العرب في بريطانيا | سوناك يرهن مصير اللاجئين بمقامرة رخيصة مع مورغا...

1445 شعبان 12 | 22 فبراير 2024

سوناك يرهن مصير اللاجئين بمقامرة رخيصة مع مورغان

سوناك يرهن مصير اللاجئين بمقامرة رخيصة مع مورغان
اية محمد February 7, 2024

اتفق رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع بيرس مورغان على رهان بمبلغ ألف باوند حول إمكانية ترحيل اللاجئين إلى رواندا قبل الانتخابات المقبلة.

وخلال مقابلته مع المذيع المثير للجدل، أكد سوناك دعمه لسياسة اللجوء الحالية المعتمدة على خطة رواندا، وأعلن أنه سينظم رحلات جوية لترحيل اللاجئين هذا العام. وقد أثار وصفه طالبي اللجوء بكلمات “غير لائقة” جدلًا واسع النطاق في الساحة السياسية.

هذا وأدى الرهان إلى تعرضه لانتقادات حادة من حزب العمال وحزب الديمقراطيين الأحرار والحزب الوطني الاسكتلندي، إذ أبلغ الحزب الوطني الاسكتلندي ريشي سوناك أن كلامه ينتهك القانون الوزاري.

رئيس الوزراء يتعرض لانتقادات حادة بعد تحويله مسألة ترحيل اللاجئين إلى رهان 

سوناك يرهن مصير اللاجئين بمقامرة رخيصة مع مورغان
خطط ترحيل اللاجئين لرواندا (Unsplash)

من جهة أخرى، أشار حزب الديمقراطيين الأحرار إلى أن الرهان بمبلغ 1000 باوند قد يكون “أمرًا سهلًا” بالنسبة إلى سوناك، ولكن البلاد “لا يمكنها أن تنفق أموالها بهذه السهولة”. وأكد المتحدث باسم الشؤون الداخلية أليستر كارمايكل أنه ينبغي لرئيس الوزراء توجيه اهتمامه وأمواله نحو تحسين الخدمات الصحية الوطنية بدلًا من الرهان على مخطط رواندا.

وانتقدت النائبة عن حزب الخضر، كارولين لوكاس، سوناك بشدة، وقالت: “إنها حياة الناس التي يراهنون عليها. ولا ينبغي لرئيس الحكومة أن يتورط في مقامرات كهذه”.

وأعرب حزب العمال عن استيائه الشديد من الرهان الذي وصفه بأنه “مثير للاشمئزاز للغاية”، وأضاف وزير الهجرة في حكومة الظل، ستيفن كينوك: إن هذا السلوك من “أسوأ ما شهدته من رئيس وزراء على مر 9 سنوات من عملي البرلماني”.

وأشار كينوك إلى أن رئيس الوزراء يُسخّر أموال الدولة كما لو كانت أمواله الخاصة، معبرًا عن قلقه إزاء تكلفة سياسة رواندا التي قد تصل الآن إلى 400 مليون باوند.

سوناك مصرّ على تنفيذ خطة الترحيل متجاهلا الانتقادات!

سوناك يرهن مصير اللاجئين بمقامرة رخيصة مع مورغان
الترحيل إلى رواندا (Pixabay)

من جهته، أدان زعيم الحزب الوطني الاسكتلندي في وستمنستر، ستيفن فلين، التراهن على حياة المهاجرين المستضعفين، مشيرًا إلى أن الأمر برمته أصبح مجرد “لعبة بالنسبة للبعض”.

وأشار سوناك إلى أن رواندا تشكل جزءًا من “خطة شاملة” للحد من تدفق المهاجرين الذين يعبرون القنال الإنجليزي، مع التأكيد على نجاح هذه الخطة. ويأتي هذا التصريح في إطار جهوده لإصدار قانون جديد لتنظيم عمليات الترحيل إلى رواندا، بعد قرار المحكمة العليا بعدم قانونية النص الأصلي.

وفي تعليقه على الموقف، أوضح متحدث رسمي باسم رئيس الوزراء أن تصريحات ريشي سوناك تُبين ثقته الكاملة بتنفيذ خطة ترحيل اللاجئين، مؤكدًا على آمال تحقيق ذلك بحلول ربيع 2024. ورفض التعليق على ما إذا كان سوناك يُعَد مثالًا يُحتذى به في مسألة المقامرة، معتبرًا أن الأولوية هي تحقيق مطالب الشعب البريطاني.

 

المصدر: الإندبندنت


إقرأ أيضًا: 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.