 2, 2022

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء

 

تحدثت إحدى العوائل السورية التي هربت من الحرب الدائرة في بلدها إلى صحيفة كوفنتري لايف المحلية البريطانية عن واقع حياة لجوئها.

ووصلت العائلة إلى مدينة كوفنتري في بريطانيا عبر خطة إعادة التوطين الحكومية في المملكة المتحدة، والتي يُعد مجلس مدينة كوفنتري عضوًا فيها.

وتبحث العديد من العائلات التي تصل إلى كوفنتري عن الأمان هاربةً من الصراع والاضطهاد.
وتحدثت عائلة حمادة إلى كوفنتري لايف، وكانت العائلة قد فرّت من منزلها في دمشق قبل تسع سنوات مع تصاعد الأحداث الدامية في سوريا.

ووصلت العائلة مع أطفالها الأربعة إلى كوفنتري في 2 شباط/ نوفمبر عام 2021 من خلال برنامج إعادة التوطين في المملكة المتحدة.

 

من حياة هادئة إلى حرب أهلية

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء
صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء (أنسبلاش)

 

وكان الزوجان محمد وملك حمادة يعيشان حياة هادئة في دمشق قبل أن تتحول الاحتجاجات التي انطلقت ضد الحكومة السورية إلى حرب أهلية واسعة النطاق.

وقال الزوجان محمد وملك: “كنا نعيش في ضواحي دمشق حين بدأت المظاهرات، والمواجهات مع القوات الحكومية؛ لذلك لم نشعر بالأمان، وكان هناك الكثير من المشاكل”.

وقال محمد الذي كان يدير متجرًا لبيع قطع السيّارات: “جميع المتاجر التي عملنا بها أُغلقت أو دُمّرت”.

“تضرر منزلنا بسبب القتال الدائر في المنطقة، وتحطّمت النوافذ والأبواب فانتقلنا إلى منزل والديّ في دمشق لثمانية أشهر”.

 

وقالت ملك: “كنا نعيش حياة طيبة في سوريا قبل الحرب؛ فقد كان زوجي يمتلك متجرًا لقطع غيار السيّارات، وقد ورث مهنته عن عائلته، ثم فقد متجره بعد ذلك، وخسرنا كلًّا من عملنا وبيوتنا”.

وأضاف محمد قائلًا: “عندما بدأت مسيرتي في العمل كان الأمر صعبًا، ولكننا بنينا سمعة حسنة في مجالنا. أتمنى أن أعود إلى عملي؛ فلقد كان عملًا جيدًا، وأحببته كثيرًا”.

وأضافت ملك قائلةً: “لقد أصبح الوضع في دمشق غير آمن لدرجة أن أيّة امرأة ستشعر بالتوتر حين يغادر زوجها المنزل، وقد يتم توقيفك عند أحد الحواجز أو قد تتعرض للاختطاف”!

 

رحلة طويلة إلى الأردن

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء
صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء (آنسبلاش)

 

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء (أنسبلاش)وفي الليلة التي قرروا فيها العودة إلى منزلهم اتصل والد محمد قائلًا: إن القوات الحكومية كانت في طريقها لنهب المنزل، وهذا ما اضطرهم إلى الفرار.

هرب محمد وملك مع أطفالهم إلى الأردن؛ حيث عاشا في حالة من عدم الاستقرار استمرت لمدة تسع سنوات.

قال محمد: “لقد أمضينا وقتًا طويلًا في الأردن، ولكننا لم نشعر بالأمان أو الاستقرار”.

وتم قبولهم في خطة إعادة التوطين الحكومية في المملكة المتحدة؛ حيث جُلبوا إلى كوفنتري بعد ثلاث سنوات من الانتظار.

 

قالت ملك: “كنا نتفقد الهاتف كل يوم لنتأكد من أننا تلقينا مكالمة قبولنا في برنامج إعادة التوطين، واستمر هذ الحال ثلاث سنوات”.

وأضاف محمد: “عندما تلقينا مكالمة قبولنا كنت أخطط للعودة إلى سوريا؛ لأن الحياة كانت صعبة للغاية في الأردن”.

قد يبدو من السهل أن يعرف اللاجئون كيفيّة الاستفادة من الخدمات المقدمة في البلد الذي انتقلوا إليه، ولكن الأمر كان أكثر صعوبة في الواقع.

