العرب في بريطانيا | تسعة أسباب تجعل بوريس جونسون يعاني للحفاظ على ش...

1445 شوال 10 | 19 أبريل 2024

تسعة أسباب تجعل بوريس جونسون يعاني للحفاظ على شعبيته في 2022

جونسون يستجدي المال بشكل مهين لصيانة شقته
فريق التحرير January 1, 2022

Twitter: @BorisJohnson

تسع أسباب تجعل بوريس جونسون يعاني للحفاظ على شعبيته في 2022:

 

‏ ‪أولًا: فايروس كورونا

من أكثر القضايا التي وضعت بوريس جونسون تحت المجهر هي الاستجابة لتفشي فايروس كورونا.
فقد كانت الاستجابة لانتشار الفيروس من أصعب المهام على الحكومة، حيث اضطرت لإتخاذ قرارات صعبة للموازنة بين حرية الشعب والمحافظة على الاقتصاد.

بعد انخفاض معدلات الإصابة بفايروس كورونا، واحتفال المواطنين بالتحرر من جميع القيود، عادت معدلات الإصابة بالفايروس بالارتفاع بعد انتشار المتحور أوميكرون. مما يعني أن الحكومة البريطانية تواجه الآن صعوبة تقبل المواطنين لأي قيود جديدة قد تعيد قسوة شتاء 2020.

 

 

ثانيًا: انعاش الاقتصاد

من الوعود الأساسية لبيان عام 2019 لحزب المحافظين، الحد من عدم المساواة الإقليمية من خلال تعزيز الاقتصاد المحلي في المناطق الأقل حظًا وزيادة فرص العمل خارج لندن ومناطق الجنوب الشرقي.

حيث صرح رئيس الوزراء أن أساس حملته السياسية هو انعاش الاقتصاد ورفع مستوى البلاد، ولكنه إلى الآن لم يوفر خطة واضحة لفعل ذلك. حيث كان من المفترض أن يسلم نيل أوبراين تقريرًا يفصّل خطة الحكومة ولكن مازالت الحكومة تؤجل ذلك باستمرار.

 

ثالثًا: إدارة ملف الإسكان

من تحديات بوريس منذ أن استلم المنصب، تنفيذ وعده لتحسين المساكن والمنازل في إنجلترا.

حيث كان من المفترض تبسيط عملية بناء المنازل وعدم الحاجة لإذن بناء في بعض المناطق. ولكن تم رفض هذه المقترحات من قِبل حزب المحافظين.

لم يتم تحديد ماهو المخطط الجديد إلى الآن.

 

رابعًا: حماية الأطفال من الإنترنت

قدمت الحكومة مسودة جديدة تهدف إلى التقليل من أضرار الإنترنت التي يتعرض لها الأطفال عبر السوشيال ميديا.

حيث تهدف المسودة إلى فرض قانون على مواقع التواصل الاجتماعي لمراقبة محتواها وإزالة المنشورات التي قد تحتوي على أي منشورات غير قانونية أو مؤذية نفسيًا أو معنويًا للأطفال، كمنشورات الانتحار مثلاً. ولكنها لم تنفذ ما جاء في المسودة حتى الآن. (Lasvegasoms.com)

 

خامسًا: بريكست

تواجه حكومة بوريس جونسون تحدي إنجاح قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

حيث سيبدأ العام بجولة جديدة من المناقشات حول بروتوكول أيرلندا الشمالية، بقيادة وزيرة الخارجية ليز تروس، التي خلفت ديفيد فروست كوزيرة مسؤولة عن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي

يقول الوزراء إنهم ما زالوا يفكرون في تفعيل المادة 16 من البروتوكول، والتي من شأنها تسهيل مرور الواردات من بريطانيا العظمى إلى أيرلندا الشمالية.

 

سادسًا: الانتخابات المحلية

من أهم التواريخ للحكومة الحالية هو ٥ مايو 2022 حيث يتجه جميع المواطنين لصناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء المجالس الحالية.

ففي استطلاع أجري في عام 2021 صوت الأغلبية لصالح حزب العمال. ولكن الانتخابات المحلية ستظهر النتيجة الحقيقة.

 

سابعًا: حزب المحافظين

موقف حزب المحافظين من رئيس الوزراء الحالي إلى الآن غير واضح. ففي الآونة الأخيرة عارض النواب من حزب المحافظين القيود المقترحة من بوريس للاستجابة لفايروس كورونا.

كما يعتبره المحافظون “الحلقة الأضعف في مجلس الوزراء”، وبات بعضهم يفضل منافسه السير كير ستارمر ليتولى منصب رئيس الوزراء.

 

ثامنًا: حزب العمال

بدى السير كير أكثر سعادة مع بداية العام من ذي قبل، حيث كانت جميع الاستطلاعات تصب في صالح حزب العمال. ولكن ذلك لا يكفي لضمان انتخاب المواطنين لحزب العمال.

 

تاسعًا: الحزب الديمقراطي

حقق حزب السير إد ديفي انتصارين هامين في عام 2021 في انتخابات تشيشام وأمرشام وشمال شروبشاير، لكن ما زالت الاستطلاعات تشير إلى أن 10% من المواطنين يؤيدون الحزب وسيصوتون له في الانتخابات القادمة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.