العرب في بريطانيا | ‎خمسة مسلمين ضمن أخطر المطلوبين أمنياً في بريطا...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

‎خمسة مسلمين ضمن أخطر المطلوبين أمنياً في بريطانيا

‎قائمة أهم وأخطر المطلوبين أمنياً لدى حكومة بريطانيا (تويتر: @INTERPOL_HQ)
فريق التحرير December 27, 2021
‎‎خمسة مسلمين ضمن أخطر المطلوبين أمنياً في بريطانيا(تويتر: @INTERPOL_HQ)

أصدرت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) “نشرات حمراء” بحق أخطر المطلوبين أمنياً للمحاكمة لدى الحكومة البريطانية.

ونشر الإنتربول على موقعه الإلكتروني صور المجرمين، البالغ عددهم 13، وهم جميعًا من الرعايا البريطانيين لكن كثيرين منهم يحملون جنسية مزدوجة أو على تواصل مع دول أجنبية سمحت لهم حتى الآن بالهروب من الشرطة. وصدرت بحق المطلوبين تهما مثل الإرهاب، الإحتيال، التحرّش بالأطفال، غسيل الأموال وتهريب المخدرات.

فيما يلي ملخص كامل للمطلوبين الهاربين:

آصف إقبال محمد ميمون

التهمة: غسيل أموال

هرب رجل العصابات الهندي آصف إقبال ميمون من الإمارات العربية المتحدة في عام 2013 بعد بدء التحقيق في استخدامه أموال حصل عليها من تجارة المخدرات لامتلاك مجموعة من العقارات العالمية.

بحسب ما ورد، تطالب السلطات الهندية بالقبض على آصف إقبال بتهمة غسيل الأموال بعد وفاة والده إقبال ميرشي بنوبة قلبية في لندن في عام 2013.

وربطت تقارير إعلامية هندية بينه وبين عمليات تهريب المخدرات وغسيل الأموال والمراهنة والتلاعب بنتائج المباريات وتهريب الخمور.

كما تم اتهام ميمون، وهو مواطن بريطاني، في وثائق (Panama) المسربة عام 2016 بأنه متورط في إخفاء الأموال في حسابات بنكية أجنبية.

مسعود الحق

التهمة: التخطيط لعمليات إرهابية

وُلد مسعود الحق في مقاطعة كشمير الباكستانية، وهو مواطن بريطاني يبلغ من العمر 48 عامًا. يبلغ طول “الحق” حوالي 5 أقدام و 6 بوصات، ولديه شامة سوداء مميزة على خده الأيسر ويمشي بعرج خفيف، ومن المعروف أنه يتحدث الأردية والإنجليزية بطلاقة.

اتهم مسعود الحق بالتورط في التخطيط لعمليات إرهابية والتآمر ضد وطنه وزعم أنه ترأس جماعة إرهابية محظورة في باكستان.

راميش فيليب دوسروث

التهمة: الإحتيال

قام راميش فيليب دوسروث، 51 عامًا، بخداع المستثمرين بملايين الجنيهات بصفته رئيسًا لشركة تأمين على الحياة مقرها برمودا.

تم تسجيل شركته  (St George’s Ltd) في عنوان في نايتسبريدج بلندن وفقًا لسجل الأعمال الحكومي الرسمي.

وكانت سلطات برمودا قد ألقت القبض على دوسوروث في صيف عام 2019 ومثل أمام القضاء بتهمة الاحتيال وتقديم معلومات مضللة.

بعد فراره من البلاد، تم وضعه على قائمة المطلوبين لدى الإنتربول. ولديه مصالح تجارية في مالطا وقبرص وهولندا. كما أنه يمتلك عقارات سكنية في جميع أنحاء المملكة المتحدة وبلجيكا.

ابراهيم مسعود

التهمة: جرائم إرهابية

إبراهيم مسعود، باكستاني الأصل وبريطاني الجنسية ويبلغ من العمر 23 عامًا، مطلوب من قبل السلطات العالمية لقيامه بجرائم إرهابية، وسبق أن وجهت إليه تهمة التخطيط لعمليات إرهابية وترأس منظمة محظورة في باكستان.

