العرب في بريطانيا | بريطانيا تعيد أكثر من 100 طالب لجوء إلى بلدانهم...

1445 شوال 8 | 17 أبريل 2024

بريطانيا تعيد أكثر من 100 طالب لجوء إلى بلدانهم

بريطانيا تعيد أكثر من 100 طالب لجوء إلى بلدانهم
فريق التحرير December 8, 2021
بريطانيا تعيد أكثر من 100 طالب لجوء إلى بلدانهم (وكالة الأناضول)

بريطانيا تعيد أكثر من 100 طالب لجوء إلى بلدانهم، أكثرهم من أفغانستان والعراق، بعد أن وصلوا كأطفال وحيدين وتم منحهم إذنًا مؤقتًا بالبقاء.

كشفت التقارير الرسمية الأخيرة عن إعادة بريطانيا أكثر من 100 طالب لجوء على مدى السنوات الخمس الماضية، حيث مُنحوا جميعًا إذنًا مؤقتًا للبقاء في المملكة المتحدة، لكنهم أُعيدوا إلى مواطنهم الأصلية بعد بلوغهم سن الـ 18 عامًا. وقد تبين ذلك استنادا لبيانات صادرة عن مكتب الصحافة الاستقصائية. (Diazepam)

هذا ويشير تقرير صادر عن شبكة دعم اللاجئين الخيرية – التي أعيد تسميتها الآن باسم تعليم اللاجئين في بريطانيا (Refugee Education UK) – إلى أن بعض العائدين يواجهون مواقف محفوفة بالمخاطر، حيث وقع بعضهم ضحايا في تفجيرات أو هجمات انتحارية، وأفاد آخرون أعيدوا إلى بلدانهم بأنهم يعانون من مشاكل في الصحة النفسية، وصعوبة في الحصول على وظائف أو الحصول على تعليم.

بموجب القوانين الحالية، من المتوقع من الأطفال غير المصحوبين بذويهم الذين يصلون إلى بريطانيا أن يقدموا طلبات لجوء بنفس الطريقة التي يقدم بها البالغون – مما يوضح بالضبط سبب تعرضهم للعودة إلى وطنهم الأم.

يُمنح أولئك المرفوضون تصريحًا بالبقاء في بريطانيا حتى ستة أشهر قبل عيد ميلادهم الثامن عشر. بمجرد انتهاء صلاحية هذا، يحق للأطفال التقدم بطلب للحصول على تمديد، لكن الخبراء يقولون إن عددًا قليلاً جدًا من هذه الطلبات تجد قبولا.

قال بن دافيسون، رئيس قسم الهجرة في إحدى شركات المحاماة: “إذا لم ينجح استئنافهم، فهذه هي النقطة التي يمكن أن تتخذ فيها وزارة الداخلية إجراءات الترحيل”.

وأوضح: “يحتاج الأطفال عمومًا إلى أن يكونوا قد عاشوا في بريطانيا لمدة سبع سنوات لإثبات أنه سيكون من الصعب للغاية إبعادهم، وأولئك الذين ظلوا هنا لفترة أقصر لا يستوفون تلك المعايير المحددة”.

كما أشارت وسائل الإعلام إلى أن الكثيرين منهم يتركون في طي النسيان بينما ينتظرون معالجة طلباتهم – وغالبًا ما يقيمون في مساكن لجوء سيئة.

تتعلق البيانات المعنية بما لا يقل عن 138 طالب لجوء تم ترحيلهم من بريطانيا بين عامي 2016 و 2021. ويأتي ذلك وسط ارتفاع حاد في عدد طالبي اللجوء اليائسين الذين يدفعون للمهربين لنقلهم إلى بريطانيا بسبب الافتقار إلى طرق آمنة.

من جهتها، قالت وزارة الداخلية إنها تحرص على إعادة المجرمين من الرعايا الأجانب إلى بلدانهم، ولكنها لم تتمكن من تحديد عدد المجرمين من بين الـ 138 لاجئا الذين وصلوا كأطفال.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة: “في ضوء الأوضاع الحالية، علّقنا عمليات الإعادة القسرية إلى أفغانستان في يوليو الماضي، ولا ننفذها إلى سوريا للسبب نفسه”.

# بريطانيا تعيد أكثر من 100 طالب لجوء إلى بلدانهم


اقرأ المزيد:

بريطانيا تنقل أطفالا لاجئين إلى فنادق ومنظمات حقوقية تنتقد

اتهامات لكنائس في بريطانيا بنصح طالبي اللجوء بالتحول إلى المسيحية لقبول طلباتهم للجوء

لاجئون لبريطانيا: البريكست جعل عبور قوارب اللاجئين أكثر سهولة

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.