العرب في بريطانيا | أبرز عناوين الصحف البريطانية ليوم الإثنين 19 فب...

1445 شوال 3 | 12 أبريل 2024

أبرز عناوين الصحف البريطانية ليوم الإثنين 19 فبراير 2024

أبرز عناوين الصحف البريطانية ليوم الإثنين 19 فبراير 2024
محمد علي February 19, 2024

غطت عناوين الصحف البريطانية عددًا من الموضوعات المتنوعة اليوم الإثنين الـ19 من شباط/فبراير، أبرزها: اتهام وزيرة الأعمال رئيسَ مكاتب البريد بالكذب في تصريحاته بشأن فضيحة مكاتب البريد. وتحدثت صحف أخرى عن قرار الحكومة البريطانية منع الطلاب من استخدام هواتفهم في الصفوف الدراسية.

إليكم أبرز ما ورد في عناوين الصحف البريطانية ليوم الإثنين 19 شباط/ فبراير 2024 :

الآي (i)

قالت صحيفة الآي: إن وزير المالية جيريمي هانت يتطلع إلى إعلان مزيد من التخفيضات الضريبية أثناء إقرار الميزانية خلال شهر آذار/مارس القادم. وذكرت الصحيفة أن وزير المالية يستبعد تقليص الإنفاق العام.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير المالية جيريمي هانت يواجه ضغوطًا من النواب المحافظين الذين يطالبون بتخفيض الضرائب. ووفقًا لصحيفة آي فإن هانت كان قد تعهد بمنح الأولوية لتخفيض الضرائب ولو على حساب الإنفاق العام.

 

التايمز (The Times)

قالت صحيفة التايمز: إن الحكومة البريطانية ستُصدِر إرشادات جديدة خاصة بالداوم المدرسي في إنجلترا، وسيُحظَر على الطلاب بموجب هذه الإرشادات استخدام الهاتف المحمول أثناء الدوام.

ووفقًا للتايمز فإن الإرشادات الجديدة ستمنح المعلمين حق تفتيش حقائب الطلاب، كما ستمنحهم الحصانة القضائية إذا قرر أهالي الطلاب مقاضاة المعلمين بسبب فقدان هواتف أطفالهم أو تلفها.

وقالت التايمز: إن هذه الخطوة تأتي في إطار سياسة الحكومة لتحسين سلوك الطلاب في الفصول الدراسية وضبط أعمال الشغب أثناء الحصص الدراسية.

ديلي تلغراف (Daily Telegraph)

 

قالت صحيفة ديلي تلغراف: إن وزيرة الأعمال كيمي بادينوش اتهمت الرئيس السابق لمكتب البريد هنري ستونتون بالكذب بشأن طريقة تعامله مع فضيحة مكتب البريد (هورايزون).

وقال ستونتون الذي أُقِيل من منصبه في كانون الثاني/يناير الماضي: “إن أحد موظفي الخدمات المدنية طلب منه تأخير دفع التعويضات المستحقة لموظفي البريد الذين واجهوا الفضيحة إلى ما بعد الانتخابات المقبلة؛ مراعاةً لتقليص الإنفاق الحكومي”.

ووفقًا للصحيفة فإن وزيرة الأعمال بادينوش أكدت في عدة منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي أن هذه التصريحات محض كذب.

ديلي ميرور (Daily Mirror)

قال مديرو فروع مكتب البريد: إنهم غاضبون من تصريحات رئيس مكاتب البريد ستونتون، وحثوا الناخبين على الإطاحة بحزب المحافظين خلال الانتخابات المقبلة.

ونقلت ديلي ميرور قول مايكل رودكين، الذي عانت زوجته من تبعات الفضيحة: “لا بد من معاقبة هذه الحكومة بالإطاحة بها في الانتخابات القادمة”.

ديلي ميل (Daily Mail)

قالت صحيفة ديلي ميل: إن ضباط الشرطة نشروا على تطبيق واتساب مواد مصورة عن الهجوم الذي تعرض له ثلاثة أشخاص بالسكاكين في نوتنغهام خلال شهر حَزيران/يونيو من العام الماضي.

وبحسَب الصحيفة فإن أحد ضباط الشرطة شارك هذه المقاطع على مجموعة واتساب أخرى خاصة بضباط الشرطة، وشارك ضابط آخر هذه المواد المصورة مع زوجته وصديقه، وهو ما اعتُبِر إساءةً للسلوك خلال جلسة الاستماع المتعلقة بالقضية. وأكدت الصحيفة أن ذوي الضحايا أصيبوا بالصدمة جراء تداول المواد المصورة الخاصة بالهجوم الذي أدى إلى مقتل أبنائهم.

ديلي إكسبريس (Daily Express)

تحدثت الصحيفة عن دعوات لإلغاء الآلية المعتمدة حاليًّا في علاج مرضى السرطان، ووفقًا للصحيفة فإن المستشفيات الحكومية قدمت العلاج لشخص واحد فقط من كل أربعة أشخاص خلال الـ62 يومًا الماضية.

الصن (The Sun)

قالت صحيفة الصن: إن أحد نجوم الدوري الإنجليزي فُوجِئ بتحويل أحد عقاراته إلى مزرعة للقنب (وهو من الممنوعات)، حيث عثرت الشرطة على المئات من نباتات القنب بعد أن داهمت منزله!

المترو (Metro)

قالت صحيفة المترو: إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متهم بالتخطيط لقتل زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني. ونقلت الصحيفة عن مكتب إدارة السجون الروسية قوله: إن نافالني توفي بعد أن شعر بتوعك خلال جولة المشي الصباحية.

ونقلت الصحيفة عن أنصار نافالني قولهم: إن الرئيس الروسي وضع خطة مُحكَمة ودقيقة للتخلص من نافالني بعد أن حُكِم عليه بالسجن 19 عامًا بسبب نشاطه السياسي.

الغارديان (Guardian)

قالت صحيفة الغارديان: إن والدة المعارض نافالني، ليودميلا نافالنايا، تبحث عن جثة ابنها، في ظل مخاوف من منعها من الوصول إلى الجثة خشية معرفة سبب وفاته.

وقالت الصحيفة: إن والدة المعارض الروسي سافرت برفقة محاميه إلى موقع السجن الذي توفي فيه نافالني، لكنها حصلت على معلومات متضاربة بشأن مكان دفن جثته. ونقلت الغارديان عن أنصار نافالني قولهم: إن السلطات الروسية تتستّر على جريمة قتل نافالني بصرف انتباههم عن مكان وجود الجثة.

فاينانشيال تايمز (Financial Times)

قالت صحيفة فاينانشيال تايمز: إن شركة التكنولوجيا العملاقة آبل قد تواجه غرامةً بـ500 مليون باوند بقرار من الاتحاد الأوروبي، بعد أن توقفت هواتف آيفون عن إبلاغ المستخدمين ببدائل أرخص ثمنًا لتطبيقات الموسيقى الخاصة بآيفون، ما جعل تطبيق (Spotify) يرفع قضية احتكار ضد شركة آبل.

ووفقًا للفاينانشيال تايمز فإن الغرامة التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي على شركة آبل أوائل الشهر المقبل قد تكون من أعلى الضرائب التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على شركات التكنولوجيا العملاقة.

المصدر: بي بي سي


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.