تصدر  مسعود قائمة المطلوبين من الإنتربول طوال العامين الماضيين، وظهر في أحدث الصور التي تم نشرها له على موقع الإنتربول الإلكتروني بلحية طويلة داكنة اللون وشعر مجعد.

تشمل السمات المميزة الأخرى للمطلوب مسعود، شامة سوداء ملحوظة على رقبته.

جون كولين

التهمة:  القتل المتعمّد

جون كولين، مواطن بريطاني ويبلغ من العمر 67 عامًا، مطارد دوليا لقيامه بالقتل المتعمد في ماليزيا.

لا يُعرف الكثير عن كولين، على الرغم من أنه مطلوب من قبل السلطات الماليزية بعدّة تهم قتل.

محمد علي إيجه

مطلوب بجرم القتل والاحتيال والتزوير

هرب محمد علي إيجة إلى الهند قبل أن يتم القبض عليه لاتهامه بمقتل عامر صديقي البالغ من العمر 17 عامًا، والذي طُعن في منزل عائلته في كارديف في عام 2010.

وُلد الرجل البالغ من العمر 44 عامًا في دبي وهو مطلوب أيضًا في الهند، متهم بسلسلة من تهم الاحتيال والتزوير.

بعد أن ألقت السلطات الهندية القبض عليه وعند محاولة تسليمه في عام 2017، أخبر ضباط الشرطة أنه بحاجة إلى استخدام المرحاض أثناء وجوده في محطة قطار قبل الشروع في الهرب عبر نافذة مفتوحة.

يظهر إيجه في الصور التي تم إصدارها له حديثًا في عام 2021 بلحية غزيرة ويرتدي قبعة، وتوقع ضباط في الشرطة بأنه ربما غيّر مظهره بشكل كبير منذ عام 2010.

سامانثا لوثويت

مطلوبة بجرم: حيازة عبوة ناسفة

وُلدت سامانثا لوثويت، المعروفة باسم “الأرملة البيضاء”، 37 عامًا في بانبريدج بأيرلندا الشمالية، والتحقت بإحدى المدارس في باكينجهامشير ثم درست لاحقًا في لندن.

اعتنقت الإسلام في سن المراهقة وتزوجت من المتطرف جيرمين ليندساي المولود في جامايكا والمتهم بتفجير نفسه خلال سلسلة من التفجيرات الإرهابية في أنحاء لندن في 7 يوليو 2005 والتي أسفرت عن مقتل 52 شخصًا.

وبحسب ما ورد كانت الأم لأربعة أطفال، التي نشأت في أيليسبري في باكينجهامشير، تحاول جمع فريق من المتشددين لمهاجمة المنتجعات السياحية الشهيرة في جميع أنحاء العالم في عام 2018.

ارتبطت في السابق بهجمات بالقنابل اليدوية على أماكن عبادة غير المسلمين، وانفجار في حانة كينية في عام 2012 وهجوم على مركز تسوق في نيروبي في عام 2013. كما تعتبر لوثويت مسؤولة عن وفاة أكثر من 400 شخص على مستوى العالم.

بعد ذلك هربت من المملكة المتحدة إلى جنوب إفريقيا في عام 2009، وانتقلت لاحقًا إلى تنزانيا في عام 2011 ثم إلى كينيا.

طاردها المحققون في وقت لاحق إلى الصومال، حيث لجأت إلى مقاتلي “حركة الشباب”، قبل أن تسافر حوالي 200 ميل عبر خليج عدن إلى اليمن وفقا لتصريح مسؤولين في المخابرات البريطانية.

ونقلا عن صحيفة بريطانية، زارت سامانثا لوثويت مدينة دبي في السنوات الأخيرة ويخشى خبراء أمنيون من أنها قد تخطط لمزيد من الهجمات الإرهابية، بما في ذلك هجمات على لندن.

