العرب في بريطانيا | باحثة سورية تحقق إنجازا لافتا في علاج السرطان ف...

1445 ذو القعدة 16 | 24 مايو 2024

باحثة سورية تحقق إنجازا لافتا في علاج السرطان في بريطانيا

دراسة: الذكاء الاصطناعي يمكن أن يُشخّص السرطان بدقة مضاعفة مقارنة بالخزعة
ديمة خالد April 12, 2024

يظل البحث عن علاج فعّال لمرض السرطان أمرًا شديد الأهمية للعلماء والباحثين في جميع أنحاء العالم. ومن بين هؤلاء الباحثين، تبرز الباحثة السورية بيسان اللاذقاني، التي لا تدخّر جهدًا في تطوير أدوية لعلاج مرض السرطان وفهم آلياته.

وتقول بيسان اللاذقاني، وهي باحثة في مجال تطوير الأدوية وتحليل البيانات: “سيصاب نصفنا بالسرطان في مرحلة ما من حياتنا. ما يعني أن النصف الآخر من الأفراد سيكونون قريبين من شخص يعاني من هذا المرض”.

باحثة سورية تحقق إنجازا لافتا في علاج السرطان في بريطانيا

ويبقى السرطان السبب الأكبر للوفاة حول العالم بعد أمراض القلب، ومن المتوقع أن يزداد عدد المشخّصين بالإصابة بمرض السرطان على مستوى العالم بنسبة 50 في المئة بحلول عام 2040. ولكن بالرغم من ذلك، تحدثت بيسان عن المرض وهي متفائلة مستبشرة؛ إذ إن التقنيات الحديثة في تحليل البيانات قد فتحت آفاقًا جديدة لفهم المرض وتطوير علاج فعّال له.

ففي السبعينيات، كان معدل نجاة مرضى السرطان يبلغ 25 في المئة فقط، أما اليوم فقد تضاعفت نسبة النجاة بفضل تطور العلاجات، لتصل إلى معدلات تفوق التوقعات، وبخاصة لدى المصابين بسرطان الثدي وسرطان اللوكيميا؛ فأصبح ينجو 9 من كل 10 أطفال مصابين باللوكيميا.

كيف ساعد تحليل البيانات على تطوير علاج السرطان؟

باحثة سورية تحقق إنجازا لافتا في علاج السرطان في بريطانيا

وفي أوائل القرن الحادي والعشرين، أدى تقدم الأبحاث في تسلسل الجينات إلى ما تصفه اللاذقاني بـ”فترة انتقالية مذهلة”. إذ إنه فتح المجال للتحليل الإحصائي للبيانات الجينية، للمساعدة في فهم أسباب المرض أو طرق علاجه، فمثلًا: ساعدت البيانات العلماء على إيجاد رابط بين سرطان الجلد وطفرة في الجينات تتأثر بالأشعة فوق البنفسجية.

ولكن سرعان ما “توقفت” الاكتشافات، كما تقول اللاذقاني، فما تبقى كان سرطانات نادرة أو معقدة أو مقاومة للأدوية، وكان التقدم في هذه المجالات أبطأ وأصعب بكثير مقارنة بما سبقها.

ومن هنا، تقود بيسان اللاذقاني جهودًا لافتة في علاج السرطان عبر تصميمها أكبر قاعدة بيانات عامة للمرض في العالم تسمى (canSAR.ai) بدعم من (Cancer Research UK). وهي الآن، تعمل في مركز جامعة تكساس (MD Anderson)، لتطوير القاعدة بشكل مستمر.

 

 

وفي الختام أشارت بيسان اللاذقاني إلى أن الطرق الجديدة التي أتيحت الآن لتحليل البيانات هي أفضل مما كانت عليه سابقًا، كاستخدام الذكاء الاصطناعي. وقالت: “نحن نمر بثورة لا تُصدَّق في علم البيانات والذكاء الاصطناعي”.

وأضافت: إن هذه الأدوات ستساعدهم في اكتشاب روابط أكثر بين الطفرات الجينية والأمراض السرطانية، ما يعني اكتشاف علاجات فعّالة ورفع نسبة النجاة من المرض.

هذا وأتاحت التقنيات الحديثة للعلماء جمع كميات هائلة من بيانات مرضاهم بمساعدة مختلف الأدوات، فعلى سبيل المثال باتوا يستخدمون الساعات الإلكترونية التي تسجل عدد الخطوات خلال اليوم، ومعدلات ضربات القلب، وكذلك أنماط النوم وغيرها لمتابعة أحوال مرضاهم وتسجيل بياناتهم.

 


 

اقرأ أيضًا

تحذيرات من تضاعف حالات سرطان البروستات في بريطانيا بحلول 2040

آلاف البريطانيين يسارعون الفحص للسرطان بعد تشخيص كيت ميدلتون

علامة تظهر بعد تناول الطعام قد تشير إلى إصابتك بأحد أنواع السرطان

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
1:44 pm, May 24, 2024
temperature icon 18°C
broken clouds
Humidity 56 %
Pressure 1018 mb
Wind 6 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 75%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:56 am
Sunset Sunset: 8:58 pm