العرب في بريطانيا | بوريس جونسون يتعهد بنشر نتائج التحقيق المتعلق ب...

1445 شوال 6 | 15 أبريل 2024

بوريس جونسون يتعهد بنشر نتائج التحقيق المتعلق بحفلاته السرية!

بوريس جونسون يتعهد بنشر نتائج التحقيق المتعلق بحفلاته السرية!
فريق التحرير January 28, 2022

تعهد بوريس جونسون بنشر التقرير الرسميّ المتعلق بحفلات داونينج ستريت السرية كاملًا

أعرب الوزير الأول عن عدم علمه بتوقيت إعلان نتائج التحقيقات التي أجرتها السيدة سو غراي رئيسة الخدمة المدنية، وأضاف قائلًا: “علينا فقط ترك التحقيقات المستقلة تأخذ مجراها”.

ويُذكَر أن النتائج التي توصّلت إليها السيدة غراي تخضع للتدقيق من قِبل المحامين، وخبراء الموارد البشرية قبل تسليمها إلى الحكومة.

وقال جونسون بأنه سيُدلي ببيان أمام مجلس النوّاب بمجرد أن يحصل على تقريرها.

كما يطالب حزب العمال بالإفراج عن النتائج بأكملها، وخصوصًا أسماء أولئك الذين يحضرون وينظمون تجمعات داونينج ستريت، ويطالب أيضًا بأن تحصل أحزاب المعارضة على الوقت الكافي لفحصها بشكل كامل قبل مناقشتها أمام النوّاب.

وقال زعيم حزب العمال السير كير ستارمر: “سوف نتابع كل خيار للتأكد من أن التقرير مكتمل”. وأضاف أن عائلات الذين لقوا حتفهم خلال الوباء “يحق لهم معرفة الحقيقة الكاملة من رئيس الوزراء”.

وقد أطلقت شرطة العاصمة تحقيقًا مستقلًا حول انتهاك محتمل لإغلاقات الجائحة في داونينج ستريت.

لماذا لم يظهر تقرير سو غراي بعد؟!

ما الذي ينظر إليه تقرير سو غراي بالضبط؟

ما الإجراءات التي يمكن أن تتخذها الشرطة بخصوص حفلات السياسيين؟

اعتذر السيد جونسون سابقًا لحضوره اجتماع “أحضر كأسك” في حديقة داونينج ستريت في 20 حزيران/ مايو عام 2020 خلال الإغلاق الأول، قائلًا: إنه يعتقد أنها كانت حفلة عمل فقط. كما ظهرت أيضًا تقارير عن حفل عيد ميلاد مفاجئ أُقيم لجونسون في غرفة مجلس الوزراء في حزيران/ يونيو عام 2020.

وقد أمضت السيدة غراي عدة أسابيع في البحث عن حقيقة هذه الأحداث وغيرها التي وقعت في المباني الحكومية أثناء عمليات الإغلاق في جائحة كورونا.

كما سُئل جونسون عند ذهابه في زيارة إلى شمال ويلز عن احتمال نشر الحكومة [تقرير السيدة غراي] بالكامل، فأجاب قائلًا: “أجل بالطبع”.

وأضاف رئيس الوزراء بأنه يقف “تمامًا” أمام “ما قاله في مجلس النواب” يوم الأربعاء.

ويُشير هذا إلى التبادل المحتدّ خلال جلسة مساءلة رئيس الوزراء عندما قال السير كير: “دفاع رئيس الوزراء المستمر هو”: ” انتظر تقرير سو غراي”. كما قال في 8 كانون الأول/ ديسمبر للنوّاب: “سأضع نسخة من التقرير في مكتبة مجلس العموم”.

وقد وضح المتحدث الرسمي باسمه مرارًا وتكرارًا أن هذا يعني أن التقرير سيكون كاملًا وليس ملخصه أو أجزاء منه أو نسخة معدّلة منه.

فهل يمكن لرئيس الوزراء التأكيد بأنه سينشر تقرير سو غراي كاملًا عند استلامه؟

وعندها أجاب السيد جونسون: “يجب أن نترك التقرير للتحقيق المستقلّ، وطبعًا سأفعل بالضبط ما قلته سابقا عند استلامه”.

سرية الموارد البشرية

الهدف المعلن من تحقيق السيدة غراي هو: “تأسيس سريع للفهم العامّ حول طبيعة التجمعات وإحداثياتها، ويشمل ذلك الحضور والمكان والغرض، مع الإشارة إلى الالتزام بالإرشادات المعمول بها في ذلك الوقت”.

وتنص التوجيهات الرسمية على أن “نتائج التحقيقات ستُعلن على الملأ”، لكنها تضيف أنه “بعد الممارسة طويلة الأمد للإدارات المتعاقبة، فإن أيّ إجراء محدد من جانب الموارد البشرية ضد الأفراد سيبقى سريًا”.

ورغم ذلك فإن السيدة غراي تتمتع بالقدرة على “تحديد إمكانية وجود ما يبرر اتخاذ إجراء تأديبي فردي” ضد المتورطين في التجمعات إذا لزم الأمر. وقد أحالت السيدة غراي بعض المسائل إلى شرطة العاصمة التي لا يزال تحقيقها مستمرًا؛ لِما لها من صلاحيات إذا “ظهر أيّ دليل على سلوك يحتمل أن يكون جريمة جنائية”.

هذا وقد طالب حزب العمال والحزب الوطني الاسكتلندي والديمقراطيون الليبراليون جميعهم باستقالة جونسون.
كما فعل بعض نوّاب حزب المحافظين الشيء نفسه، في حين ينتظر الآخرون تقرير غراي قبل أن يقرروا إذا ما كانوا سيُقْدِمون على خطوة سحب الثقة منه.

 

مجلس النواب

ويجب أن يكتب ما لا يقل عن 54 منهم إلى السير جراهام برادي رئيس لجنة 1922؛ لإجراء تصويت يخصّ مستقبل رئيس الوزراء.

وقالت النائبة بولين لاثام من حزب المحافظين لراديو بي بي سي: إنها تريد هي وزملاؤها نشر تقرير غراي في أسرع وقت ممكن.

وأضافت قائلةً: “نريد أن نصل إلى نهاية هذا الأمر”. “نريد أن نواصل ما يتعيّن علينا القيام به. نحن بحاجة إلى اليقين”.

وعندما سُئلت عما إذا كانت تعتقد أن من الضروري أن يستقيل رئيس الوزراء بعد قضية حفلات داونينج ستريت، أجابت السيدة لاثام عضوة البرلمان عن ميد ديربيشاير: “أجل إن قام جونسون بالكذب، وأعتقد أنه لن يكون أمامه خيار آخر؛ لأنه إذا كذب على البرلمان، فيعني أنه قد خرق إحدى القواعد وهي: أن لا تكذب على البرلمان”.

بينما قالت ليا نيسي نائبة محافظة لغريت غريمسبي: “قال لي الناس عند عتبة الباب: “[السيد جونسون] يقوم بالمهمة ونريد السماح له بعملها”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.