أرتي دهير

مطلوبة بجرائم القتل المتعمد ،الخطف بقصد القتل والتآمر الجنائي

تتهم أرتي دهير بالتورط في مؤامرة لتبني طفل يتيم يبلغ من العمر 11 عامًا في الهند، وتأمينه مقابل 150 ألف جنيه إسترليني ثم قتله لتحصيل مدفوعات التأمين على الحياة.

تواجه دهير البالغة من العمر 57 عامًا ست تهم في الهند واعتقلت في المملكة المتحدة في عام 2017 بناءً على طلب من السلطات الهندية. 

وتزعم وثائق المحكمة المرفوعة في المملكة المتحدة أن المتهمة اتفقت في عام 2015 مع زوجها ريجادا على تبني الطفل اليتيم جوبال سيجاني من قرية ماليا هاتينا الفقيرة، في ريف جوجورات، لتأمّن له حياة أفضل في إنجلترا.

وكانت عملية التبني وطلب جواز سفر لجوبال قد اكتملت تقريبًا، لكنه قُتل طعنا على طريق في ريف ولاية غوجارات في عام 2017 من قبل عصابة على دراجات نارية.

هاريس جون إيتالو بينوتي

التهمة: القتل المتعمد

هاريس جون بينوتي مطلوب للاشتباه بجريمة قتل مدرس زميل له في ميانمار عام 2016.

يُعتقد أن الرجل البالغ من العمر 30 عامًا، من دومفريز في اسكتلندا، قد فر إلى تايلاند في اليوم التالي بعد العثور على جثة زميله غاري فيرجسون.

تمت مطاردة بينوتي دوليا لأكثر من أربع سنوات بعد العثور على السيد فيرجسون مصابًا بجروح في الرأس والصدر في نوفمبر 2016.

وبحسب ما ورد كان الاثنان، اللذان درسا اللغة الإنجليزية في مدرسة هورايزون الدولية في يانغون، قد شربا قبل أن يقول الجيران إنهم سمعوا شجارًا وتم العثور على جثة الضحية.

بعد فراره من ميانمار، يقال أن بينوتي يعيش الآن في شقة في اسكتلندا مع صديقته إلسي دوفلدر. في عام 2018، واجهت وزارة الداخلية انتقادات لرفضها تسليم السيد بينوتي إلى ميانمار بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان للمعلم السابق.

روبرت تيمينز

التهم: القتل المتعمد، الاستعمال غير المشروع للأسلحة النارية، القيادة تحت تأثير الكحول

يُزعم أن البحار روبرت تيمينز، البالغ من العمر 70 عامًا، قتل أحد جيرانه أثناء تواجده في كوريماي بإستونيا في يوليو 2011.

وبعد أن تعاون في البداية مع الشرطة، باع المتهم تيمينز مزرعته وغادر البلاد، فأحيلت قضية تيمينز إلى الإنتربول.

أحمد عمر شيخ

التهمة: التآمر لأخذ رهائن

ولد أحمد عمر سعيد شيخ، 47 عاما، في لندن لأبوين باكستانيين من الطبقة المتوسطة، وهو شخصية معروفة داخل السجون الباكستانية. التحق بمدارس خاصة قبل أن يبدأ دراسته الجامعية في كلية لندن للاقتصاد.

لكن الملاكم الهاوي الضخم الذي يبلغ طوله 6 أقدام و 2 بوصات قد انسحب في عامه الأول وبدأ في تقديم المساعدة لدعم المسلمين المحاصرين من قبل الصرب خلال حرب البوسنة في التسعينيات.

ظل محكومًا عليه بالإعدام لأكثر من 16 عامًا بعد اعتقاله واتهامه لتدبيره لاختطاف وقتل الصحفي في وول ستريت دانيال بيرل في عام 2002.

كان الصحفي البالغ من العمر 38 عامًا يحقق في الصلة بين المسلحين الباكستانيين وريتشارد سي ريد ، الملقب بـ (Shoe Bomber) بعد أن حاول تفجير طائرة من باريس إلى ميامي بمتفجرات مخبأة في حذائه.

