لاجئون سوريون يحققون تميزا لشركة بريطانية

تقدم منطقة غلوسيسترشاير البريطانية جائزة مخصصة لشركات المقاطعة التي تبني ثقافة الشمول والتنوع في قوتها العاملة. من بين الشركات الـ 13 الفائزة، هناك مصنع ملابس وظف لاجئين سوريين.

يتخصص مشروع مصنع الملابس هذا في صناعة القمصان وبيعها في متجر في العاصمة لندن، وذلك بإدارة رائدة الأعمال في مجال الأزياء إيما ويليز التي قامت بتوظيف اللاجئين السوريين إبراهيم وناريم للعمل معها في المصنع، وذلك حسب بيزنس لايف.

كان قد سبق للسوريين العمل في مجال الخياطة في بلدهما سوريا قبل الفرار منه، وتعرّفت إليهما السيدة ويليز ضمن إطار مبادرة تسعى إلى مساعدة الأفراد من مختلف الخلفيات الذين يعانون في الحصول على وظيفة.

حصلت الشركات على إحدى جوائز الشمول في الموظفين التابعة لمشروع “Go the Extra Mile” (GEM) الذي يموله مجلس مقاطعة غلوسيسترشاير.

لاجئون سوريون يحققون تميزا لشركة بريطانية
إيما ويليز في خطاب استلام جائزة التنوع والشمولية (ملكية: Emma Willis Facebook Page)

وقالت السيدة ويليز: “بصفتنا شركة أزياء، فإن غلوستر تعد مدينة رائعة للتوظيف”. إذ أشارت رائدة الأعمال إلى أن المنطقة مليئة باللاجئين الذي أثروها بمواهبهم الإبداعية. وقد تم الترحيب بهؤلاء اللاجئين واستقبالهم من قبل العديد من المشاريع المخصصة مثل مشروع (GEM) والمبادرة من أجل اللاجئين وطالبي اللجوء في غلوستر (GARAS).

من خلال هذه المؤسسات، استطاعت ويليز مقابلة إبراهيم من خلال هذه المؤسسات، ووصفته بالخياط والحرفي الموهوب، الذي جاء مع عائلته الصغيرة الشابة من سوريا بعد أن خسر منزله وعمله بسبب الحرب. وتابعت: “يعمل إبراهيم لدينا الآن منذ ثلاثة سنوات، وكان إضافة ثمينة لعملنا، وهو يقود أحد مشاريعنا الآن”.

وكانت السيدة ويليز قد شاركت منشوراً على صفحتها على فيسبوك قالت فيه إنها تشرفت بالحصول على الجائزة، وأشارت إلى المزايا العديدة التي اكتسبها كل من الجانبين، حيث إن ورشة الخياطة التي يعمل فيها اللاجئين السوريين، أصبحت بمثابة مكان لتطوير مهارات الخياطة وتكوين صداقات جديدة وتعلم اللغة الإنجليزية، موضحة أن التنوع في القوى العاملة أمر ضروري.

المصدر: بيزنس لايف

الرابط المختصر هنا ⬇

تابعنا على التيلجرام

يرجى مسح هذا الكود على مجموعة التيلجرام التابعة لمنصة العرب في بريطانيا AUK أو الضغط هنا

آخر الأخبار