العرب في بريطانيا | ازدياد معاناة المسلمين في "والسال" ال...

1445 شوال 6 | 15 أبريل 2024

ازدياد معاناة المسلمين في “والسال” البريطانية مع انتشار جرائم الكراهية ضدهم

ازدياد جرائم الكراهية ضد المسلمين في والسال البريطانية (وكالة الأناضول/ Ray Tang)
فريق التحرير November 10, 2021

ازدياد جرائم الكراهية ضد المسلمين في والسال البريطانية (وكالة الأناضول/ Ray Tang)

يتعرض المسلمون في “والسال” البريطانية من جرائم كراهية “مثيرة للاشمئزاز” على نحو متزايد. بما في ذلك خلع الحجاب عن رؤوس النساء، والاعتداء على مرتدي العمامات أو التوربان.

تحدث الأعضاء المسلمون في مجلس والسال (Walsall) مع صحيفة بريطانية، حيث كشفوا عن مظاهر الإسلاموفوبيا (كراهية الإسلام) والإساءة العنصرية الصارخة التي عانوا منها طوال حياتهم في المنطقة.

تمت الموافقة على اقتراح يدعو مجلس والسال إلى تبني تعريف المجموعة البرلمانية لعموم الأحزاب لمصطلح “الإسلاموفوبيا” في اجتماع عقد يوم الاثنين (8 نوفمبر) مع تعهد بمكافحة الحوادث.

ينص ذلك التعريف على أن ” كراهية الإسلام هي نوع وممارسة جذرية من أنماط العنصرية.. التي تستهدف تعبيرات المسلمين أو التصورات عنهم بسبب دينهم”.

وقال أفتاب نواز، رئيس مجموعة العمال في والسال، إن من المهم التضامن مع ضحايا الكراهية في البلدة مع استمرار معاناة الناس من الاعتداء. إذ كشف هو ونائبه خيزار حسين أنهما تعرضا للإسلاموفوبيا طوال حياتهما.

وقال المستشار نواز: “جرائم الكراهية ضد المسلمين حقيقية للغاية. لدي العديد من القصص الشخصية وأنا متأكد من أن الزملاء في جميع أنحاء الغرفة هذه لديهم قصص مماثلة أيضا”.

“في بعض الحالات، يطلب منك الناس الاعتذار عندما يرتكب شخص من نفس أصلك جريمة، رغم أنه ليس لنا علاقة بذلك”. كما أشار نواز إلى قيام البعض بخلع الحجاب من على رؤوس النساء، والتمييز ضد مرتدي العمائم”.

وأضاف: “في عام 2011، قدر عدد المسلمين في هذا الوقت بنحو 8.2 في المئة من السكان، والآن سيصل إلى 10 في المئة على الأقل. هؤلاء هم مواطنونا وأصدقاؤنا وهم ينظرون إلينا لدعمهم والتضامن معهم فيما يتعلق بالكراهية ضد المسلمين”.

مع ذلك، عارض مايك بيرد وهو رئيس مجلس بلدية والسال اعتماد تعريف لم تعترف الحكومة به بعد. مضيفا أن التعريف سابق لأوانه ولم يؤيده المسلمون بالكامل، كما نقلت الأنباء عنه.

من جهته، أشار نواز إلى أن “بوريس جونسون كان سيناقش الكراهية ضد الإسلام وتراجع عن كلمته. نحن نعلم ما قاله عن النقاب. ونعرف ما قاله عن الأقليات الأخرى، وبالتالي فإننا لا نثق في أنه سيقدم تعريفًا”.

 


اقرأ المزيد:

نادي كريكت: إجبار فتاة مسلمة على ارتداء شورت قصير للمشاركة بتمرين رياضي

بريطانيا: مسافر مسلم يتعرض لتمييز عنصري في مطار هيثرو

ثلثا الفرنسيين يعتقدون أن المهاجرين المسلمين يشكلون تهديدا

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.