العرب في بريطانيا | وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس في بر...

1445 شوال 8 | 17 أبريل 2024

وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس في بريطانيا من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس في بريطانيا من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
فريق التحرير February 17, 2022

أصدر وزير التعليم البريطاني “ناظم الزهاوي” توجيهات جديدة تمنع المعلمين من تلقين التلاميذ في موضوعات مشحونة سياسيًّا، مثل: “حياة السود مهمة”، و”الإمبراطورية البريطانية”، و”الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

 

وتهدف التوجيهات الجديدة بحسب وزارة التعليم البريطاني إلى منع معلمي المدارس من “الترويج للنظريات المتنازع حولها على أنها حقيقة”. كما سيُطلب من معلمي المدارس عدم إعطاء روايات أحادية الجانب عن أبطال قوميين، مثل: “ونستون تشرشل” الذي وصفه الناشطون في السنوات الأخيرة بأنه “عنصري”.

 

وتأتي التوجيهات أيضًا بعد حالات تشجيع المعلمين للأطفال على انتقاد حزب المحافظين، وستُوجَّه لهم تحذيرات من أجل الاحتفاظ بآرائهم السياسية الحزبية لأنفسهم.

 

 

توجيهات وزارة التعليم 

 

وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس في بريطانيا من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني (وكالة الأناضول/ Raşid Necati Aslım)

كما تهدف هذه الخطوة إلى الحدّ من سلوك المعلمين النَّشِطين “المستيقظين” – على حد تعبير الوزارة – الذين اتُّهِموا بدفع العقيدة اليسارية إلى الأطفال، وعلى الرغم من أن المدارس مُلزمة قانونًا بأن تكون محايدة سياسيًا إلا أن التوجيه الجديد يقترح للمرة الأولى كيفية تطبيق ذلك.

 

وتنصّ التوجيهات الجديدة الصادرة عن وزير التعليم البريطاني على أن القضايا “الخلافية والمتنازع عليها”، مثل: “الإمبراطورية البريطانية” يجب “تدريسها بطريقة متوازنة”. وبحسب مراقبين فإن من المحتمل أن يكون هذا الأمر استجابة للعدد الكبير من المدارس التي تدرس الموضوع كجزء من منهاج “إنهاء الاستعمار”، بعد ضغوط كبيرة من قِبل النشطاء، ومدافعي حقوق الإنسان.

 

وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس في بريطانيا من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني (بيكسا باي)

كما تنصّ التوجيهات أيضًا على أنه بينما يجب على المدارس أن تعلّم الطلبة أن العنصرية خطأ ينبغي ألا تدعو إلى دعم الجماعات السياسية، مثل: حركة “حياة السود مهمة”؛ لذلك تنصّ التوجيهات بشكل مباشر على عدم الترويج لوجهات النظر السياسية لدى التلاميذ.

 

وأما فيما يتعلق بالشخصيات التاريخية المتنازع عليها فإن التوجيهات تطلب التركيز على ما “تشتهر به” هذه الشخصيات، وتقديم “معلومات واقعية” للتلاميذ إذا كانوا أصغر من أن يفهموا تعقيدات هذه القضايا. وبالنسبة للتلاميذ الأكبر سنًّا فيجب تقديم كِلا الجانبين من الرواية.

 

وفيما يتعلق بالانتخابات العامة البريطانية، فإن التوجيهات الجديدة تقول: يمكن للمعلمين مناقشة ذلك، ولكن يجب ألا يقودوا التلاميذ إلى “نتيجة” معيّنة، مع تجنُّب تعبير المعلمين عن آرائهم السياسية للتلاميذ إذا أدى ذلك لدعم وجهة نظرهم.

 

وتضيف الوثيقة أنه “عندما يشارك الموظفون وجهات نظرهم السياسية الشخصية يجب عليهم التأكد من عدم تقديم ذلك بكونه حقيقة، وملاحظة وجود آراء معارضة”.

 

وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس في بريطانيا من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
وزير التعليم البريطاني يمنع معلمي المدارس من مناقشة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني (أنسبلاش)

قال وزير التعليم البريطاني ناظم الزهاوي ذو الأصول العراقية: “أنا أؤكد أنه لا يوجد موضوع محظور في الفصل ما دام يُتعامَل معه بطريقة مناسبة للعمر، وبحساسية واحترام، وبدون الترويج للنظريات المتنازع عليها وعدِّها حقيقة”.

 

هذا وستُطبَّق التوجيهات الجديدة على جميع المدارس، ومن بينها الأكاديميات والمدارس المستقلة، ولكنها لن تشمل المدارس الثانوية للفئة العمرية من 16 إلى 19 سنة، أو الكليات أو الجامعات.

 

 

 

 

المصدر | ديلي ميل 

 

 

 

اقرأ أيضًا:

وزير التعليم ناظم الزهاوي يسعى لاجتثاث المعلمين الذين يغسلون أدمغة التلاميذ

ناظم الزهاوي يحارب هتافات تضامنية مع فلسطين

توجيهات للمعلمين في بريطانيا للتخلي عن استخدام المصطلحات التي ترمز للجنسين!