العرب في بريطانيا | بريطانيا تحذر إسرائيل من الغزو البري الوشيك لمد...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

بريطانيا تحذر إسرائيل من الغزو البري الوشيك لمدينة رفح

عائلات فلسطينيي غزة في بريطانيا تدعو لمنع اقتحام رفح
ترجمة || محمد علي كنايسي February 13, 2024

حذرت بريطانيا إسرائيل من شن غزو بري على مدينة رفح، وقال وزير الخارجية البريطانية ديفيد كاميرون: يجب على إسرائيل أن تفكر مليًّا قبل اتخاذ أي قرار بمهاجمة رفح جنوب قطاع غزة.

وكانت المدينة الحدودية مع مصر قد تعرضت لعدة غارات جوية طوال الليل، وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشن هجوم بري على رفح، التي تُؤوِي حاليًّا 1.4 مليون لاجئ فلسطيني.

وأشار كاميرون إلى أن العديد من السكان الموجودين في رفح حاليًّا هُجِّروا من منازلهم في أحياء قطاع غزة التي تعرضت للقصف.

ديفيد كاميرون: نخشى من عمل عسكري إسرائيلي في غزة

ديفيد كاميرون يحذر من اقتحام إسرائيل لمدينة رفح الحدودية
ديفيد كاميرون يحذر من اقتحام إسرائيل لمدينة رفح الحدودية

وقال كاميرون بهذا الصدد: “لا يمكن شن عمل عسكري بين هؤلاء الناس، فليس لهم ملجأ يلوذون به”.

وقال متحدث رسمي باسم رئيس الوزراء ريشي سوناك: إن الحكومة البريطانية تخشى من شن إسرائيل هجومًا بريًّا على مدينة رفح.

ووفقًا للبيان الصادر عن داونينج ستريت فإن أكثر من نصف سكان غزة لجؤوا إلى مدينة رفح، التي تحتوي على معبر حيوي لضمان وصول المساعدات الأساسية للمهجرين واللاجئين.

وأضاف البيان: “يجب أن تكون الأولوية لوقف إطلاق النار الفوري في غزة، والسماح بإدخال المساعدات وإطلاق سراح الأسرى، كخطوة أولى للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار”.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون بعد أن أعلنت الحكومة الإسرائيلية استعادة اثنين من الأسرى بعد شن عملية عسكرية في رفح خلال الليل أسفرت عن استشهاد 67 شخصًا على الأقل.

وكشفت إسرائيل عن اسمَي الأسيرَين اللذين استعادتهما، وهما فرناندو سيمون مارمان ولويس هار، بعد أن أمضيا 128 يومًا في الأسر.

وفي سياق متصل فرضت الحكومة البريطانية عقوبات على أربعة مستوطنين إسرائيليين متهمين بارتكاب جرائم ترقى لانتهاك حقوق الإنسان بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقال البيان الوارد عن وزارة الخارجية البريطانية: “إن تقاعس إسرائيل عن معاقبة المستوطنين مكّنهم من الإفلات من العقاب”.

وقال كاميرون: “نحن قلقون مما يجري في رفح، لنكن واضحين، لقد هُجِّر الناس من منازلهم أربع مرات أو خمسًا أو ستًّا قبل أن يصلوا إلى رفح”.

“من المستحيل خوض الحرب بين سكان رفح، فليس لهم مكان يلجؤون إليه؛ إذ ليس باستطاعتهم التوجه إلى مصر، ولا يستطيعون العودة إلى منازلهم التي دمرت شمال قطاع غزة”.

“نحن قلقون للغاية من الوضع الحالي في رفح، ونطلب من إسرائيل التوقف والتفكير بجدية قبل أن تتخذ أي قرار عسكري هناك”.

وأضاف: “إن ما نريده قبل كل شيء هو الإيقاف الفوري لإطلاق النار، بحيث نتوصل لاحقًا إلى وقف دائم لإطلاق النار”.

“ولا بد أيضًا من تحرير الأسرى، ويشمل ذلك المواطنين البريطانيين، ثم إدخال المساعدات، ولتحقيق ذلك يجب الإعلان عن وقف فوري لإطلاق النار “.

البيت الأبيض يدعو لتجنب الهجوم البري على مدينة رفح

الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن (البيت الأبيض)

وجاء في بيان صادر عن البيت الأبيض: إن الرئيس الأمريكي جو بايدن أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بأنه يجب تجنب أي عملية عسكرية في مدينة رفح الحدودية ذات الكثافة السكانية المرتفعة، إذا لم تقدم إسرائيل خطة لحماية المدنيين هناك.

وقال السيناتور الديمقراطي مارك وارنر: إنه قلق بشأن الحملة العسكرية الإسرائيلية على مدينة رفح، التي قد تزهق أرواح العديد من المدنيين الأبرياء.

وأضاف: “آمل أن تقدم حكومة نتنياهو خطة لحماية المدنيين”، وأشار وارنر إلى أن إدارة بايدن اشترطت على الحكومة الإسرائيلية اتخاذ إجراءات معينة لضمان احترام حقوق الإنسان مقابل المساعدات التي تتلقاها.

ووفقًا للمذكرة التي أصدرها بايدن فإنه يجب على الدول المستفيدة من المساعدات الالتزام بالمبادئ التوجيهية وتقديم الضمانات المطلوبة للالتزام بالقانون الدولي والمعايير الإنسانية.

لكن البيت الأبيض أكد أن المذكرة التي أصدرها بايدن لا تشمل أي تغييرات جوهرية في السياسة الأمريكية، ولا تفرض أي معيار أو شرط على المساعدات العسكرية.

سوناك يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة

سوناك يسعى لشراء الناخبين بهذه الطريقة

ولم يعلق مكتب رئيس الوزراء ريشي سوناك على أسئلة الصحفيين بشأن مدى واقعية نتنياهو الذي يدّعي بأنه يمكن تحقيق النصر على حركة حماس خلال أشهر.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني: “لا علاقة لنا بما يقوله رئيس الوزراء الإسرائيلي، لكننا نطالب بوقف مؤقت لإطلاق النار، لإدخال المساعدات وإطلاق سراح الأسرى، ثم وقف دائم لإطلاق النار”.

وأضاف: “وللوصول إلى ذلك لا بد من اتخاذ عدد من التدابير، ويشمل ذلك انتزاع السيطرة على قطاع غزة من حركة حماس، وضمان أمن إسرائيل، وإيصال المساعدات إلى سكان قطاع غزة”.

المصدر: الإندبندنت


اقرأ أيضاً :

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.