العرب في بريطانيا | بريطانيا: مسجد كامبريدج بمثابة الفائز في جائزة ...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

بريطانيا: مسجد كامبريدج بمثابة الفائز في جائزة ستيرلينغ البيئية

مسجد-كامبردج-بمثابة-الفائز-في-جائزة-ستيرلينغ-البيئية
فريق التحرير November 5, 2021

Image by @morleyvon on Twitter

 

تحدثت الكاتبة المعمارية شكري سلطان عن مسجد كامبريدج المركزي وعن مدى استحقاقه لكونه بمثابة الفائز بجائزة ستيرلنغ لهذا العام.

ووصفت الكاتبة المعماري شكري تصميم مسجد كامبريدج “بالنقطة المحورية” في مستقبل تصميم المساجد البريطانية، وعالرغم من عدم فوز المسجد بالجائزة إلا أنه استحق كونه من ضمن الست المباني التي أعلنت بمثابة الفائزين.

ترشيح مسجد كامبريدج لجائزة ستيرلنغ لهذا العام أثار الجدل حول كيفية الحكم على المباني الدينية. فأثار أسئلة حول أساس التحكيم إن كان يجب أن يكون مبني على أسس دينية، ثقافية، أم جمالية؟ تعتقد الكاتبة شكري أنه من المعايير التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند التحكيم هو مدى مشاركة المرأة في مجتمع المسجد، فمسجد كامبريدج يفتخر بكونه “بيئة صديقة” للمرأة.

فبعض المساجد غير مرحبة كثيرًا للنساء. وقالت الكاتبة عن تجربتها الخاصة: “عند زيارة مساجد غريبة، عادة ما أجهز نفسي إلى الدخول خلسة أو إقناع المسؤولين للسماح لي بالدخول، فبسبب اختلاف الأجيال والثقافات، بعض المساجد تشكل “نادٍ خاص” للرجال فقط.”

قد يهمش دور المرأة في التصميم المعاماري للمساجد أيضًا، ففي بعض المساجد التي تسمح لدخول المرأة، تكون مساحة المصلى والمناطق المخصصة للنساء صغيرة للغاية.

وأضافت الكاتبة شكري أن ما يميز مسجد كامبريدج هو أخذ دور المرأة بعين الاعتبار منذ بداية التصميم. حيث قامت شركة ماركس بارفيلد – المسؤولة عن تصميم وبناء المسجد – باستطلاع رأي مجموعة من النساء في منطقة كامبريدج، وكانت النتيجة تصميم ثلاث مناطق مختلفة للصلاة لتلبي حاجات المجتمع المتنوع عرقيًا.

استطاع مسجد كامبريج بتصمميه الرائد تحقيق التوازن الديني، الثقافي، والجمالي باستخدام مواد صديقة للبيئة مما أهله للترشح في جائزة ستيرلنغ البيئية. وقد فاز المسجد بجائزة RIBA “أفضل عميل لهذا العام” والتي تكرم دور العملاء في التصميم المعماري.

عَبَر العديد من الأشخاص عن سعادتهم بكون المسجد أحد المرشحين لجائزة ستيرلنغ:

 

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.