العرب في بريطانيا | 800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء بينما تنش...

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء بينما تنشغل الحكومة بخطط منع الهجرة

800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء بينما تنشغل الحكومة بخطط منع الهجرة
فريق التحرير December 8, 2023

ازدادت أعداد اللاجئين وطالبي اللجوء الذين يعيشون مشردين في لندن بنسبة 39 في المئة خلال شهر واحد فقط. وذلك بعد أن طُرِد المئات منهم من فنادق وزارة الداخلية.

ويعني هذا أن وزارة الداخلية تركت أكثر من 800 شخص دون مأوى في أكتوبر، إذ أُلغيت طلباتهم وأُمِروا بمغادرة أماكن إقامتهم خلال أيام معدودة فقط، وفقًا لإحصاءات جديدة.

وحذرت السلطات المحلية في لندن من احتمال ارتفاع عدد المشردين إلى 846 شخصًا، مع بدء فصل الشتاء؛ بسبب سعي وزارة الداخلية لإنهاء طلبات الهجرة.

ووفقًا لمجالس لندن، وهي الهيئة التي أجرت البحث، فقد ارتفع العدد بنسبة 39 في المئة عما كان عليه في الشهر السابق، إذ وصل إلى 609 أشخاص في سبتمبر.

تصاعد أعداد اللاجئين المشردين في لندن خلال فصل الشتاء! 

800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء بينما تنشغل الحكومة بخطط منع الهجرة
المشردين في بريطانيا

وتشمل الأرقام الذين يعيشون في ظروف قاسية وأيضًا “المشردين المتخفين”، مثل من يضطرون إلى النوم بالقرب من منازل أناس آخرين.

وبحسَب المسؤولين فإن الوضع يتفاقم بسبب قلة الإشعارات التي يتلقونها قبل مغادرة الفنادق أو المساكن المؤقتة.

وفي هذا السياق أعربت غريس ويليامز، العضوة التنفيذية للمجتمعات في مجالس لندن، عن قلقها الشديد من الوضع الحالي، إذ يواجه اللاجئون خطر العيش بلا مأوى بعد مغادرة أماكن إقامتهم التابعة لوزارة الداخلية. وتحذر من خطورة تفاقم هذا الوضع، وبخاصة في فصل الشتاء.

800 شخص بلا مأوى بسبب خطط وزارة الداخلية!

800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء بينما تنشغل الحكومة بخطط منع الهجرة
800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء(Unsplash)

وتنوِّه ويليامز بضرورة توفير الدعم اللازم للأشخاص الذين حصلوا على حق اللجوء للاستقرار في المملكة المتحدة، مشيرة إلى أن العديد منهم يضطرون إلى النوم في الشوارع لعدم توفر الدعم الكافي.

وتطالب الحكومة باتخاذ تدابير عاجلة؛ لمنع تفاقم هذا الوضع، ولا سيما أن لندن تواجه ضغوطًا كبيرة في الوقت الراهن بسبب التشرد. وتنبه إلى أهمية فترة الإخطار الطويلة التي تبلغ 56 يومًا، مشيرة إلى ضرورة توفير تمويل إضافي للمجالس لدعم هذه الجهود.

من جهتها قالت كاثي موهان، الرئيسة التنفيذية لمنظمة (Housing Justice): إن الوضع يبدو “مزريًا”، إذ تشهد الكنائس والمساجد والمعابد زيادة في عدد اللاجئين وطالبي اللجوء الذين يلجأون إلى هذه الأماكن بحثًا عن المساعدة، ويجدون أنفسهم بلا مأوى وبلا أي دعم يُذكَر. وأكدت أن موظفين أو متطوعين في دور العبادة يساعدونهم قدر استطاعتهم، ولكن العديد منهم يظلون يعيشون في ظروف قاسية.

ازدياد عدد الأسر التي تقيم في مساكن مؤقتة بلندن

800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء بينما تنشغل الحكومة بخطط منع الهجرة
ازدياد عدد الأسر التي تقيم في مساكن مؤقتة بلندن (أنسبلاش)

وأكد متحدث باسم وزارة الداخلية عن التزامها بالنظر في طلبات اللجوء دون تأخير غير ضروري، مشيرًا إلى أنه بمجرد الموافقة على طلب اللجوء، يتلقى الشخص إشعارًا قبل 28 يومًا على الأقل للانتقال من مكان إقامته.

وأضاف: إن اللاجئين المعترف بهم حديثًا يحصلون على الدعم من (Migrant Help) وشركائها، مع تقديم المشورة بشأن الوصول إلى الخدمات المالية الكاملة وفرص العمل والسكن.

هذا وأشارت بيانات حديثة إلى زيادة عدد الأسر في لندن التي تعيش في مساكن مؤقتة، حيث وصل العدد إلى 60,580 أسرة في يونيو، مقارنة بـ56,340 أسرة في نهاية يونيو من العام الماضي.

المصدر: standard


إقرأ أيضًا: 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.