العرب في بريطانيا | معرض فني يرسم آمال الفلسطينيين وآلامهم في لندن

1446 محرم 12 | 19 يوليو 2024

معرض فني يرسم آمال الفلسطينيين وآلامهم في لندن

معرض فني يرسم آمال الفلسطينيين وآلامهم في لندن
صهيب الجابر February 5, 2024

تحمل في طياتها آلام التغريبة الفلسطينية وسنوات من الظُلمِ الذي يعيشه الفلسطينيون في الأراضي المُحتلّةِ والمهجر، مواضيع مختلفة عبَّرت عنها لوحات الفنان الفلسطيني فيصل صالح مؤسس أولِ متحفٍ فلسطيني في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي افتتح يوم الخميس الأول من فبراير 2024 معرضًا فنيًّا في غاليري (P21) وسط العاصمة لندن.

معرض في لندن يُجسّد معاناة الشعب الفلسطيني 

معرض يُجسّد معاناة الفلسطينيين
معرض يُجسّد معاناة الفلسطينيين

كاميرا العرب في بريطانيا زارت المعرض وغطَّت فعالياته المتنوّعة، حيث لوحِظَ إقبالٌ فريد على المعرض بعكس معظمِ المعارض الفنية التي تقام في أرجاء متفرقةٍ من البلاد، وخصوصًا من المواطنين البريطانيين الذين وجدوا ضالتهم في لوحات الفنان فيصل صالح وعددٍ آخر من الفنانين الفلسطينيين الذين شاركوا بأعمالهم وعبر مكالماتٍ عبر تطبيق زوم تفاعل من خلالها الزوار.

وفي تصريح خاص لمنصة العرب في بريطانيا قال الأستاذ فيصل: “نحن شعب عظيم، لا نريد أن نظهر فقط كضحايا لا حول لهم ولا قوّة، الفلسطينيون صبورون وصامِدون، شعبٌ وقف دون نصير في وجه الإبادة الجماعية وما زال يقف بصمودٍ وإباء.

وأضاف صالح: “إذا نظرتَ وتأملتَ اللوحات هنا، فستجد كثيرًا من الطموح والأمل، والتخطيط لمستقبل مشرق وذلك لأنهم واثقون بأن وطنهم سيكون حرًا مستقلًا  قريبًا، لقد هاجرت عائلتي من فلسطين في نكبة 1948، كنتُ طفلًا صغيرًا حينها لكنني لم أفقد الأمل“.

 معرض فني في لندن للاحتفاء بالشعب الفلسطيني وتراثه
معرض فني في لندن للاحتفاء بالشعب الفلسطيني وتراثه

وعن النواحي التنظيمية قال الصالح: “إن غاليري P21 يعتبرُ واحةً في ظل تَصَحرِ معظم الدول الأوروبية تجاه القضية الفلسطينية، لذلك أقمنا معرضنا هنا لأن القائمين على المكان متضامنون مع فلسطين وبعضهم فلسطينيون في الأساس“.

في ناحيةٍ أخرى من المعرض يقِفُ همجة أسان أمام لوحةٍ للفنانة سامية حلبي الفنانة والباحثة الفلسطينية المقيمة في الولايات المتحدة، وذلك تعبيرًا عن تضامنه معها بعد أن قامت السلطات الأمريكية بإلغاءِ معرض فنيّ لها كان من المزمع افتتاحه منذ أيام في نيويورك، أسان مواطنٌ بريطانيٌّ وناقدٌ فنيٌّ يرى أن التضييق على الفنانين الفلسطينيين ممنهج.


أسان قال للعرب في بريطانيا إنه فخورٌ جدًّا بوجوده في المعرض، وإن الفن هو جانبٌ لا يجِبُ إغفاله للتعبير عن النواحي الإنسانية في القضية الفلسطينية، ولا يقِلُّ الفن أهميةً عن الاختصاصاتِ التوثيقيةِ والحقوقية والشعبية وغيرها من القطاعات التي ساهمَت في دعم صمود الشعب الفلسطيني
.

يذكر أن مدن المملكة المتحدة شهِدت العديد من الفعاليات الداعمة لفلسطين منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة، وتنوّعت هذه الفعاليات بين مظاهرات مليونية وحِراك سياسي ونشاطاتٍ ثقافية وفنيّةٍ، وشارك في هذه الفعاليات عدد كبير من المواطنين البريطانيين والعرب المقيمين في المملكة المتحدة.

تقرير: صهيب الجابر


اقرأ أيضًا:

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
1:00 pm, Jul 19, 2024
temperature icon 30°C
few clouds
Humidity 44 %
Pressure 1015 mb
Wind 9 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 17%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 5:06 am
Sunset Sunset: 9:07 pm