العرب في بريطانيا | العدوان على غزة يبدد أحلام طالب طب فلسطيني بالت...

1445 ذو القعدة 16 | 24 مايو 2024

العدوان على غزة يبدد أحلام طالب طب فلسطيني بالتخرج من بريطانيا

العدوان على غزة يجمّد أحلام طالب طب فلسطيني بالتخرج من بريطانيا
ديمة خالد April 13, 2024

في ظل العدوان الذي يشهده قطاع غزة، يروي محمد، وهو طالب طب فلسطيني، قصة معاناته هو وأسرته بعد أن حوّل العدوان الإسرائيلي حياتهم إلى جحيم، وكيف أن هذا الواقع القاسي قد بدّد أحلامه بإكمال تعليمه الطبي في بريطانيا.

ويقول محمد: “كنت أحلم بإكمال دراستي الطبية في جامعة أكسفورد، وبأن أصبح جرّاحًا ماهرًا؛ لأعود إلى غزة وأفتح عيادتي الخاصة، لكن الحرب قد دمرت كل شيء”.

كيف دمر العدوان على غزة أحلام طالب طب فلسطيني؟

غزة
غزة (أنسبلاش)

وفي يوليو الماضي، غادر محمد غزة ليكمل رحلته الدراسية في مجال الطب، بعد أن قُبل طلبه لبرنامج تدريب طبي في جامعة أكسفورد في بريطانيا. ويقول محمد: “قضيت شهرين في بريطانيا، وقد كانا أفضل شهرين قضيتهما في حياتي؛ فلقد أعجبت بطرق التدريس هنالك، وبالتقنيات المتوفرة وبنظام الرعاية المُقدم وبالمرافق العامة”.

وكان محمد يحلم بالعودة إلى بريطانيا بعد أن ينهي عامه الدراسيّ الأخير في غزة. ولكن الحرب قد حرمته من العودة وإكمال دراسته، وأجبرته على البحث عن طرق للنجاة وإنقاذ أسرته.

ودمر الاحتلال الإسرائيلي منزل محمد وأسرته، ما أجبرهم على النزوح من وسط غزة إلى رفح.

ويقول محمد: “هناك 1.5 مليون شخص يعيشون في رفح، وهي منطقة تبلغ مساحتها نحو 5 كيلومترات. نحن نصطف في طوابير للحصول على رغيفٍ من الخبز بالكاد يسد الرمق، وعلى مياه غير صالحة للشرب لتروينا”.

حياة النازحين في رفح

العدوان على غزة
إسرائيل ترتكب جرائم حرب في قطاع غزة (Unsplash)

ويتابع محمد وصف الوضع الإنساني الصعب في رفح: “هناك نقص حاد في كل شيء، من الأدوية إلى السلع الغذائية. ويستغرق الأمر 10 أضعاف الجهد الذي نبذله عادة للحصول على احتياجاتنا الأساسية”.

وأشار محمد إلى مخاوفه من تهديدات الاحتلال الإسرائيلي لغزو رفح، وقال: “تهدد إسرائيل أيضًا بغزو رفح، وأنا أشعر بالخوف حقًّا؛ فنحن لا نملك مكانًا آخر نستطيع اللجوء إليه. فإسرائيل دمرت منزلنا وأحرقته بالكامل ومنازل جيراننا”.

“إنها المشقات والصعوبات نفسها التي كنا نتحدث عنها منذ أكثر من ستة أشهر، لكن لم تتخذ أي حكومة خطوة حقيقية لإنهاء هذه الحرب والإبادة الجماعية”.

ووفقًا لمقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في السكن، بالا كريشنان راجاغوبال، فإن الدمار في قطاع غزة جراء الحرب الإسرائيلية شمل 70 في المئة من المنازل، فضلًا عن تدمير كامل للبنية التحتية المدنية، وأكثر من 80 في المئة من المرافق الصحية.

ويناشد محمد -وغيره كثير- الحكومة البريطانية والمجتمع الدولي للتدخل ومساعدة الفلسطينيين للخروج من هذه الأزمة.

هذا وقال متحدث باسم وزارة الداخلية البريطانية: “نعمل على مدار الساعة لإخراج المواطنين البريطانيين الذين يرغبون في مغادرة غزة. ولدينا فريق على الأرض في القاهرة، ومعبر رفح يقدم المساعدة القنصلية”.

المصدر: BigIssue


اقرأ أيضًا

90 ألف توقيع على عريضة لم شمل عائلات غزة في بريطانيا

القائمة الكاملة لفعاليات التضامن مع غزة في بريطانيا ليوم السبت 13.04.2024

غزة والعيد.. لا شيء يحدث مصادفة

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.

loader-image
london
London, GB
2:07 pm, May 24, 2024
temperature icon 18°C
broken clouds
Humidity 55 %
Pressure 1018 mb
Wind 6 mph
Wind Gust Wind Gust: 0 mph
Clouds Clouds: 75%
Visibility Visibility: 0 km
Sunrise Sunrise: 4:56 am
Sunset Sunset: 8:58 pm