العرب في بريطانيا | ما مدى خطورة النقص في سائقي الشاحنات؟ - العرب ف...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

ما مدى خطورة النقص في سائقي الشاحنات؟

Lorry driver shortages.. Should we be concerned
فريق التحرير October 17, 2021

ما مدى خطورة النقص في سائقي الشاحنات؟

تضررت العديد من القطاعات من النقص في سائقي الشاحنات، ويشهد الوقود أكبر ضربة من بينها. ولكن، ما مدى خطورة النقص في سائقي الشاحنات؟

وفقًا لموقع “بي بي سي”، تشهد المملكة المتحدة نقصًا يصل لأكثر من 100 ألف سائق مؤهل لقيادة الشاحنات الثقيلة.

تحاول الحكومة اتخاذ تدابير متعددة من أجل التخفيف من آثار النقص على البلاد. وتشمل هذه التأشيرات المؤقتة، وزيادة اختبارات ترخيص قيادة الشاحنات، وظروف عمل أفضل للقطاع.

كانت الآثار حتى الآن أكثر وضوحا في نقص الإمدادات في محلات السوبر ماركت ومحطات الوقود. شهدت بعض محلات السوبر ماركت أرففًا فارغة في المنتجات الطازجة بالتحديد والبضائع التي تتسم بمدة صلاحية قصيرة.


 

 

 

أخبار أخرى تهمك

شاب ينقذ ضحية من اعتداء جنسي

شهد كريستوفر فليتشر اعتداء رجل جنسيا على امرأة وحيدة، فهرع لمساعدتها عن طريق الإمساك برقبة المعتدي وخنقه.

كانت المرأة تمشي بمفردها في الليل في ساوثبورت بميرسيسايد عندما هاجمها ستيفن ليكيسن البالغ من العمر 23 عامًا، وذلك حسب صحيفة ديلي ميل. سمع فليتشر صرخات المرأة واندفع على الفور لصد المهاجم.

بعد التأكد من أنه لن يستطيع الفرار، اتصل فليتشر بالشرطة وانتظر مع الضحية حتى وصولهم.

قضت المحكمة بأن ليكيسن “خطير” على المجتمع وحكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات ونصف، مع تمديد أربع سنوات ونصف.


 

 

 

أخبار أخرى تهمك

عشرات اللاجئين يصلون إلى شواطئ كنت

وصل العشرات من اللاجئين إلى شواطئ كنت ضمن فترة تشهد ازدياد في أعداد الهجرة البحرية لأن المهربين يحاولون استغلال المياه الهادئة قبل قدوم الشتاء.

شهدت سواحل كنت وصول أكثر من 60 مهاجراً يعبرون القناة على ثلاثة زوارق. وأفادت ديلي ميل أن الضباط احتجزوا المهاجرين فور وصولهم إلى الساحل.

وصل العشرات من المهاجرين إلى كنت اليوم بعد عبور القناة في زوارق وتم اعتقالهم على الفور من قبل الضباط.

ويأتي هذا بعد أيام من أنباء تشير إلى وصول أكثر من 1500 مهاجر بشكل غير قانوني إلى الشواطئ البريطانية في أربعة أيام فقط. إذ باتت بعض الصحف والمجلات البريطانية تطلق على ما يحدث بـ “أزمة المهاجرين”، كما أشارت إليها وزيرة الداخلية بريتي باتيل.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.