العرب في بريطانيا | بريطانية تقاضي رب عملها السابق بعد طردها من عمل...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

بريطانية تقاضي رب عملها السابق بعد طردها من عملها بسبب دعمها فلسطين

بريطانية تقاضي رب عملها السابق بعد طردها من عملها بسبب دعمها فلسطين
فريق التحرير January 4, 2024

هددت سيدة بريطانية مسلمة من حي أولدهام بمقاضاة رب عملها السابق الذي طردها من العمل بسبب دعمها ووقوفها ضد حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل على سكان قطاع غزة، ولا سيما أن زوجها ما زال عالقًا في القطاع المحاصر.

“ادعاءات باطلة”

كل ما تلزم معرفته بشأن مسيرة فلسطين الكبرى في 11/11 في لندن
بريطانية تتهم مديرها في العمل ب”التحيز” بعد طردها بسبب موقفها من فلسطين

وقال رب العمل: إنه “أنهى عقد المستشارة والمتدربة في مكتب خدمة المواطن أفشان أبو بكر في الـ17 من تشرين الثاني/نوفمبر بسبب سلوكها غير اللائق وتصرفاتها المسيئة” بحسَب وصفه.

لكن أفشان أبو بكر أكدت عدم وجود أي مبرر لفصلها من العمل، وقالت بهذا الصدد: “أرفض ادعاءات صاحب العمل التي لا تستند إلى أي أساس من الصحة، وأؤكد أنني لم أرتكب أي إساءة”.

وأضافت: “لقد تلقيت دعوى لحضور الاجتماع الخاص بلجنة الرعاية الاجتماعية، ولكنهم لم يُبدوا أي اهتمام بأوضاعي المعيشية، بل انهال عليَّ رب العمل بسيل من الانتقادات، فخاب أملي وأكدت للجنة حقي في الحصول على الرعاية الاجتماعية المطلوبة”.

بريطانية تطرد من عملها بسب دعم غزة!

العلم الفلسطيني
بريطانية تواجه الطرد من عملها بسبب موقفها الداعم لغزة (بيكساباي)

وتابعت: “طُرِدت من العمل دون سابق إنذار، لكنني ما زلت متمسكة بموقفي. إن إسرائيل ترتكب جريمة إبادة جماعية، فأين الخطأ في قول ذلك؟!”.

هذا ودُعيت أفشان أبو بكر إلى الاجتماع الخاص بلجنة الرعاية الاجتماعية بعد غيابها عن العمل نتيجة الضغط النفسي الذي تواجهه على خلفية الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأكدت أفشان أن إقالتها من العمل كانت من باب التمييز، بعد أن وصفت ما يجري في فلسطين بالإبادة الجماعية، علمًا أن زوجها هاني أبو القرايا من مواليد غزة، وقد دُمِّر منزله أثناء الحرب التي تشنها إسرائيل على القطاع.

واضطر زوجها هاني إلى الفرار إلى جنوب القطاع بعد الضغط الذي مارسته إسرائيل على سكان شمال القطاع، وما زال محاصرًا في جنوب القطاع.

كيف رد مكتب خدمة المواطن؟

هذا وردّ مكتب خدمة المواطن في أولدهام على ما قالته أفشان أبو بكر بالقول: “يفتخر مكتب خدمة المواطن في أولدهام بنهجه المحايد عند تقديم الخدمات، ولا سيما في الأوقات العصيبة التي تمر بها بعض المجتمعات”.

“سنواصل دعم جميع زملائنا الذين يحتاجون إلى المساعدة في المقام الأول، مراعين احترام توجهات الجميع وآرائهم”.

وأضاف: “باعتبارنا مؤسسة خيرية فإننا نحترم التنوع بين الموظفين، وبالمقابل فإننا نتوقع من جميع الموظفين والمتطوعين احترام البنود الواردة في دليلنا الإرشادي، ولن نتسامح مع أي إساءة أو سلوك غير ملائم”.

“إن سياساتنا تأخذ بعين الاعتبار ما ينص عليه قانون العمل، وإذا شعر أي موظف أنه واجه معاملة غير لائقة فيمكنه تقديم شكوى لمحكمة العمل”.

بدورها قالت محامية أفشان أبو بكر: إن مكتب خدمة المواطن عامل موكلتها بقسوة. وأضافت: “إن موكلتي واجهت واحدة من أكثر حالات الفصل التعسفي التي شاهدتها على الإطلاق، وبدلًا من دعمها وتفهم موقفها، طُرِدت من عملها دون أدنى مراعاة للإرشادات الواردة في قانون العمل”.

“لقد تعرضت موكلتي لمعاملة قاسية، ولا سيما أن طردها من العمل جاء في الوقت الذي يمر فيه زوجها بظروف صعبة للغاية في قطاع غزة. إن رب العمل مدين بالاعتذار لأفشان على هذه المعاملة”.

وأشارت المحامية إلى أن أفشان أبو بكر بصدد اتخاذ إجراءات قانونية ضد رب عملها السابق إذا لم يتوصل الطرفان إلى تسوية بالتراضي، وقد ترفع دعوى قانونية ضده في محكمة العمل.

المصدر: 5Pillars


اقرأ أيضاً :

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.