العرب في بريطانيا | العرب في بريطانيا - تصرفات الداخلية اللاإنسانية...

1445 ذو الحجة 10 | 17 يونيو 2024

تصرفات الداخلية اللاإنسانية تسبب ارتفاع عدد اللاجئين المشردين في لندن

تصرفات الداخلية اللاإنسانية تسبب ارتفاع عدد اللاجئين المشردين في لندن
محمد علي March 14, 2024

يعيش مئات اللاجئين في بريطانيا ظروف التشرد، بعد أن طردتهم وزارة الداخلية البريطانية من أماكن إقامتهم، واضطر العديد منهم إلى النوم على أرصفة العاصمة الإنجليزية لندن، في ظل ظروف جوية متردية.

ووفقًا لوكالات الأنباء فإن مجالس مدينة لندن وفّرت ملاجئَ مؤقتة لإيواء أكثر من 1.284 شخصًا، بينهم 242 طالب لجوء، بعد أن فعّل عمدة لندن صادق خان إجراءات جديدة لحماية سكان العاصمة من موجات البرد القارس في الـ8 من كانون الثاني/يناير الماضي.

311 لاجئًا يفترشون شوارع العاصمة لندن

برافرمان تحرّض على المشردين
المشردون في بريطانيا

وبحسَب مجالس لندن المحلية فإن 311 طالب لجوء اضطروا إلى النوم في ظروف قاسية وأجواء باردة طوال شهر كانون الثاني/يناير، بعد أن أنهت وزارة الداخلية البريطانية النظر في طلبات لجوئهم وطردتهم من أماكن إقامتهم.

ويمثل ذلك زيادة كبيرة في عدد طالبي اللجوء الذين تشردوا في شوارع لندن، وقد بلغ عددهم 93 شخصًا في شهر كانون الأول/سبتمبر عام 2023.

ووفقًا لاستطلاع للرأي أًجرِي في شهر كانون الثاني/يناير فإن أكثر من 90 في المئة من اللاجئين ممن يفترشون شوارع لندن، تلقوا ردًّا إيجابيًّا من وزارة الداخلية البريطانية على طلبات لجوئهم، وسيحصل بعضهم على حق الحماية أو إعادة التوطين، أو أحد أشكال الإقامة في بريطانيا.

وطلب نحو 1.087 لاجئًا في لندن المساعدة من دائرة خدمات المشردين في لندن خلال شهر كانون الثاني/يناير، بزيادة قدرها 78 في المئة على أعداد اللاجئين الذين طلبوا المساعدة من خدمة المشردين في كانون الأول/ديسمبر عام 2023.

ولعل السبب الأبرز وراء ما يواجهه طالبو اللجوء في العاصمة لندن هو سياسة وزارة الداخلية، التي تطلب من طالبي اللجوء مغادرة أماكن إقامتهم خلال 28 يومًا من النظر في طلبات لجوئهم.

لكن المجالس المحلية في لندن تؤكد أن هذا الوقت ليس كافيًا لتأمين عمل وسكن لطالبي اللجوء، وبخاصة بعد الصدمات التي تعرضوا لها خلال رحلة قدومهم إلى بريطانيا، إضافة إلى عدم فهم بعضهم اللغة الإنجليزية، وهو ما انتهى بهم إلى التشرد في طرقات العاصمة وشوارعها.

ما سبب ارتفاع أعداد اللاجئين المشردين في بريطانيا ؟

ارتفاع أعداد المشردين في لندن بنسبة 24 في المئة
كيف ساهمت الحكومة البريطانية في تفاقم مشكلة التشرد؟

وتوقعت المجالس المحلية في لندن أن يستمر ارتفاع عدد المشردين من طالبي اللجوء في لندن، بالتزامن مع تسريع وزارة الداخلية عمليات النظر في طلبات اللجوء، وتقليل اعتمادها على الفنادق لإيوائهم.

