العرب في بريطانيا | شرطة العاصمة تدافع عن تحقيقها في جرائم الاحتلال...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

شرطة العاصمة تدافع عن تحقيقها في جرائم الاحتلال في غزة

شرطة العاصمة
فريق التحرير January 6, 2024

دافعت شرطة العاصمة عن التحقيق الذي تقوم به بشأن جرائم الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة خلال العدوان الأخير الذي بدأ منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وقد أكدت الشرطة أنها تلتزم بتنفيذ هذا التحقيق وفقًا لاتفاقيات دولية تلزمها بذلك.

تجدر الإشارة إلى أن قرار شرطة العاصمة، الذي دعا إلى جمع المعلومات من أي شخص عائد من قطاع غزة عن جرائم حرب محتملة، قُوبل بانتقادات حادة من قبل بوريس جونسون وسياسيين آخرين اعتبروا أن هذا القرار يشكل “تسييسًا مقلقًا” لقطاع الشرطة.

جرائم الاحتلال في غزة

شرطة العاصمة
جرائم الاحتلال في غزة (Unsplash)

وفي خطوة غير مألوفة، وضعت شرطة مكافحة الإرهاب ملصقات باللغتين العربية والإنجليزية في المطارات البريطانية الرئيسة، تحث الأفراد الذين شهدوا أو تعرضوا للإرهاب أو جرائم الحرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة على إبلاغ شرطة العاصمة عن ذلك.

في رده على هذا الإجراء، عبّر بوريس جونسون، رئيس الوزراء الأسبق، عن قلقه مما سماه تسييس القضايا، معتبرًا أن الشرطة يجب أن تركز جهودها على مكافحة الجريمة في العاصمة.

وبالرغم من الانتقادات، أكدت شرطة العاصمة أنها ملزمة بموجب اتفاق روما الأساسي لعام 1998، الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية، بدعم أي تحقيقات قد تشمل بريطانيين.

وفي سياق متصل، أشارت المتحدثة باسم سكوتلاند يار إلى أن شرطة مكافحة الإرهاب، من خلال فريق جرائم الحرب التابع لها، تتحمل مسؤولية دعم تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية.

دور شرطة العاصمة

شرطة العاصمة
إسرائيل ترتكب جرائم حرب في غزة (Unsplash)

تلقى فريق جرائم الحرب أكثر من 40 إحالة خلال الأسابيع الأخيرة، تشمل إحالات من الأشخاص العائدين مؤخرًا من المنطقة.

تعليقًا على هذه التطورات، أكدت الشرطة أنها تُقيم الإحالات وفقًا للمبادئ التوجيهية، وأي معلومات ذات صلة ستُحول إلى المحكمة الجنائية الدولية حسب الحاجة.

من ناحية أخرى، أعلنت وحدة مكافحة الإرهاب عن جمع الأدلة المتعلقة بالهجوم الذي وقع في إسرائيل في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بهدف استخدامها في التحقيقات مع البريطانيين الذين كانوا ضحايا هذا الهجوم.

ومن جانبه قال المتحدث باسم شرطة العاصمة: “تتحمل شرطة مكافحة الإرهاب، من خلال فريق جرائم الحرب التابع لها، مسؤولية دعم تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية”.

والجدير بالذكر أن المحكمة الجنائية الدولية فتحت تحقيقًا في عام 2019 بشأن جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل، وتستمر هذه التحقيقات حتى اللحظة.

المصدر: الإندبندنت


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.