العرب في بريطانيا | سوناك يخصص ميزانية لحماية "السامية" ف...

1445 شعبان 15 | 25 فبراير 2024

سوناك يخصص ميزانية لحماية “السامية” في المدارس والجامعات

سوناك ينتقد تصرف رئيس البرلمان بشأن تصويت غزة وخطابات العزل تتراكم
ترجمة || شروق طه February 10, 2024

في خطوة مثيرة للجدل، قررت المملكة المتحدة استثمار مبلغ يتجاوز 5 ملايين باوند تحت بند “مكافحة معاداة السامية” في المدارس والجامعات.

وحذر عدد من الناشطين من تبعات هذه الخطوة ووصفوها بأنها ذات دوافع سياسة، وأشاروا إلى أنها ستؤثر على حرية الرأي والتعبير في الدوائر الأكاديمية والتعليمية، وبالذات الآراء الداعمة لفلسطين.

حماية “السامية” في المدارس والجامعات

 المدارس والجامعات

كشفت التقارير عن تفاصيل المبادرة التي تبلغ تكلفتها 5.5 مليون باوند، والتي تزعم الحكومة أنها تهدف إلى القضاء على معادة السامية في المؤسسات التعليمية، وتعزيز مفهومه المعتمد من قبل التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست (IHRA) في المدارس والجامعات.

وفقًا لما نشرته الحكومة، يهدف البرنامج إلى دعم المدارس والكليات والجامعات لمعالجة قضايا معاداة السامية بشكل فعال من خلال زيادة قدرة الموظفين على التعرف على حوادث معاداة السامية ومعالجتها.

إضافة لتزويد المدارس والكليات بالمهارات والأدوات اللازمة للمؤسسات لتحسين السياسات والعمليات في اتجاه التغيير الثقافي التنظيمي لتحديد حالات معاداة السامية والتعامل معها بشكل أفضل.

ينقسم التمويل إلى جزأين: الأول مخصص للبرامج التي تستهدف الجامعات، والذي سيتولى التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست (IHRA) وضعه والإشراف عليه.

وتخصص الشريحة الثانية من التمويل لنشر أسس المبادرة في المدارس والكليات.

انحياز الحكومة البريطانية

 المدارس والجامعات

وفي المقابل، تبدي الحكومة تجاهلًا تاما بشأن تزايد حوادث الإسلاموفوبيا واضطهاد المسلمين في بريطانيا، التي ارتفعت بنسبة 140 في المئة في العاصمة لندن حسبما أفادت شرطة العاصمة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

ومع توجه أكثر من 200 جامعة وكلية للاعتماد على تعريفات ومفاهيم تحالف (IHRA)، أثيرت مخاوف بشأن تأثيره على الحريات الأكاديمية وحق التعبير.

خاصة وأن تقارير سابقة أشارت إلى أن هذا التعريف يمكن أن يؤدي إلى تقييد النقاش الحر وإلى انتهاكات حقوق الطلاب والموظفين.

وتشير تقارير منسوبة للجمعية البريطانية لدراسات الشرق الأوسط (BRISMES)، إلى أن هناك استثمارات توجه لحماية الجرائم الإسرائيلية، دون تقديم دعم مماثل للطلاب والموظفين الفلسطينيين، وهو ما وصفته بانحياز الحكومة البريطانية.

كما وجد تقرير شارك في تأليفه المركز الأوروبي للدعم القانوني (ELSC) إلى أن تعريفات التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست (IHRA) تقوض الحرية الأكاديمية والحق في التعبير القانوني للموظفين والطلاب.

وحلل التقرير 40 حالة اتُهم فيها موظفون وطلاب جامعيون في المملكة المتحدة بمعاداة السامية بناء على تعريف (IHRA) ووجد أن التهم في جميع الحالات باستثناء حالتين فقط، قد دُحِضَتِ.

المصدر: ميدل إيست آي


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.