العرب في بريطانيا | ستة أخطاء شائعة تدمّر بشرتك في فصل الشتاء.. احذ...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

ستة أخطاء شائعة تدمّر بشرتك في فصل الشتاء.. احذر منها!

ستة أخطاء شائعة تدمّر بشرتك في فصل الشتاء.. احذر منها!
محمد علي كنايسي February 5, 2024

مع انخفاض درجات الحرارة خلال فصل الشتاء، يصاب العديد من الناس بمشكلات جلدية ناجمة عن: جفاف البشرة أو تهيج الجلد أو الحكة الجلدية.

ويؤكد الأطباء أن درجات الحرارة المنخفضة ليست السبب الوحيد لأمراض الجلد في الشتاء، بل إن بعض السلوكيات الخاطئة خلال فصل الشتاء تؤدي إلى تهيج البشرة وتحسسها.

وفيما يلي بعض الأسباب التي تؤدي إلى تضرر البشرة خلال فصل الشتاء:

1- ارتداء الوشاح وكنزات الصوف

تعرف إلى أنواع الملابس المناسبة للأجواء شديدة البرودة؟
الملابس الشتوية وتأثيرها على صحة الجلد

رغم ضرورة ارتداء الملابس السميكة المصنوعة من الصوف خلال فصل الشتاء، فإن احتكاك الصوف بالجلد يمكن أن يسبب تهيجه.

وفي هذا السياق تقول الدكتورة نيسا آسلام: “إن ارتداء الوشاح -على سبيل المثال- يمكن أن يسبب في بعض الأحيان التهاب الجلد والحكة حول الرقبة”.

“وقد تتهيج المنطقة المحيطة بالفم؛ بسبب احتكاكها بالوشاح، إضافة إلى الرطوبة الناتجة عن التنفس”.

وأضافت: “يتسبب الوشاح أيضًا بتعرق الرقبة وانسداد المسام، ما يؤدي إلى ظهور حب الشباب”.

هذا ويمكن للبكتيريا المتراكمة على الوشاح أن تسبب انتشار البقع الجلدية وحب الشباب.

وينطبق هذا على القبعة الشتوية، لذلك لا بد من غسل الملابس الشتوية بانتظام؛ لتجنب الإصابة بالبكتيريا التي تسبب البثور والبقع الجلدية.

وقد يعاني بعض الناس من حساسية جلدية نتيجة ارتداء الملابس المصنوعة من الصوف، ولكن هذا يختلف من شخص إلى آخر.

2- عدم الخروج من المنزل

إن عدم التعرض لضوء الشمس يؤثر في صحة الجلد، كما يؤثر في الصحة النفسية.

وتؤكد الدكتورة آسلام أن معاناة مرضى الصدفية تتفاقم في فصل الشتاء؛ بسبب قلة تعرضهم لأشعة الشمس، فضلًا عن تعرضهم للهواء البارد.

وتضيف: “إن عدم تعرض الجلد لأشعة الشمس يؤدي إلى تراجع قدرته على إنتاج فيتامين د، الذي يُعَد ضروريًّا للحد من الالتهابات في الجسم”.

وتقول الدكتورة آسلام: إن الأشعة فوق البنفسجية الموجودة في ضوء الشمس تثبِّط عملية نمو الجلد وتؤدي إلى سقوطه، ما يُسهِم في التخلص من الصدفية، ويفسر هذا تفاقم الصدفية بسبب قلة التعرض لضوء الشمس.

هذا وينتج مرض الصدفية عن مشكلات في جهاز المناعة الذي يضاعف إنتاج الخلايا الجلدية، ما يسبب بقعًا جلدية جافة مغطاة بقشور.

وتؤكد الدكتورة آسلام أن العوامل المسببة لمرض الصدفية غير معروفة بعد، لكن المرض ينتشر في الأسرة الواحدة، وقد يتفاقم بسبب الطقس البارد، الذي يزيد من رطوبة الجسم، وهذا ما يعاني منه المصابون بالصدفية.

وأشارت الدكتورة إلى أن تناول فيتامين د قد يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من الأكزيما، مع أن العلم لم يبتّ في ذلك بعد.

وتنصح هيئة خدمات الصحة البريطانية جميع المواطنين بتناول مكملات فيتامين د خلال الشتاء، بكمية لا تزيد على 10 ميكروغرام يوميًّا.

3- عدم استعداد البشرة لتحمل البرد

باحثون يكتشفون ارتباطا بين أمراض الجلد والمشاكل النفسية
تعرف على أبرز الأمراض الشتوية في فصل الشتاء

إن حماية البشرة من البرد يمكن أن يخفف من تفاقم المشكلات الجلدية.

وفي العادة يتسبب الطقس البارد باحمرار الجلد وتهيجه وغير ذلك من الأعراض.

وقد يؤدي البرد إلى ظهور طفح جلدي مترافق مع تورم في الجلد الذي يصبح أكثر حساسيةً بسبب انخفاض درجات الحرارة، ومن ثم يكون أكثر عرضةً لاختراق البكتيريا.

وتنصح الدكتورة آسلام باستخدام المنتجات الطبية الخاصة بحماية البشرة، والتي يمكن الحصول على بعضها من الصيدليات دون الحاجة إلى وصفة طبية.

