العرب في بريطانيا | كيف فتحت المواد الإباحية الباب للاعتداء على الأ...

1445 شوال 8 | 17 أبريل 2024

كيف فتحت المواد الإباحية الباب للاعتداء على الأطفال؟

كيف فتحت المواد الإباحية الباب للاعتداء على الأطفال؟
فريق التحرير December 8, 2021
كيف فتحت المواد الإباحية الباب للاعتداء على الأطفال؟ (بيكسيلس)

تحمل المواد الإباحية آثارا خطيرة عدة على حياة الفرد، ولكنها تعود بتداعيات شديدة على المجتمع بأكمله أيضا. فكيف فتحت المواد الإباحية الباب للاعتداء على الأطفال؟

في تقرير نشرته الغارديان، يحذر مايكل شيث، وهو خبير في موضوع الاعتداء على الأطفال، أن المواد الإباحية السائدة “تغير ما هو طبيعي” في أعين المشاهدين، وتمهد السبيل لتنمية ما يصفه بـ “الاهتمامات الجنسية المنحرفة”.

وقال شيث: “على مر الـ 33 عاما الماضية، عملت مع حالات عدة لرجال يعتدون على الأطفال. وخلال الخمسة عشر عامًا الأولى، عملت مع المتحرشين بالأطفال وما زلت أفعل ذلك، لكنني الآن أعمل أيضًا مع الأشخاص الذين يبحثون عن صور الاعتداء على الأطفال وعن نقاط تواصل مع الأطفال عبر الإنترنت”.

كيف تؤدي المواد الإباحية للاعتداء على الأطفال مستقبلا؟  

يعالج شيث الرجال الذين تم القبض عليهم بسبب النظر إلى المواد الإباحية التي تصور مشاهد الاعتداء على الأطفال. وهو بذلك يعد على خط المواجهة فيما يقول الخبراء إنه أزمة عالمية في الاعتداء الأطفال عبر الإنترنت.

شهد العالم تزايد ملحوظ في صور الاعتداء على الأطفال التي يتم تداولها عبر الإنترنت منذ بداياته، ويتوجب حماية 900 طفل شهريًا، ويتم اعتقال حوالي 700 رجل أو زيارة مركز شرطة فيما يتعلق بالصور الإباحية للأطفال.

عادةً ما يتضح أن هؤلاء الرجال قد شاهدوا المواد الإباحية على الإنترنت في سن الثامنة أو التاسعة أو العاشرة، وعادةً ما تكون هذه المواد تصوّر اعتداءات وجرائم جنسية مروعة.

على هذا النحو، يرى شيث أن المواد الإباحية السائدة – والتي تزداد تطرفا وسوءا في طبيعة المشاهد التي تصورها – تحدث تغيير هائل في عقل المراهقين النامي، وتفتح الباب للاعتداء على الأطفال مستقبلا.

الإنترنت والمواد الإباحية

أوضح شيث أن الإنترنت جعل المواد الإباحية في متناول الجميع. “بالنسبة للرجال الأصغر سنًا الذين بلغوا سن المراهقة بعد حوالي عام 2000، والرجال حتى 40 عامًا، سيكونون قد شاهدوا قدرًا كبيرًا من المواد الإباحية على الإنترنت قبل أن يمتلكوا أي خبرة شخصية بالأمر”.

وهنا يكمن الخطر في خلق فكرة مغلوطة عن طبيعة العلاقات الصحية بين البشر. إن الموضوعات المتطرفة المتزايدة المتاحة على المواقع الإباحية السائدة قد تضفي الشرعية على المزيد من السلوك المنحرف والإجرامي.

يظن البعض أن المتحرشين بالأطفال قد ولدوا بهذه الشهوات المنحرفة، لكن شيث يرى أن المواد الإباحية التي تصور الانتهاكات ضد الأطفال تلعب دورا أساسيا في تكوين الرغبة بالاعتداء على الأطفال وتسهيل اتخاذ الخطوة التالية المتمثلة في مشاهدة إساءة واقعية لأطفال حقيقيين.

وقال شيث إن “ما نراه يوميًا هو الخلط بين سهولة الوصول إلى المواد الإباحية الفاضحة والمنحرفة والاهتمام بالتحرش بالأطفال. الرابط لا لبس فيه”.

مضيفا أن المتحرشين بالأطفال في بدايات خبرته كانوا نفسهم من ضحايا الاعتداء في طفولتهم. لكن معظم من يعمل معهم الآن هو أناس طبيعيون لم يتعرضوا للانتهاكات، لكنهم شاهدوها على شكل مواد إباحية.

# كيف فتحت المواد الإباحية الباب للاعتداء على الأطفال؟


اقرأ المزيد:

أزمة المواد الإباحية بين تلاميذ المدارس البريطانية: يشاهدونها في الممرات ودورات المياه والحافلات

كيف يمكن حماية الأطفال في بريطانيا من مشاهدة المواد الإباحية عبر الإنترنت؟

ثلاثة أرباع الفتيات وصلتهن صور إباحية عبر منصات التواصل

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.