العرب في بريطانيا | شرطة لندن تطلب الإبلاغ عن جرائم الحرب المرتكبة ...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

شرطة لندن تطلب الإبلاغ عن جرائم الحرب المرتكبة في الأراضي الفلسطينية

جرائم الحرب
فريق التحرير December 3, 2023

دعت شرطة العاصمة لندن الشهود وأسر الضحايا لتقديم شهادات عن “جرائم الحرب” التي اُرتُكبت في الأراضي الفلسطينية، وفقًا لمركز قانوني بريطاني.

وتعرضت الشرطة لانتقادات من جانب بعض الأطراف السياسية والمجتمع المدني بسبب توجيهها دعوة سابقة للمسافرين الإسرائيليين بتقديم شهادات دون التطرق لشهادات الفلسطينيين.

التحقيق في جرائم الحرب المرتكبة

 جرائم الحرب

وُسِعَ نطاق الإشعار الجديد ليشمل أي شخص كان في الأراضي الفلسطينية وربما شهد أو كان ضحية لأفعال “إرهابية” أو جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية.

وقد عرض المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين دعمه للجمهور في تقديم الأدلة إلى الشرطة، كجزء من جهوده لتجميع ملفات قضائية بشأن جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل.

وقالت الشرطة البريطانية إن أي أدلة تُجمع بشأن جرائم الحرب في الأراضي الفلسطينية اعتبارًا من يونيو/ حزيران 2014 فصاعدًا ستُرسل إلى المحكمة الجنائية الدولية التي تحقق في مثل هذه المزاعم.

ووفقًا لصحيفة “الإندبندنت”، تلقت وحدة الجرائم في شرطة لندن ما لا يقل عن 20 إحالة حتى الآن أثناء تحقيقها في تقارير بشأن جرائم حرب ارتكبت في قطاع غزة.

ومن بين الشهود الذين قدموا إفادتهم هو غسان أبو ستة، جراح بريطاني فلسطيني عاد مؤخرًا من غزة.

أدلى أبو ستة بشهادته أمام الشرطة بشأن جرائم الحرب التي شاهدها في القطاع المحاصر، حيث اتهم إسرائيل بقصف المدنيين الفارين بالفسفور الأبيض واستخدام القناصة، وأشار الطبيب إلى الأعداد المروعة للجرحى والأطفال الذين قتلوا خلال الحرب.

استخدام أسلحة مُحرمة دوليًّا

 جرائم الحرب

كانت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش قد اتهمتا إسرائيل في وقت سابق باستخدام الفوسفور الأبيض المُحرم دوليًّا في عملياتها العسكرية في غزة وجنوب لبنان.

واتهم الطبيب غسان أبو ستة، الذي أمضى أسابيع في العمل في اثنين من المستشفيات الرئيسة في غزة منذ اندلاع العدوان على القطاع في 7 أكتوبر، إسرائيل باستهداف المدنيين الفارين.

وفي حديثه إلى موقع “ميدل إيست آي” في لندن يوم الإثنين الماضي، قال أبو ستة إن حوالي 7 آلاف طفل قتلوا في 40 يومًا فقط.

وقال طيب علي، مدير المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين، إن المركز يأخذ إفادات شهود عيان من المحققين داخل غزة ويجمع قوائم بالانتهاكات التي ارتكبتها إسرائيل خلال حربها على القطاع.

وأضافت المجموعة القانونية أنها ستجمع أيضًا أدلة ضد مواطنين بريطانيين ذهبوا إلى إسرائيل للقتال في غزة.

المصدر: ميدل إيست آي


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.