على سبيل المثال: يمكن شراء المطرِّيات والمرطِّبات الجلدية التي تُضفي على الجلد طبقة واقية تمنع إصابته بالرطوبة، ويُفضَّل استخدام هذه الكريمات خلال النهار؛ لأنها تُعَد خفيفة قليلًا، إذا ما قورنت بالمراهم الجلدية السمكية التي ينصح باستخدامها في الليل.

هذا ويمكن أن يؤدي البرد إلى التهاب الشفتين وتشققهما، لذلك يُنصَح باستخدام المرطِّبات التي تحتوي على الفازلين أو شمع العسل، وبخاصة قبل الخروج من المنزل.

وحذرت الدكتورة من حساسية الجلد تجاه البرد، وهو عبارة عن طفح جلدي يشبه الكدمات، ويظهر عادة بعد دقائق من التعرض للبرد.

وأشارت الدكتورة إلى أن هذه الكدمات المثيرة للحكة، تظهر بسبب إطلاق الجسم مادة الهستامين، ويحدث هذا كثيرًا لدى الشباب، ولا بد من استشارة الطبيب عند ظهور مثل هذه الأعراض.

ومن الأدوية التي توصف لعلاج هذه الكدمات: مضادات الهستامين، إلى جانب بعض الإجراءات الوقائية مثل تجنب التعرض للهواء والماء البارد.

4- تشغيل التدفئة وقتًا طويلًا

يُفضَّل تجنب تشغيل أنظمة التدفئة زمنًا طويلًا، أو على الأقل عدم ضبطها على درجات حرارة معتدلة.

ولعل السبب وراء ذلك هو أن استخدام التدفئة مدة طويلة يؤدي إلى انخفاض رطوبة الغرفة.

وبمجرد أن يلامس الجلد الدافئ الهواء الجاف والبارد خارج المنزل، فإنه يتهيج ويسبب الحكة.

وفي العادة تكون الحكة من علامات الإصابة بأمراض جلدية معينة مثل الأكزيما أو الصدفية أو التهاب الجلد.

ويمكن التخفيف من الحكة باستخدام مرطب خالٍ من المعطرات، أو بوضع قطعة قماش مبللة وباردة على مكان الحكة.

ويُنصَح بضبط نظام التدفئة على 18 درجة مئوية.

5- الاستحمام بالماء الساخن وقتًا طويلًا

الاستحمام
الاستحمام بالمياه بالساخنة يؤدي لجفاف فروة الرأس  (بيكساباي)

يُعَد الاستحمام بالماء الساخن من أفضل الطرق لرفع درجة حرارة الجسم خلال الأيام الباردة.

لكن الدكتورة آسلام أشارت إلى أن الاستحمام بالماء الساخن وقتًا طويلًا، يمكن أن ينزع من الجلد زيوته الطبيعية، إضافة إلى انخفاض نسبة رطوبته.

ووفقًا للدكتورة فإنه كلما طالت فترة الاستحمام بالماء الساخن، زادت خسارة الجسم لهذه الزيوت.

جدير بالذكر أن الماء الساخن قد يسبب تهيجًا لفروة الرأس، حيث ينتزع منها الرطوبة، ما يسبب جفافها ومن ثَمّ ظهور القشرة.

وتنصح الدكتورة بأن تكون درجة حرارة الماء معقولة عند الاستحمام، ويمكن استخدام المرطبات بعد الخروج من الحمام للحفاظ على رطوبة الجلد.

6- تردي الظروف الصحية

كشفت بعض الدراسات أن التوتر والضغط النفسي المستمر قد يكونان ضارَّين بصحة الجلد على المدى الطويل.

وتفسير ذلك هو أن الضغط النفسي يعرقل إنتاج الجسم لبعض الزيوت الدهنية مثل السيراميد والكوليسترول والأحماض الدهنية التي تقي البشرة من المواد المسببة للحساسية والتهيج.

لذلك فإن التوتر والضغط النفسي يكونان في بعض الأحيان مصحوبَين بعدد من الأمراض الجلدية مثل الصدفية والأكزيما وحب الشباب وتساقط الشعر.

وتقول الدكتورة آسلام: إن ازدياد الضغط النفسي يفاقم من الالتهابات، ويصعب من عملية التئام الجروح، ويتسبب بظهور بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما.

ومن ثَمّ يصبح الجلد أكثر عرضةً للخدش عند ملامسة السُّطُوح الخشنة.

وتقول الدكتورة آسلام: “إن البيئات التي تفتقر إلى الرطوبة تسبب تأخرًا في تساقط الشعر، ما يؤدي إلى تراكم الخلايا الميتة”.

وللحفاظ على صحة الجلد يمكن استخدام المرطبات وتجنب الاستحمام بالمياه الحارة جدًّا.

ويُنصَح بممارسة بعض أنواع الرياضة، واستنشاق الهواء النقي، وتناول الطعام الصحي؛ للتخفيف من تأثير الضغط النفسي على الجلد.

المصدر: الصن


اقرأ أيضاً :

عقار جديد في بريطانيا يساعد في علاج سرطان الجلد

علامات تحذيرية في الجلد تخبرك بارتفاع السكر في الدم

باحثون يكتشفون ارتباطا بين أمراض الجلد والمشاكل النفسية

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.