العرب في بريطانيا | بريطانيا تنصح بعدم السفر إلى لبنان إلا للضرورة ...

1445 ذو القعدة 10 | 18 مايو 2024

بريطانيا تنصح بعدم السفر إلى لبنان إلا للضرورة

@FakihConsul بريطانيا تنصح بعدم السفر إلى لبنان إلا للضرورة
فريق التحرير November 16, 2021

نصحت وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية البريطانية FCDO بعدم السفر إلى لبنان باستثناء السفر الضروري، وباستثناء تلك المناطق التي تنصح وزارة الخارجية بعدم السفر إليها.

المناطق الأساسية التي ينصح بعدم السفر اليها

وينصح مكتب الشؤون الخارجية المسؤول عن الشؤون الخارجية بعدم السفر إلى:

  • مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.
  • المناطق التي تبعد 5 كيلومترات عن الحدود مع سوريا.
  • منطقة الهرمل، وتشمل بلدات عرسال ورأس بعلبك والقاع واللبوة ونحلة.

 

كما تنصح FCDO بعدم السفر إلى المناطق المتبقية من لبنان باستثناء السفر الضروري بسبب عدم الاستقرار المستمر.

المناطق الأخرى ضمن استثناءات السفر

بالإضافة إلى ذلك ، تنصح FCDO بعدم السفر إلى مناطق معينة أخرى بسبب الأوضاع الأمنية الدقيقة فيها وتشمل هذه المناطق:

  • مناطق في ضاحية بيروت الجنوبية: جنوب الملعب الرياضي وطريق عدنان الحكيم الذي يتجه غرباً من الملعب إلى طريق بيروت – طريق صيدا القديمة – نزولاً إلى المطار. تضم هذه المنطقة أحياء بئر حسن، الغبيري، الشياح، حارة حريك، برج البراجنة، المريجة، الرويس والليلكي. يستثنى من ذلك طريق المطار الرئيسي وطريق بيروت صيدا والمنطقة الواقعة بين طريق المطار السريع والساحل جنوب طريق عباس الموسوي بما في ذلك نادي الغولف اللبناني.
  • قضاء عكار على بعد 5 كيلومترات من الحدود السورية وشارع العبدة وحلباء والقبيات.
  • مدينة طرابلس.
  • طريق رياق – بعلبك السريع (من مفرق رياق على طول الطريق السريع إلى بعلبك) والمناطق المحيطة به والبلدات على طوله بما في ذلك مدينة بعلبك، وكذلك المنطقة الواقعة شرق الطريق السريع حتى 5 كيلومترات من الحدود السورية وجنوب بلدة نحلة.
  • بلدات راشيا وحاصبيا والخيام في سهل البقاع، والمنطقة الواقعة بين هذه البلدات على بعد 5 كيلومترات من الحدود السورية.
  • المناطق الواقعة على بعد 500 متر من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا.
  • المناطق التي تبعد مسافة 500 متر من نهر الليطاني باستثناء الطريق الرئيسي الناقورة – صور – صيدا – بيروت والمناطق الواقعة إلى الغرب منه.

 

وبحسب وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية البريطانية، لبنان يمر بأزمة اقتصادية حادة وطويلة الأمد والوضع فيه لا يمكن التنبؤ به ويمكن أن يتدهور دون سابق إنذار. لذلك نصحت الموجودين في لبنان في هذا الوقت أو الذين يفكرون بالسفر اليه، بقراءة صفحة السلامة والأمان الخاصة بها.

تجدر الإشارة أن السلع الأساسية في لبنان (الوقود والأدوية والغذاء) أصبحت نادرة. كما أن أن الوضع الطبي تأثر مؤخرا بالأزمة الاقتصادية ونقص الوقود. 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.