العرب في بريطانيا | مواعيد إضرابات موظفي مترو أنفاق لندن في يناير 2024

1445 شعبان 24 | 05 مارس 2024

مواعيد إضرابات موظفي مترو أنفاق لندن في يناير 2024

مترو أنفاق لندن
فريق التحرير January 4, 2024

تستعد العاصمة البريطانية لندن لمواجهة أزمة نقل جديدة مع عزم العمال في مترو الأنفاق على تنفيذ إضراب جديد. ويأتي هذا الإضراب ضمن سلسلة من الإضرابات التي تجتاح المملكة المتحدة هذا الشهر، متسببة بتعطيل كثير من الخدمات الحيوية في هيئة خدمات الصحة الوطنية (NHS) وخدمات الإطفاء وخدمات جمع القمامة.

تفاصيل إضراب مترو أنفاق لندن

مترو أنفاق لندن
مترو أنفاق لندن

قرر أعضاء نقابة (RMT) الإضراب عن العمل في مترو الأنفاق بتاريخ الـ19 من ديسمبر بعد رفضهم عرض زيادة الأجور بنسبة 5 في المئة المقدم من هيئة النقل في لندن (TfL). وإن لم يُتوصَّل إلى حل للنزاع في الأيام القليلة القادمة، فإن الإضرابات ستشل حركة الخدمة بين الـ5 والـ12 من يناير.

ومن المتوقع أن يشمل الإضراب أيامًا مختلفة لموظفي مترو الأنفاق، ما يعني أن الركاب سيعانون من آثار الإضراب على مدار الأسبوع. ويتزامن هذا الإضراب مع فترة ازدحام كبيرة في المدينة، ما يزيد الوضع سوءًا.

وسيتأثر العديد من الأحداث الرياضية، مثل مباراة أرسنال وليفربول في الـ7 من يناير، وستكثّف هيئة النقل في لندن (TfL) خدمات مترو الأنفاق لتسهيل تنقل الجماهير. وتنصح الهيئة الركاب بتخصيص وقت إضافي للسفر خلال تلك الفترة.

مواعيد الإضراب والتأثير المتوقع

تسجيل المزيد من حالات السرقة في مترو أنفاق لندن

  • الـ5 والـ6 من يناير: إضراب عمال الهندسة والصيانة مع إمكانية تأثير ساعات العمل الإضافية حتى الـ12 من يناير.
  • الـ7 والـ8 من يناير: إضراب مركز التحكم وعمال الطاقة/التحكم.
  • الـ8 من يناير: إضراب كامل لموظفي مترو الأنفاق.
  • الـ9 من يناير: إضراب عمال الإشارات ومراقبي الخدمة.
  • الـ10 من يناير: إضراب كامل لموظفي مترو الأنفاق.
  • الـ12 من يناير: إضراب عمال الإشارات ومراقبي الخدمة.

 

الخدمات الأخرى والنقل العام

تسجيل المزيد من حالات السرقة في مترو أنفاق لندن
اضراب مترو أنفاق لندن

ومن المتوقع أن يتأثر العديد من الخدمات العامة، ولكن خطوطًا أخرى مثل خط إليزابيث ستظل تعمل كالمعتاد. وتنصح هيئة النقل في لندن (TfL) الركاب بالتحقق من وضع الخدمات قبل السفر وتوخي الحذر أثناء التنقل.

يُذكَر أن (RMT) تحث على تحسين عروض الأجور المقدمة للعمال لتجنب الاضطرابات، مؤكدة استعداد أعضائها لاتخاذ إجراءات لضمان حقوق الموظفين. وبالمقابل تشير (TfL) إلى أنها مستعدة للحوار، وتدعو (RMT) إلى المشاركة في محادثات بنّاءة لحل النزاع بسرعة.

جدير بالذكر أن هذا الإضراب يُعَد عقبة جديدة أمام السلطات، ولا سيما أنه يؤثر في مجريات الحياة اليومية للمواطنين والزوار. ولإنهاء هذا النزاع لا بد من التفاوض والاستماع إلى مطالب العمال، التي تركز على تحسين الأجور وظروف العمل.

 

المصدر Metro 


اقرأ أيضا 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.