 

التأقلم مع الحياة في كوفنتري

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء
صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء (أنسبلاش)

 

ويبقى الكثير من الوافدين الجدد في حالة عزلة؛ لكونهم غير مدركين لكيفية الاستفادة من الخدمات الحيوية مثل الصحة أو التعليم أو النقل.

لذلك يدير مجلس مدينة كوفنتري مجموعة من الجلسات بالتعاون مع المنظمات الشريكة؛ لمساعدة أفراد مثل عائلة حمادة على التأقلم مع الحياة في كوفنتري.

ووصفت العائلة حياتها بعد شهرين من الإقامة في كوفنتري: “هناك الكثير من الضغط، علينا أن نصطحب الأطفال إلى المدرسة في وقت معيّن، وأن نحضر فصولهم الدراسية في دور الحضانة، ولكننا على الأقل نمتلك نمطًا للحياة (روتينًا) الآن؛ فكل شيء أصبح منظمًا بعد أن كانت الحياة فوضوية”.

 

وقالت ملك: “عندما كنا في الأردن كان الأطفال متحمسين جدًا للمجيء إلى بريطانيا، ولكنهم شعروا بالذهول قليلًا عند البدء بالدوام الدراسي وركوب الحافلات إلا أنهم يتأقلمون بسرعة، ويشعرون براحة أكبر، وأصبحوا يعرفون طرق المدينة”.

وأضاف محمد: “نأخذ جلسات تعليمية للكبار مدة أربعة أيام في الأسبوع من الساعة 12:30 ظهرًا إلى الساعة 2 مساءً، ويمتلئ جدولنا اليوم بالجلسات التعليمية”.

 

أنشطة جديدة وطموحات كبيرة 

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء

صحيفة محلية في كوفنتري ترافق عائلة سورية حديثة اللجوء (بيكسباي)

 

وتساعد دروس إيسول الوافدين الجدد على القراءة والكتابة والتحدث باللغة الإنجليزية؛ حتى يتمكنوا من الاندماج بالمجتمع بشكل كامل، وإقامة روابط اجتماعية، ودخول عالم التوظيف والتعليم.

ويقوم الأطفال الأربعة – الذين تبلغ أعمارهم عامين، وثمانية أعوام، وأربعة عشر عامًا، وخمسة عشر عامًا على الترتيب – بأنشطة مختلفة في نادي الشباب.

قال محمد: “نشعر بالترحيب والأمان. قد يكون لدينا مخاوف بشأن جوانب معيّنة من الانتقال إلى كوفنتر، ولكننا أقمنا علاقات كثيرة، والمكان هنا أفضل بكثير”.

 

وعند سؤالهم عن تطلّعاتهم المستقبلية أجاب محمد قائلًا: “أولًا أود أن أتجاوز حاجز اللغة والتحدث إلى الناس، ثم أود أن أبدأ عملي الخاصّ.

“كانت الحياة في سوريا جيدة قبل الحرب، ولكنها ساءت كثيرًا في الأردن، ثم عثرنا في المملكة المتحدة على كل ما فقدناه في سوريا والأردن؛ لأننا نشعر بالاستقرار والأمان.

“لقد اتخذنا قرار المجيء إلى المملكة المتحدة من أجل أطفالنا ومستقبلهم، وكان من الأسهل أن نعود إلى سوريا؛ حيث توجد بقية العائلة، ولكن ليس للأطفال في الأردن أو سوريا مستقبل”.

 

وأضافت ملك: “أنا مصففة شعر محترفة، وأرغب بمتابعة مجالي هذا في مكاني الخاص، ولكن يجب علينا أن نتجاوز حاجز اللغة أولًا”.

هذا وقد قال نائب رئيس مجلس مدينة كوفنتري المستشار عبد السلام خان: “أولئك الذين وصلوا إلى كوفنتري مرّوا بمصاعب هائلة في طريقهم إلى هنا”.

 

المصدر: www.coventrytelegraph.net


اقرأ أيضاً:

معاناة أعداد كبيرة من طالبي اللجوء إثر احتجازهم بثكنات عسكرية في بريطانيا

بريتي باتيل تسعى لنقل طالبي اللجوء إلى بلدين ‎إفريقيين

وثائق: وزارة الداخلية هددت طالبي لجوء بالترحيل بسبب جرائم مزعومة لم يرتكبوها

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
8:32 pm, May 27, 2024
temperature icon 14°C
few clouds
Humidity 74 %
Pressure 1015 mb
Wind 14 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 13%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:53 am
Sunset Sunset: 9:02 pm