العرب في بريطانيا | تحقيق مستقل يكشف الممارسات العنصرية بدائرة الإط...

1445 شعبان 16 | 26 فبراير 2024

تحقيق مستقل يكشف الممارسات العنصرية بدائرة الإطفاء في لندن

حافلة كهربائية ثالثة تلتهمها النيران في لندن خلال أقل من شهر!
فريق التحرير November 27, 2022

كشف تحقيق مستقل عن الممارسات العنصرية بدائرة الإطفاء في لندن ، وخلص التحقيق إلى أن دائرة الإطفاء في لندن شهدت ممارسات متحيزة ضد النساء.

وورد في التحقيق أن رجل إطفاء أسود البشرة شنق نفسه باستخدام حبل معلق بخزانته، بينما أرسل أحد رجال الإطفاء لزميلته فيديو فاضح.

وأجري التحقيق المستقبل من مفوض دائرة الإطفاء في لندن بعد انتحار أحد رجال الإطفاء في آب/ أغسطس 2020.

وقال المفوض آندي رو لن يكون هاك مكان للتحرش والممارسات العنصرية بدائرة الإطفاء بلندن.

وأضاف:” اعتبارًا من اليوم لن نتسامح مع السلوك غير المقبول وسنوضح العواقب المترتبة على مثل هذه الممارسات لجميع الموظفين”.

 

الممارسات العنصرية بدائرة الإطفاء في لندن

دائرة الإطفاء في لندن
دائرة الإطفاء في لندن

وخلص التحقيق الذي أجراه المفوض السابق لمؤسسة التاج البريطاني في شمال غرب إنجلترا نذير أفضل إلى أنه لم يتم التعامل مع “الثقافة السامة” والعنصرية بدائرة الإطفاء في لندن، فسيشهد فوج الإطفاء المزيد من حالات الانتحار.

وورد في التحقيق عددًا من حالات الإساءة والممارسات العنصرية على جميع المستويات بما في ذلك:

عدة حالات من الاستقواء واستهداف الأقليات العرقية والنساء، والتي لم يتم النظر فيها.

تعرضت النساء ضمن دائرة الإطفاء في لندن للسخرية الجنسية، حيث تلقت إحدى موظفات ضمن فوج الإطفاء اتصالًا من زميلها الذي تصرف بشكل فاضح.

بينما يجتمع العديد من رجال الإطفاء ضمن دائرة الإطفاء لمشاهدة المواد الإباحية.

وفي حدثه إلى بي بي سي قال المفوض إن:”نتائج التقرير مخزية”.

وقال أفضل:” لقد سمعنا عن العديد من الحالات حول النساء اللاتي تعرضت للتحرش أو الاعتداء الجنسي والسخرية الجنسية ضمن دائرة الإطفاء في لندن، ويمكنني القول إن رجال الإطفاء يتصرفون بشكل معادِ للنساء”.

“وقد اشتكت العديد من الموظفات في دائرة الإطفاء في لندن من تعرضهن للمضايقة من قبل رجال الإطفاء الذين قالوا لهن:” اخرجوا من هنا، لا نريدكن ضمن دائرة الإطفاء، إن مهنة الإطفاء هي حكر على الرجال فقط”.

“لقد جلست مع مسؤولة كبيرة في سلك الإطفاء وكانت تشتكي وهي تبكي وقالت:” هل سيحميني رجال الإطفاء إذا واجهت ظروفًا خطيرة أثناء العمل؟، لا أعتقد أنهم سيحمونني بالنظر إلى الطريقة التي يعاملونني بها في المحطة”.

وأضاف:” يبدو أن الموظفات في دائرة الإطفاء لا تستطعن الوثوق برجال الإطفاء، بسبب ممارساتهم وسلوكهم السيء، وهذا يعني أن دائرة الإطفاء لم تعد توفر بيئة عمل آمنة”.

وقال جاريث المنظم الإقليمي لاتحاد دوائر الإطفاء في لندن إن الروح المعنوية للعاملين في دائرة الإطفاء في لندن كانت منخفضة للغاية.

وقال 40 في المئة من رجال الإطفاء إنهم محبطون من عملهم، بسبب نقص الموظفين، وعدم إمكانية الحصول على إجازات، إذ لا يستطيعون أن يحققوا التوازن بين الحياة العملية والاجتماعية.

وقال:” يخشى رجال الإطفاء من العواقب والتداعيات التي قد يواجهونها عند التحدث بشكل علني عن مشاكلهم، وهذا الأمر غير مقبول على الإطلاق ولابد من تغييره”.

