العرب في بريطانيا | الغارديان: العدوان على غزة يؤثر بشكل كبير على ا...

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

الغارديان: العدوان على غزة يؤثر بشكل كبير على المناخ

العدوان على غزة
فريق التحرير January 10, 2024

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وشاركوها حصريًّا مع صحيفة الغارديان، أن العدوان على غزة قد أثر كثيرًا على المناخ، وكانت الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري خلال شهرين من بدء الحرب أكبر من المخلفات الكربونية السنوية لأكثر من 20 دولة معرضة لتردي المناخ.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 99 في المئة من إجمالي 281,000 طن من ثاني أكسيد الكربون نتجت خلال شهرين من بدء عملية طوفان الأقصى في الـ7 من أكتوبر، هي بسبب القصف الجوي الإسرائيلي والغزو البري لغزة.

تأثير العدوان على غزة على المناخ

العدوان على غزة
الغارديان: العدوان على غزة يؤثر بشكل كبير على المناخ (unsplash)

وتطرقت الدراسة إلى الانبعاثات من مختلف الأنشطة العسكرية مثل إقلاع الطائرات وتسيير الدبابات وضرب القنابل، وكشفت أن نصف إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ناتج عن طائرات الشحن الأمريكية التي تنقل الإمدادات العسكرية إلى إسرائيل.

وأوضحت أن تلوث المناخ خلال ستين يومًا من الرد العسكري الإسرائيلي يعادل حرق ما لا يقل عن 150 ألف طن من الفحم!

ومع استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتزايد المعاناة الإنسانية، تطالب الدراسة بمزيد من المساءلة حيال انبعاثات الغازات الدفيئة العسكرية، التي تظل سرية إلى حد كبير ومجهولة.

وفي هذا السياق يعبر بنجامين نيمارك، أحد الباحثين، عن قلقه من الأضرار البيئية الكبرى التي تترتب على الحرب، مؤكدًا أن الصورة التي تقدمها الدراسة هي جزء يسير من الأثر الكبير للحرب.

وتقدم البيانات المشتركة بين الغارديان والباحثين تقديرات أولية لتكلفة الكربون للعدوان الإسرائيلي على غزة، الذي أدى إلى مأساة إنسانية غير مسبوقة، وأضرار هائلة في البنية التحتية والبيئة.

وتزامنًا مع هذا الكشف، تزداد الدعوات لمزيد من المساءلة حيال انبعاثات الكربون الناتجة عن الأنشطة العسكرية، والتي تُسهِم إسهامًا بارزًا في أزمة المناخ، ويطالب الباحث بنجامين نيمارك بضرورة وقف الاستثناء الذي يتيح للجيوش تلويث البيئة دون حسيب ولا رقيب.

ومع استمرار القصف الإسرائيلي على غزة، يتسارع تفاقم الحالة الإنسانية والبيئية، ما يؤدي إلى تلويث الأراضي وتدمير البنية التحتية وتأثيرات صحية تستمر لعقود.

عواقب مناخية

العدوان على غزة
الغارديان: العدوان على غزة يؤثر بشكل كبير على المناخ (unsplash)

وفي هذا السياق، تحذر زينة آغا، محللة السياسات في شبكة السياسات الفلسطينية، من أن المخلفات العسكرية ستظل حاضرة في التربة والبحر وأجسام الفلسطينيين وقتًا طويلًا بعد نهاية القتال.

ومع أن العواقب المناخية للحروب والاحتلال لا تزال غير مفهومة بشكل كامل، فإن الدراسة تكشف أن الجيوش مسؤولة عن نسبة كبيرة من انبعاثات الغازات الدفيئة على مستوى العالم.

وتأتي هذه المخلفات الكربونية في المرتبة الرابعة من حيث أكبر أثر على المستوى العالمي.

يُذكَر أن مؤتمر المناخ الأخير (Cop28)، الذي عُقد في الإمارات، لم يتخذ أي إجراءات فعّالة لزيادة الشفافية والمساءلة للقوات المسلحة أو الصناعة العسكرية، رغم تسليط الضوء على الكوارث الإنسانية والبيئية في غزة وأوكرانيا.

وفي ختام التقرير ينبه إلى أهمية فهم حجم الانبعاثات العسكرية وضرورة التصدي لها لحل أزمة المناخ العالمية.

وبهذا الصدد ينوِّه ديفيد بويد، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان والبيئة، بضرورة تغيير استراتيجيات الاستعداد للحرب والاستثمار في حلول المناخ.

المصدر: الغارديان


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.