العرب في بريطانيا | ريشي سوناك كان متخوفًا من خطة رواندا قبل أن يصب...

1445 شعبان 15 | 25 فبراير 2024

ريشي سوناك كان متخوفًا من خطة رواندا قبل أن يصبح رئيسا للوزراء

ريشي سوناك
فريق التحرير January 7, 2024

أظهر تقرير حديث أن ريشي سوناك، رئيس وزراء المملكة المتحدة، كان لديه شكوك كبيرة حيال خطة حكومته لإرسال طالبي اللجوء إلى رواندا أثناء فترة توليه منصب وزير المالية.

وكشفت وثائق مسربة أن سوناك عبر عن مخاوف بشأن تكلفة هذه الخطة، وهو ما أثار جدلًا في الأوساط السياسية والعامة.

شكوك ريشي سوناك

ريشي سوناك
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك

ذكر تقرير هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن سوناك كان يروج لفكرة أن الفنادق تعد بديلًا “أرخص” من مراكز الاستقبال لطالبي اللجوء، وأشار إلى أنه كان يشعر بقلق حيال التكاليف المرتبطة بتنفيذ خطة رواندا.

يعود تاريخ الوثائق التي كشفت عن هذه الشكوك إلى آذار/ مارس 2022، قبل شهر واحد من الإعلان الرسمي عن الخطة.

واستقبل نواب حزب المحافظين موقف سوناك حينها بردود فعل سلبية، خاصة بعد نشر التقرير الذي أدلى به روبرت جينريك، وزير الهجرة السابق، الذي أعرب عن استعداده لاقتراح تعديلات على مشروع قانون رواندا بهدف تعزيز سلامة المشروع.

وفي تفاصيل أخرى كشفت الوثائق أن سوناك اقترح تقليص عدد الأشخاص المخطط نقلهم إلى رواندا من 1500 شخصًا إلى 500 شخص في السنة الأولى من تنفيذ الخطة.

وفي المراحل التالية، اقترح زيادة العدد إلى 3000 شخص في العامين الثاني والثالث.

وفي هذا السياق، واجه سوناك ضغوطًا كبيرة للدفاع عن مشروع قانون نقل طالبي اللجوء إلى رواندا، خاصة في ظل التحديات التي كان يشهدها حزب المحافظين.

خطة رواندا

ريشي سوناك
ريشي سوناك كان قلقًا من خطة رواندا

تبين من الوثائق أيضًا أن سوناك كان مترددًا في تمويل مراكز استقبال طالبي اللجوء، التي كانت تحتاج حوالي 3.5 مليون باوند يوميًا لاستضافتهم، وكان يفضل استخدام الفنادق بدلًا من ذلك.

وفيما يتعلق بالتكلفة، أظهرت الوثائق أن تكاليف المخطط قد ارتفعت إلى 290 مليون باوند، حيث أقرت وزارة الداخلية بتسليم دفعات إضافية لرواندا بقيمة 100 مليون باوند، بالإضافة إلى الدفعة الأولى البالغة 140 مليون باوند.

من جهته، أعلن روبرت جينريك، وزير الهجرة السابق، استقالته بسبب عدم اقتناعه بأن مشروع القانون لا يكفي لتحقيق الأهداف المرجوة، وأعرب عن أمله في أن يعزز سوناك المشروع ليحقق القوة اللازمة لتجاوز التحديات المطلوبة.

ودعت وزيرة الداخلية في حكومة الظل، إيفيت كوبر، حزب العمال إلى الكشف عن تكاليف خطة رواندا خلال المناقشة التي جرت في مجلس العموم يوم الثلاثاء الماضي.

المصدر: الغارديان


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.