العرب في بريطانيا | كيف تحافظ على سلامة أطفالك عبر الإنترنت؟ - العر...

1445 شعبان 24 | 05 مارس 2024

كيف تحافظ على سلامة أطفالك عبر الإنترنت؟

الإنترنت
ترجمة || شروق طه February 12, 2024

تصاعدت المخاوف حول سلامة الأطفال على الإنترنت بشكل ملحوظ بعد وفاة بريانا غي، التي لم يتجاوز عمرها 16 عامًا.

خطط المجرمان سكارليت جينكينسون وإدي راتكليف، اللذان قتلا بريانا، للقتل باستخدام تطبيقات المراسلة، وكان جينكينسون قد شاهد مقاطع فيديو للعنف والتعذيب على شبكة الإنترنت المظلمة، قبل ارتكابه الجريمة.

وتقول إستير، والدة بريانا إن على الحكومة أن تمنع الشباب من الوصول إلى المواد التي يحتمل أن تكون ضارة على الإنترنت.

ولكن ما هي الخطوات التي يمكن للوالدين اتخاذها الآن لجعل حياة أطفالهم الرقمية آمنة قدر الإمكان؟

سلامة أطفالك عبر الإنترنت

 الإنترنت

 

حسب دراسة أجرتها هيئة تنظيم الاتصالات في المملكة المتحدة، يقضي المراهقين ما بين ساعتين وخمس ساعات على الإنترنت يوميًا، ما يجعل الرقابة والتوجيه من قبل الوالدين أمرًا أساسيًا.

بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسة إلى أن الأطفال في هذه الفئة العمرية يمتلكون هواتف ذكية ويقضون وقتًا كبيرًا على منصات مثل (YouTube) و(TikTok)، حيث يتعرضون للعديد من المحتويات والتجارب الرقمية.

ومع ذلك، لا يزال هناك انتشار للمحتوى الضار والمواقف السلبية عبر الإنترنت، حيث يشير تقرير (Ofcom) إلى أن واحدًا من كل ثمانية أطفال يتعرضون لتجارب سلبية على وسائل التواصل الاجتماعي.

الرقابة الأبوية

 الإنترنت

للتصدي لهذه التحديات، قدمت منظمات الحماية والجمعيات الخيرية عدة توصيات، من بينها استخدام أدوات الرقابة الأبوية المتاحة عبر الإنترنت.

تشمل هذه الأدوات تصفية المحتوى وتقييد الوصول إلى مواقع معينة، بالإضافة إلى مراقبة نشاط الأطفال عبر المنصات الرقمية.

لدى Apple أداة للتحكم في ضبط وقت الشاشة ولدى Google تطبيق (Family Link) الذي يسمح للآباء مراقبة استخدامات الأبناء وتحديد الوقت لعمل العديد من التطبيقات على الهاتف.

تحتوي خدمات الإنترنت أيضًا على أدوات الرقابة الأبوية لتصفية أنواع معينة من المحتوى.

وكذلك تفعل وحدات التحكم في الألعاب، مما يسمح للآباء بضمان الألعاب المناسبة للعمر والتحكم في عمليات الشراء داخل اللعبة.

التشريعات

 الإنترنت

على الصعيد التشريعي، أعلنت الحكومة عن قانون جديد يهدف إلى زيادة المسؤولية على شركات التكنولوجيا لحماية المستخدمين، خاصة الأطفال، من المحتوى الضار، ومع ذلك، يعتبر هذا القانون خطوة أولى وسيستغرق الوقت قبل أن يتم تنفيذه بالكامل.

ويشجع خبراء التربية الوالدين على المزيد من التواصل مع أطفالهم حول أمانهم عبر الإنترنت وتشجيعهم على مشاركة أي مخاوف قد تواجههم، كما يشددون على أهمية إرشاد الأطفال حول كيفية استخدام الإنترنت بشكل آمن ومسؤول.

بشكل عام، يتطلب حماية الأطفال عبر الإنترنت جهودا مشتركة من الأسر والمجتمع والحكومة وشركات التكنولوجيا، لضمان بيئة رقمية آمنة وصحية للأجيال القادمة.

المصدر: بي بي سي


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.