وفي هذا السياق قالت غريس ويليامز النائبة عن حزب العمال، ورئيسة مجالس لندن لشؤون اللاجئين: إن الارتفاع الكبير في عدد اللاجئين المشردين أصبح مثيرًا للقلق.

وأضافت: “لا أحد يعرف أن العديد من اللاجئين يصبحون بلا مأوى بمجرد مغادرتهم أماكن إقامتهم، ويزداد عدد هؤلاء بسبب الأخطاء الكبيرة في نهج الحكومة البريطانية وتعاملها مع اللاجئين”.

وقالت أيضًا: “يجب منح مدة أطول لطالبي اللجوء؛ لإيجاد سكن بديل بعد مغادرتهم أماكن الإقامة التي تقدمها لهم وزارة الداخلية، ولا بد أيضًا من زيادة تمويل المجالس المحلية التي توفر الدعم وأماكن الإقامة لمن يحتاجها”.

وتابعت: “إن العاصمة لندن تعاني في الأصل من انتشار ظاهرة التشرد، وانضمام العديد من طالبي اللجوء إلى عداد المشردين سيُشكِّل ضغطًا إضافيًّا على الخدمات المحلية التي تعاني من الضغوط أصلًا، ويمكن للحكومة أن تتخذ مزيدًا من الإجراءات لحماية طالبي اللجوء من خطر التشرد، وندعو الحكومة إلى التحاور مع المجالس المحلية لمواجهة هذه الصعوبات”.

وكانت الحكومة البريطانية قد أعلنت وضع خطة للقضاء على ظاهرة التشرد بحلول عام 2024، وكشفت الإحصاءات أن 3898 مشردًا كانوا ينامون في العراء في عام 2023، بزيادة قدرها 27 في المئة مقارنة بعام 2022.

وفي لندن وحدها نام 1123 مشردًا في العراء ليلة واحدة في خريف عام 2023، بزيادة قدرها 32 في المئة مقارنة بعام 2022.

حلول مقترحة لحل مشكلة التشرد

800 لاجئ في لندن بدون مأوى هذا الشتاء بينما تنشغل الحكومة بخطط منع الهجرة
منظمات حقوقية تقترح حلولًا للقضاء على ظاهرة التشرد في بريطانيا

بدورها قالت إيما حداد مديرة جمعية سانت مونجو الخيرية لإيواء المشردين: “إن طرد الحكومة طالبي اللجوء من أماكن إقامتهم، يحول دون تحقيق الأهداف التي أعلنتها الحكومة بالقضاء على ظاهرة التشرد بحلول عام 2024، في تناقض مثير للسخرية”.

“لأن الحكومة تتسبب في تفاقم ظاهرة التشرد التي يمكن تجنبها، في حين تواجه فرق الإنقاذ لدينا ضغطًا كبيرًا؛ بسبب الأعداد الكبيرة من المشردين الذين كان يمكن للحكومة البريطانية حمايتهم من التشرد”.

وأضافت: “إن الغرض من طرد اللاجئين هو إنهاء اعتماد الحكومة على الفنادق في إيواء طالبي اللجوء، لكن يمكن تحقيق هذا الغرض بطرق إنسانية أخرى، تُجنِّب طالبي اللجوء البؤس الذي يواجهونه”.

هذا وطالبت المجالس المحلية الحكومة البريطانية بمنح طالبي اللجوء 58 يومًا بدلًا من 28 يومًا من تاريخ النظر في ملفاتهم، وهو الوقت الكافي للمجالس المحلية لتوفير سكن جديد لهم.

كما طالبت المجالس المحلية بمنح اللاجئين الذين طُلِب منهم حديثًا أهلية التقدم على صندوق الإسكان التابع للسلطات المحلية، إلى جانب اللاجئين القادمين من أوكرانيا وأفغانستان.

المصدر: The Standards


اقرأ أيضاً :

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
2:03 am, Jun 17, 2024
temperature icon 12°C
overcast clouds
Humidity 85 %
Pressure 1008 mb
Wind 6 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 98%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:42 am
Sunset Sunset: 9:20 pm