العرب في بريطانيا | فترات انتظار طويلة في أقسام الطوارئ بمستشفيات ب...

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

فترات انتظار طويلة في أقسام الطوارئ بمستشفيات بريطانيا في يناير 2024

أقسام الطوارئ
شروق طه February 13, 2024

خلال يناير 2024، شهدت أقسام الطوارئ في المستشفيات البريطانية فترات انتظار طويلة للمرضى، ما أثار مخاوف حول جودة الرعاية الصحية والإدارة الصحية في البلاد.

وفقًا للأرقام الصادرة عن أعضاء البرلمان، اضطر أكثر من 1.5 مليون مريض في إنجلترا إلى الانتظار لمدة 12 ساعة أو أكثر في أقسام الطوارئ خلال العام الماضي.

فترات الانتظار بأقسام الطوارئ

أقسام الطوارئ

تشير هذه الأرقام إلى تأثير إهمال الحكومة عل نظام هيئة الصحة الوطنية (NHS)، وتنبه إلى حاجة ملحة للتحسين.

خلال الشهر الماضي وحده، واجه 177,805 مريض تأخيرًا في استقبالهم في أقسام الطوارئ، بمتوسط يومي يبلغ 5,735 مريضًا.

وهذا يعني أن واحدًا من كل عشرة مرضى يصلون إلى قسم الطوارئ يتعين عليهم الانتظار لمدة 12 ساعة أو أكثر قبل الحصول على الرعاية اللازمة أو نقلهم أو إخراجهم من المستشفى.

وفقًا لتحليل البيانات الرسمية، عانى 1,540,945 مريضًا خلال الفترة من شباط/ فبراير 2023 إلى كانون الثاني/ يناير 2024 من تلك الفترات الطويلة للانتظار.

التحليلات تُظهر أن شهر كانون الأول/ يناير كان الأسوأ في العام الماضي، حيث تعرضت المستشفيات لضغوط الشتاء بشكل خاص.

قوائم الانتظار بالمستشفيات!

أقسام الطوارئ

وفي بعض المستشفيات، واجه واحد من كل أربعة مرضى تأخيرات لمدة 12 ساعة أو أكثر، بينما تركت امرأة تبلغ من العمر 88 عامًا تنتظر لمدة 16 ساعة، وفقًا لما ذكره الديمقراطيون الأحرار.

في هذا السياق، حذرت الكلية الملكية لطب الطوارئ إلى أن الخطر على حياة المرضى يزداد بشكل كبير بمجرد تجاوزهم لفترة الانتظار الست ساعات في قسم الطوارئ والحاجة الماسة للدخول إلى المستشفى.

في مواجهة هذا الوضع، أعربت ديزي كوبر، المتحدثة باسم الصحة في الحزب، عن قلقها البالغ حيال تأخيرات الرعاية الطبية، مشيرة إلى أنها تؤثر بشكل خطير على صحة الناس، خاصة كبار السن والضعفاء.

ودعت إلى تحمل الحكومة المسؤولية وبدء التحرك الجاد لتحسين الأوضاع في هيئة الصحة الوطنية (NHS)س.

من جانبها، أكدت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية على استمرار العمل على تحسين رعاية المرضى، وأشارت إلى إضافة 5 آلاف سرير مستشفى دائم، كجزء من جهودها لتقليل أوقات الانتظار وتحسين الخدمات الصحية.

المصدر: الغارديان


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.