العرب في بريطانيا | مستشارة بوريس جونسون تستقيل بعد فضيحة تسريب الف...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

مستشارة بوريس جونسون تستقيل بعد فضيحة تسريب الفيديو

مستشارة بوريس جونسون تستقيل بعد فضيحة تسريب الفيديو
ديمة خالد December 8, 2021

مستشارة بوريس جونسون تستقيل بعد فضيحة تسريب الفيديو (Unknown on Twitter)

مستشارة بوريس جونسون، أليجرا ستراتون، تستقيل عُقب فضيحة تسريب فيديو لها مازحة حول إقامة حفلة عيد الميلاد مع موظفي رئاسة الوزراء أثناء الحجر الشامل للبلاد.

أعلنت السيدة ستراتون أنها استقالت من منصبها كمتحدثة باسم رئيس الوزراء في قمة تغير المناخ Cop26 بعد يوم من نشر الفيديو – التي تم تصويره في 22 ديسمبر من عام 2020 – من قبل قناة ITV، وجاءت استقالتها بعد ساعات فقط من أمر بوريس جونسون بالتحقيق في الحفل المزعوم.

وفي حديثها إلى كاميرات التلفزيون خارج منزلها في لندن، قدمت السيدة ستراتون باكية “اعتذارها” عن تصريحاتها في الفيديو، لكنها لم تعلق على ما إذا كان الحفل قد تم.

 

 

قدمت مستشارة بوريس السابقة اعتذارها

فقالت مستشارة بوريس الإعلامية في اعتذارها للعامة: “قد يبدو ما قلت وكأنني أسخر من أهمية القيود والقوانين التي كان يتبعونها، ولم يكن ذلك ما أنوي”

وأضافت: “سأندم على تلك التصريحات لبقية أيامي، وأقدم اعتذاري العميق لكم جميعًا”

“فرصة العمل في قطاع الحكومة هو امتياز كبير. حاولت أن أفعل الشيء الصحيح لمصلحتكم جميعًا، وأن أتصرف وفقًا للمعايير العالية المتوقعة”

“سأظل دائمًا فخورًا بما تم تحقيقه في Cop26 في غلاسكو ، والتقدم الذي تم إحرازه في الطاقة والسيارات والنقود والأشجار. فإن حكومة البلاد ورئيس الوزراء يعملون على قيادة البلاد لتحسين التغير المناخي وإحداث فرقًا بالعالم. وأشعر بالفخر أني كنت جزءًا من ذلك”

وأضافت: “أتفهم الغضب والإحباط اللذين يشعر بهما الناس. إلى جميع الذين فقدوا أحبائهم، والذين تحملوا الوحدة التي لا تطاق، أنا آسف حقًا.”

وأنهت حديثها قائلة: “سأقدم استقالتي لرئيس الوزراء من الحكومة بعد ظهر اليوم”.

مستشارة بوريس السابقة، 41 عامًا، كانت صحفية سابقًا في The Guardian و BBC و ITV ، ثم انضمت إلى الحكومة كمديرة للاتصالات الاستراتيجية لـ Rishi Sunak في عام 2020.

ثم انتقلت للحكومة العليا في أكتوبر من العام الماضي لتتولى منصب السكرتيرة الصحفية، بنية أن تصبح أول متحدثة تلفزيونية على الإطلاق باسم رئيس الوزراء.

لكن لم تتحقق أحلامها من بعد ما عارضت مديرة الاتصالات لي كاين تعيينها، فبدلاً من ذلك أصبحت أليجرا متحدثة باسم رئاسة Cop26 في المملكة المتحدة

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.