في عام 1999، خطط شيخ، متنكرا أنه هندوسي في كشمير الخاضعة للإدارة الهندية،  لخطف أربعة سياح أجانب للمطالبة بالإفراج عن المسلحين الإسلاميين المسجونين.

تم القبض عليه في تبادل لإطلاق النار وسجن في نيودلهي، لكن أطلق سراحه في عملية تبادل رهائن في عام 1999 عندما خطف مسلحون طائرة تابعة للخطوط الجوية الهندية وأجبروها على الهبوط في قندهار بأفغانستان.

دارين مايكل إلارمو

التهم: خطف، تحرش جنسي بالأطفال

يشتبه بالطيار السابق دارين إلارمو، 52 عامًا، بأنه يمارس الجنس مع الأطفال وهو مطلوب في الولايات المتحدة بتهمة اختطاف وتربية اثنين من الصبية المراهقين.

يُزعم أن السيد إلارمو، من ووكينغهام/بيركشاير، تواصل مع ولدين على مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة بين عامي 2005 و 2008، مستخدما الاسم المستعار “دارين جونز” ورتب لمقابلة ضحاياه المراهقين وأعادهم إلى منزله حيث مارس معهم أفعالًا جنسية.

وتعتقد الشرطة أن الطيار له صلات حالية ببريطانيا وأمريكا الجنوبية ومجتمع المغتربين في إسبانيا.

فيليب جيبسون إيجليشو

التهم: مؤامرة للاحتيال على دول الكومنولث، غسيل أموال

فيليب إيجليشو، 68 عامًا، الرجل المعروف باسم “بولر هات الإنجليزي”، هو العقل المدبر المزعوم وراء أكبر مخطط تهرب ضريبي في أستراليا.

يُتهم المستشار المالي إيجليشو بإنفاق كل ثروة نجم كروكودايل دندي بول هوجان البالغة 22 مليون جنيه إسترليني بعد مساعدة النجم السينمائي الأسترالي في إخفاء أرباحه من خلال الملاذات الضريبية الخارجية.

فر فيليب إيجليشو من أستراليا في عام 2004 إلى جنيف وتم إلقاء القبض عليه في عام 2017 أثناء محاولته قضاء عطلة في إيطاليا. خسر الإدعاء قضية غسيل الأموال التي رفعها ضد إيجليشو في نفس العام، وأطلق سراح الأخير.

كان إيجليشو، وهو في الأصل من جيرسي، يدير شركته المالية (Strachans) من سويسرا منذ التسعينيات.

ولكن في عام 2003، وجد مفتشو الضرائب الأستراليون دليلاً على أن مخططاته “الموفرة للضرائب” التي تبلغ قيمتها 200 مليون جنيه إسترليني قد انتهكت القانون، بعد تفتيش غرفته الفندقية ذات الخمس نجوم في سيدني.

تم الكشف عن أسماء العديد من العملاء الأثرياء المشاركين في عملية احتيال وتهرب ضريبي بلغ مجموعها 2.2 مليار دولار أسترالي، عندما تمت مصادرة الكمبيوتر المحمول الخاص بـ إيجليشو، و لكن بحلول ذلك الوقت كان قد فر إلى سويسرا.

اكتشفت عملية (Wickenby)، وهي تحقيق مشترك أجرته لجنة الجرائم الأسترالية ومكتب الضرائب الأسترالي، أن شركة (Strachans) التي كان يملكها إيجليشو، كانت تؤسس شركات مزيفة لأصحاب الدخل المرتفع والذين أرسلوا أموالًا إلى الخارج بفواتير مزيفة تم استخدامها لاحقًا لطلب تخفيضات ضريبية.

وقد استعاد التحقيق حتى الآن ما يقرب من 2.3 مليار دولار أسترالي من الالتزامات الضريبية وأدت إلى إدانة 46 شخصًا.


اقرأ المزيد:

الشرطة البريطانية تستخدم تقنية جديدة للتعرف على المفقودين والمشتبه بهم

عمدة لندن يطالب الشرطة بفتح تحقيق داخلي لفشل إيقاف سلسلة جرائم

‎إدانة أم وابنها بقتل شاب في لندن

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.