العرب في بريطانيا | ماكدونالدز تُخفق في تحقيق المبيعات المستهدفة بس...

1445 شعبان 15 | 25 فبراير 2024

ماكدونالدز تُخفق في تحقيق المبيعات المستهدفة بسبب المقاطعة

ماكدونالدز تُخفق في تحقيق المبيعات المستهدفة بسبب المقاطعة
عبلة قوفي February 6, 2024

أخفقت سلسلة مطاعم ماكدونالدز في تحقيق هدف رئيس للمبيعات، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مقاطعتها بسبب دعمها الكبير لإسرائيل.

وقد أعلنت سلسلة مطاعم الوجبات السريعة عن أول خسارة في مبيعاتها الفصلية منذ نحو أربع سنوات بسبب ضعف المبيعات في فروعها الدولية. واعترف رئيسها في وقت سابق بتأثير الحرب في غزة على حجم المبيعات ملقيًا اللوم على “المعلومات الخاطئة”.

المقاطعة تجرّ ماكدونالدز إلى خسائر مادية

انخفضت أسهم ماكدونالدز في الآونة الأخيرة بنحو 4%. وتعتبر الشركة إحدى الشركات، بما في ذلك ستاربكس وكوكا كولا، التي تعرضت للمقاطعة والاحتجاجات من قبل نشطاء مناهضين لإسرائيل.

وقالت الشركة إن الحرب في غزة قد “أثرت بشكل كبير” على أدائها في بعض الأسواق الخارجية في الربع الأخير من عام 2023.

في الفرع الذي يشمل مبيعات الشرق الأوسط والصين والهند، بلغ نمو المبيعات 0.7% في الربع الأخير من عام 2023 ، وهو أقل بكثير من توقعات السوق. وقال الرئيس التنفيذي للشركة كريس كمبتشينسكي يوم الإثنين إن أعمال الشركة في ماليزيا وإندونيسيا وفرنسا قد تأثرت في هذا الشأن، بينما يبقى التأثير الأكبر في الشرق الأوسط.

وأضاف: طالما أن هذه الحرب مستمرة فإننا لا نتوقع أي تحسن في هذه الأسواق.

تعتمد مطاعم ماكدونالدز على نظام الامتياز التجاري حيث تمتلك آلاف الشركات المستقلة وتدير معظم متاجرها التي يزيد عددها عن 40 ألف متجر حول العالم. ويوجد نحو 5% من فروعها في الشرق الأوسط.

هذا وقد واجهت سلسلة مطاعم الوجبات السريعة انتقادات بعد أن قالت الشركة التي تتخذ من إسرائيل مقرًا لها إنها منحت آلاف الوجبات المجانية لأفراد الجيش الإسرائيلي، ما أثار دعوات واسعة لمؤيدي القضية الفلسطينية لمقاطعة الشركة وما دفع أيضًا أصحاب الامتياز في البلدان ذات الأغلبية المسلمة مثل الكويت وماليزيا وباكستان إلى إصدار تصريحات ينأون بأنفسهم عن الشركة.

بالمقابل، وصف كمبتشينسكي ردود فعل الزبائن المسلمين بأنها “محبطة وغير مبررة”، وألقى اللوم على “المعلومات المضللة”.

تجدر الإشارة إلى أن مبيعات ماكدونالدز العالمية نمت بنسبة تقل قليلًا عن 4٪ في الربع الأخير من العام الماضي، بانخفاض من 8.8٪ في الربع السابق، وأقل من معدل نموها السنوي.

هذا وقد استفادت الشركة من تضخم الأسعار، مسجلة أقوى نمو في مبيعاتها في الولايات المتحدة، بينما نمت المبيعات أيضًا في المملكة المتحدة وألمانيا وكندا.

ومع ذلك، شهدت مبيعاتها في الولايات المتحدة نموًا أضعف مما كان متوقعًا، حيث طلب الزبائن ذوو الدخل المنخفض طعامًا أقل واختاروا عناصر أرخص في القائمة.

وفي الأسبوع الماضي، خفضت ستاربكس أيضًا توقعات مبيعاتها السنوية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مقاطعتها في الشرق الأوسط.

المصدر: BBC


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.