العرب في بريطانيا | الطبيب الفلسطيني البريطاني غسان أبو ستة يصف الو...

1445 شعبان 24 | 05 مارس 2024

الطبيب الفلسطيني البريطاني غسان أبو ستة يصف الوضع في غزة بالكابوس!

غزة
فريق التحرير November 28, 2023

في مؤتمر صحفي نظمه المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين (ICJP) في لندن، أدلى الطبيب البريطاني الفلسطيني غسان أبو ستة بشهادة صادمة بشأن الأوضاع المأساوية في غزة، والتي وصفها بـ “الكابوس البائس”.

بعد 43 يومًا من التطوع في ظل القصف الإسرائيلي الشديد للقطاع المحاصر، خرج أبو ستة بشهادة مروعة عن الرعب والدمار الذي عانت منه المستشفيات في غزة.

كابوس غزة

غزة

أفاد الجراح المتخصص في التجميل بأن المستشفيات الرئيسة في غزة، وهي الشفاء والأهلي والعودة، لم تعد تعمل بسبب القصف الإسرائيلي، ما ترك شمال غزة بلا مرافق طبية.

وفي سرده للأيام الأولى من تواجده في غزة، كشف أبو ستة عن وجود نسبة عالية من الجرحى الأطفال، مع التأكيد على أن المباني السكنية كانت هدفًا رئيسًا للهجمات.

وفي تفصيل صادم، أجرى أبو ستة عدة عمليات بتر في ليلة واحدة باستخدام مخزون محدود من التخدير، لعلاج جراح تسببت فيها أسلحة غير مشروعة مثل الفوسفور الأبيض حيث تعمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي استخدامها.

وأكد أن هذه الأسلحة تتسبب في جروح معقدة تتطلب مستويات عالية من المهارة للعلاج.

في حديثه عن زملائه الأطباء، ألمح أبو ستة إلى تضحياتهم الكبيرة، حيث دفع بعضهم حياته في سبيل خدمة المرضى.

وذكر قصة الطبيب مدحت صيدم الذي قضى أكثر من أسبوع دون أن يغادر مستشفى الشفاء في غزة، ولكن عندما عاد إلى منزله للراحة، قُتِل هو وكل أفراد أسرته بقصف إسرائيلي.

المستشفى الأهلي المعمداني

غزة

 

أشار أبو ستة إلى الترهيب العسكري الذي واجهه الأطباء الفلسطينيون من القوات الإسرائيلية، مع تقديمه شهادة عن تحذيرات تلقاها رئيس مستشفى الأهلي المعمداني عبر اتصالات هاتفية من مسؤولين إسرائيليين قبل تفجير المستشفى في 17 أكتوبر.

وأوضح أن الناس داخل المستشفى انتابهم الذعر والهلع بعد وقت قصير من وصوله عندما اتصلت القوات الإسرائيلية بالمدير الطبي وطلبت الإخلاء، وهددت بقصف المستشفى، الذي كان في ذلك الوقت يؤوي مئات النازحين.

وقال إنه في اليوم التالي، أطلقت طائرات من دون طيار النار على محيط المستشفى حيث حذرت المكالمات الإسرائيلية المسؤولين بالمستشفى من أن التحدي سيؤدي إلى غارة جوية.

وتعرض المستشفى للقصف في اليوم التالي، على الرغم من أن إسرائيل تدعي أن حماس أو الجهاد الإسلامي هما اللذان نفذا الهجوم.

جرائم حرب

غزة

عندما غادر إلى جنوب غزة، واجه أبو ستة واقعًا صادمًا حيث رأى جثث القتلى تتناثر على الأنقاض المشتعلة عل جانبي الطريق، وسط نقاط تفتيش بها تواجد إسرائيلي مكثف.

وروى صدمته من رؤية عمليات تفتيش تحت تهديد السلاح، حيث اضطر فلسطينيون للركوع عراة بينما فُحِصُوا ونُكِلَ بهم.

ومن المتوقع أن يدلي أبو ستة بشهادته لشرطة العاصمة، حسبما قال طيب علي مؤسسة المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين (ICJP) خلال بيانه الافتتاحي في المؤتمر الصحفي.

وسلط علي الضوء على التحقيق الذي تجريه المنظمة بشأن ارتكاب إسرائيل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، إلى جانب التواطؤ البريطاني المحتمل في الإبادة الجماعية، وأوضح أن التحقيق الجاري لا يزال في مرحلة أولية.

وتوثق الأدلة المرئية انتهاك إسرائيل للقانون الدولي واستهدافها البنية التحتية المدنية، مثل المستشفيات والمدارس والملاجئ للتعجيل بالتهجير الجماعي للفلسطينيين.

وتشمل الجرائم استخدام الجوع سلاحًا، إذ يشكل قطع إمدادات الوقود والمياه والطاقة لخلق مجاعة جماعية عملًا من أعمال الإبادة الجماعية وفقًا لخبراء قانونيين.

وقال علي إنه ستُطبق المعايير القانونية البريطانية ضد السياسيين والمواطنين البريطانيين الذين قد يكونون متواطئين في جرائم الحرب ومتهمين بارتكاب إبادة جماعية كذلك.

المصدر: Middle East Monitor


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.