العرب في بريطانيا | سوناك ينتقد تصرف رئيس البرلمان بشأن تصويت غزة و...

1445 شوال 3 | 12 أبريل 2024

سوناك ينتقد تصرف رئيس البرلمان بشأن تصويت غزة وخطابات العزل تتراكم

سوناك ينتقد تصرف رئيس البرلمان بشأن تصويت غزة وخطابات العزل تتراكم
اية محمد February 23, 2024

يواجه رئيس مجلس العموم، ليندسي هويل، موجة من الانتقادات بعد أن غيّر الإجراءات البرلمانية، فسمح بمناقشة التعديل الذي قدمه حزب العمال بشأن التصويت على وقف إطلاق النار في غزة. وقد أدى هذا التغيير إلى تهميش اقتراح أصلي قدمه الحزب الوطني الاسكتلندي.

وتُعَد هذه الخطوة محل جدل وانتقاد، إذ اعتبرها بعض النواب خرقًا للتقاليد والإجراءات البرلمانية، وطالبوا بتحميل هويل مسؤولية هذا الإجراء. ويجد هويل نفسه مهددًا بالإطاحة به من منصبه، وتكثر الضغوط عليه من بعض أعضاء الحزبَين الحاكم والمعارض على حد سواء. وقد وصف رئيس الوزراء ريشي سوناك القرار بأنه “مثير للقلق جدًّا”.

وعلى الرغم من اعتذار هويل وتعهده بمراجعة المسألة، فإن التوترات تزداد داخل أروقة البرلمان.

سوناك ينتقد تصرف رئيس البرلمان بشأن التصويت على وقف إطلاق النار في غزة

سوناك ينتقد تصرف رئيس البرلمان بشأن تصويت غزة وخطابات العزل تتراكم
ريشي سوناك

من جهته أكد سوناك أهمية منع المتطرفين من ترهيب البرلمانيين، معتبرًا أن البرلمان يشكل مكانًا ملائمًا للمناقشات. وردًّا على مطالب إقالة هويل، أكدت مصادر حكومية أنها لا تدعم تلك المطالب، ما يشير إلى استعدادها لوضع حد للأزمة الحالية.

وفي ختام تصريحاته حذر سوناك من تغيير طريقة عمل البرلمان بسبب الترهيب والسلوك العدواني، معتبرًا أن هذا الاتجاه قد يؤدي إلى تقويض الديمقراطية.

وبدأت الضغوط على رئيس البرلمان تخِفّ مع حلول مساء الخميس. وفي تصريحات لراديو تايمز، أكد وزير الخارجية في حكومة الظل أندرو ميتشل، الذي قاد جلسة النقاش بشأن غزة، أنه لا يطالب بإقالة رئيس البرلمان. ولكن ميتشل أشار إلى أن المتحدث يجب أن يعبر عن آرائه بنفسه.

سوناك ينتقد تصرف رئيس البرلمان بشأن تصويت غزة وخطابات العزل تتراكم
غزة (Unsplash)

وفي وقت سابق أبدى متحدث باسم ريشي سوناك عدم ثقته بهويل عدة مرات، ولكن يبدو أن التهديدات التي طالت رئيس البرلمان تلاشت، فلم تطلب أي شخصيات حكومية استقالته.

من جانبه قدم هويل اعتذارًا جديدًا أمس الخميس، معترفًا بـ”قراره الخاطئ” الذي اتخذه سعيًا لحماية النواب من التهديدات المروعة. وكان الحزب الوطني الاسكتلندي قد قدم اقتراحًا يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، في حين دعا اقتراح حزب العمال إلى الشيء نفسه مع بعض الشروط.

وقد أدى قرار هويل بالسماح بمناقشة تعديل حزب العمال إلى سحب الحكومة اقتراحها بشأن غزة، وتمت الموافقة على اقتراح حزب العمال بعد ذلك.

ردود الفعل البرلمانية: دعم واعتراضات من أعضاء حزب المحافظين

رئيس مجلس العموم

وكانت بيني موردونت، زعيمة مجلس العموم، قد دافعت عن هويل ووصفته بأنه “رجل محترم”. ومع أن الحكومة لم تطلب منه الاستقالة، فقد أعاد وزير الأعمال كيمي بادينوش نشر تغريدة للنائب العام السابق جيفري كوكس، معتبرًا أن منطق هويل غير مقبول.

وفي جلسة مجلس العموم المتوترة يوم الخميس، تباينت الآراء بشأن مصير هويل، وقال فلين مخاطبًا المتحدث مباشرة: “نحن لا نعتقد هنا في هذه المقاعد أنه يمكنك الاستمرار في الحديث إن لم تكن لدينا ثقة بقدرتك على ذلك”.

وتلقى المتحدث كلمات دعم وتأييد من عدة نواب، ويشمل ذلك أعضاء من حزب المحافظين. وأعرب السير إدوارد لي، عضو حزب المحافظين، عن رأيه قائلًا: “أعتقد أنه يجب علينا المضي قدمًا الآن، وأوصي بعدم تقديم اقتراحات بعدم الكفاءة”.

المصدر: الغارديان


إقرأ أيضًا: 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.