وأضاف” لقد زادت نتائج تحقيق من قلقنا حول الممارسات التي لطالما شهدتها دائرة الإطفاء في لندن، ونتيجة لذلك فنحن غير واثقين من أن المسؤولين عن دائرة الإطفاء سيغيرون سلوكهم”.

وقال مفوض دائرة إطفاء لندن، لإذاعة بي بي سي 4 إنه شعر بالخوف والحزن عند قراءة التقرير.

 

“التغيير يبدأ الآن!”

 

وعند سؤاله ما إذا كان يقبل نتائج التحقيق الذي يقول بأن معظم رجال الإطفاء في دائرة إطفاء لندن يتبعون نهجًا متحيزًا ضد النساء قال المفوض:” لا يمكنني إنكار هذا الأمر الذي ورد بحقه 2000 شكوى، أنا أقبل ما ورد في التقرير وأقبل جميع التوصيات أيضًا”.

“لابد أن نعمل على تغيير ذلك كما أن التغيير يبدأ اليوم”.

“واعتبارًا من يوم الاثنين سنضع نتائج التحقيق المتعلقة بالمضايقات والعنصرية في أيدي خبراء قانونيين مستقلين”.

وقال المفوض إنه يأمل بأن يتحدث الموظفون عن مخاوفهم بكل ثقة، إذ ستُتَخذ المزيد من الإجراءات ضد كل من أساؤوا للخدمة.

ورغم أقدمية بعض النساء في داثرة الإطفاء في لندن والمناصب العليا التي يشغلنها فإن ذلك لم يحميهن من الإساءة، وقالت المفوضة السابقة لدائرة إطفاء لندن داني كوتون والتي كانت أول امرأة تقود دائرة الإطفاء في لندن إنها تلقت تهديدات بالقتل بعد أن قادت حملة لمناهضة التحيز الجنسي.

وعلى الرغم من النتائج السلبية للتحقيق فإن العديد من الموظفين أشاروا إلى أن زملائهم في العمل يقدمون لهم الدعم ويشاركونهم الود.

كما أن بعض موظفي ومسؤولي دائرة الإطفاء في لندن بذلوا قصارى جهدهم لتوفير بيئة عمل مريحة لكل من الجنسين، ولم يظهروا أي تسامح مع الممارسات العنصرية، لكن هذه المحاولات كانت غير متكافئة مع السلوك السيء الذي أظهره كثيرون، وكانت مجرد اجتهاد شخصي من الموظفين.

لحظة فاصلة في تاريخ دارة إطفاء لندن

رجال إطفاء مسلمون يواجهون العنصرية في فوج إطفاء لندن
رجال إطفاء مسلمون يواجهون العنصرية في فوج إطفاء لندن

وورد في التحقيق أن رجال الإطفاء من السود والآسيويين والأقليات العرقية الأخرى يبذلون جهودًا مضاعفة للتعبير عن آرائهم وإيصال شكواهم، كما أنهم الأقل ترقيًة بين بقية الموظفين وهم الأكثر عرضة لضغوط العمل.

وفي إحدى الحالات تحدث بعض رجال الإطفاء إلى زميلهم المسلم بلهجة ساخرة، ووضعوا قطعة من لحم الخنزير المقدد في شطيرته.

وورد في التحقيق أنه بعد انتقال الرجل إلى وردية أخرى، وضع زملاؤه نقانق لحم الخنزير في جيبه، كما وضعوا علامة توحي بارتباطه بالإرهاب على خزانة ملابسه، ولكن الرجل واجه الرفض عندما تقدم بشكوى حول سلوك زملائه، وسرعان ما انهار ونقل إلى المستشفى، حيث شخص بالإصابة باضطراب ما بعد الصدمة، وكان يرغب بالانتحار.

وبحسب ما ورد في التحقيق فإن حريق برج جرينفيل كن له تأثير كبير على سلوك العاملين في دائرة إطفاء لندن لاسيما على صحتهم النفسية.

رغم ذلك فقد أظهر رجال إطفاء محطة نورث كينغستون دعمًا كبيرًا لبعضهم البعض، واحترامًا لثقافات رجال الإطفاء العاملين في المحطة.

وقال عمدة لندن صادق خان:” إن النتائج الواردة في التحقيق حول كراهية النساء والممارسات العنصرية مقيتة للغاية، ولابد أنها تشكل لحظة فاصلة بالنسبة لدائرة إطفاء لندن”.

 

المصدر : بي بي سي


 

اقرأ أيضاً :

تقارير: قرابة نصف الشباب يعتقدون أن بريطانيا تأسست على العنصرية

مقتل شاب أسود برصاص الأمن البريطاني يفتح ملف العنصرية مجددا

أكثر من 120 ألف عامل تركوا وظائفهم في بريطانيا بسبب العنصرية