العرب في بريطانيا | ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب يعانون ...

1445 شوال 6 | 15 أبريل 2024

ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب يعانون مشاكل صحية

ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب يعانون مشاكل صحية (فليكر)
فريق التحرير February 15, 2022

يُعاني ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب الصغيرة من انخفاض حرارة الجسم، وفقًا لبيانات وزارة الداخلية التي حصلت عليها صحيفة الغارديان، بينما أصيب المئات بحروق أو اشتُبِهَ في إصابتهم بِكسورٍ في العِظام أثناء رحلتهم.

 

ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب

 

ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب يعانون مشاكل صحية (فليكر)
ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب يعانون مشاكل صحية (فليكر)

وكانت وزيرة الداخليّة بريتي باتيل قد ندّدت مِرارًا وتكرارًا بالوافدين الجُدُد الذين عبروا القنال الإنجليزيّ بأعداد قياسيّة العام الماضي، وحثّتهم على البقاء في الدول الأوروبية التي يحاولون عبورها للوصول إلى بريطانيا.

هذا ويقول الفارّون من الاضطهاد في بلدانهم: إنه ليس لديهم خيارٌ آخر سِوى القيام برحلات تستغرق ساعات في زوارق، في ظلّ عدم وجود “أي طرق آمنة وقانونيّة بديلة”.

 

وأظهرت بيانات حُرّية المعلومات للفترة المُمتدّة بين كانون الثاني/ يناير و حزيران/ يونيو عام 2021 أن 4075 من بين حوالي 6 آلاف طالب لجوء عبروا القنال في قوارب صغيرة، كانوا يعانون من انخفاض خطير في درجة حرارة الجسم عند وصولهم إلى ساحل كينت.

كما أُصيب حوالي 354 شخصًا بحروق بسبب تعرّض أجسامهم للبنزين أو المياه المالحة أثناء الرحلة وتمّ نقل 27 شخصًا إلى المستشفى بعد وقتٍ قصير من وصولهم لإصابتهم بكسور في العظام.

 

ورفضت وزارة الداخلية، بموجب قانون حرية المعلومات، في البداية طلب الجارديان بتقديم بيانات تُجيب على بعض الأسئلة لفترة محدودة مُدّتها ستة أشهر، ولكنها وافقت لاحقًا على تقديمها.
ومن المرجّح أن تُظهر بيانات عام 2021 بأكمله العديد من الحالات الصحيّة السيئة.

 

أعداد المهاجرين الواصلين بقوارب إلى المملكة المتحدة

 

ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب يعانون مشاكل صحية (فليكر)
ثلثا المهاجرين إلى بريطانيا عبر القوارب يعانون مشاكل صحية (فليكر)

هذا وقد تمّ تسجيل وصول 28381 شخصًا في عام 2021 ، ارتفاعًا من 8500 في عام 2020 و 1800 في عام 2019 و 300 في عام 2018. وفي شهر كانون الثاني/ يناير 2022 كان هناك وصل حوالي 1341 مهاجرًا، بزيادة ستة أضعاف عن نفس الشهر من العام الماضي.

وتجدر الإشارة إلى حادثة غرق ما لا يقل عن 27 شخصًا أثناء محاولتهم عبور القنال في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. كما أنقذ خفر السواحل الفرنسي الأسبوع الماضي 36 شخصًا.

 

وفي سياقٍ مُتّصل، أثار مفتشون مستقلّون مخاوف بشأن مستوى مرافق الاستقبال للقادمين بالقوارب الصغيرة في كينت في تقرير صدر في كانون الأول/ديسمبر ، بما في ذلك مخاوف بشأن فتاة مصابة بحروق حيث أُهملت لمدة يومين بعد وصولها ، مما تركها في وضعٍ مأساويّ قد تعاني من آثاره مدى الحياة.

وتتمّ معالجة طالبي اللجوء حاليًا في (Western Jet Foil ) في دوفر بعد إغلاق مرفق (Tug Haven ) القريب. ووفقًا لما أوردته صحيفة الإندبندنت، فقد طالب اتحاد خدمات الهجرة بتحسين المرافق ولا سيما المقاعد الضيّقة والأرضيات الإسمنتيّة.

 

 

 

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”: إن منشأة جديدة للقوارب الصغيرة الوافدة من المُقرّر افتتاحها هذا الأسبوع في مانستون ، وهي قاعدة عسكرية سابقة في كينت بقُدرة استيعابيّة تصل إلى حوالي 300 شخص.

ومن جهتها أدانت مؤسسة ( Care4Calais )- وهي مؤسسة خيريّة تعمل مع طالبي اللجوء على جانبي القنال- غياب الوسائل الآمنة والقانونيّة للأشخاص الراغبين بطلب اللجوء في المملكة المتحدة.

 

وقالت لوسي موريتون ، من اتحاد خدمات الهجرة: إن الحالة التي وصل إليها اللاجئون بعد عبور القنال في قوارب صغيرة لم تكن مؤلمة فقط لأولئك الذين يعانون من انخفاض حرارة الجسم أو إصابات أخرى ولكن أيضًا لموظفي مراقبة الحدود.

أمّا المتحدث باسم وزارة الداخلية فقد قال: “يجب على الناس طلب اللجوء في أول بلد آمن يصلون إليه وألا يخاطروا بحياتهم بهذه الرحلات الخطيرة وغير الضرورية”، مُضيفًا أن لدى وزارة الداخلية تدابير مطبّقة لضمان معاملة الأشخاص الذين يصلون إلى المملكة المتحدة عبر القوارب الصغيرة معاملة مناسبة ، ويشمل ذلك الرعاية الطبية في الموقع ونقل أي شخص بحاجة إلى رعاية عاجلة إلى مستشفى محليّ”.

 

المصدر: الغارديان

 


 

اقرأ أيضًا:

مئات الآلاف من المهاجرين سيغزون بريطانيا إذا غزت روسيا أوكرانيا

كيف حطم اختبار للغة الإنجليزية حياة الآلاف من المهاجرين ؟

إيرلندا توشك على منح جنسيتها لآلاف المهاجرين