العرب في بريطانيا | الداخلية البريطانية تدفع لاجئًا سوريًّا لمحاولة...

1445 شعبان 13 | 23 فبراير 2024

الداخلية البريطانية تدفع لاجئًا سوريًّا لمحاولة الانتحار بعد طول الانتظار

الداخلية البريطانية
فريق التحرير November 29, 2023

تشير تقارير حديثة إلى أن وزارة الداخلية البريطانية تواجه اتهامات خطيرة بسبب تأخرها في قبول طلب لجوء من سوري فرّ إلى المملكة المتحدة بعد تعرضه للتعذيب في سجون سوريا منذ خمس سنوات.

وفي تصريح لشبكة سكاي نيوز، أكد الطالب أن الانتظار الطويل لاتخاذ القرار تسبب في صدمة شديدة له، ما دفعه إلى محاولة الانتحار.

تدهور وضع طالبي اللجوء

الداخلية البريطانية

تظهر الأرقام الحكومية الجديدة أن هناك أكثر من 125 ألف طلب لجوء معلق في المملكة المتحدة، وهو معدل أعلى من الفترة نفسها من العام الماضي.

تعود جذور أزمة اللاجئ السوري إلى عام 2012، حيث أصيب بجروح جسيمة بعد أن أطلقت عليه قوات الجيش السوري النار أثناء مشاركته في مظاهرة داعمة للديمقراطية.

وبعد اعتقاله، تعرض لتعذيب مستمر في السجن السوري، حيث وصف تفاصيل التعذيب بأنها وحشية ومهينة.

تمكن طالب اللجوء، الذي لم يُكشف عن اسمه الحقيقي لحماية عائلته في سوريا، من الفرار من السجن بفضل دفع والده فدية قدرها 10 آلاف دولار.

ووصل إلى المملكة المتحدة في نوفمبر 2020 وقدّم طلب لجوء، لكن الانتظار الطويل للقرار- الذي استمر عامين وأربعة أشهر – أثر بشكل كبير على صحته النفسية، ما دفعه لمحاولة الانتحار في أغسطس الماضي.

وفي حين يواجه هذا اللاجئ السوري مأساة شخصية، يعبر عن تجربة مشتركة مع العديد من اللاجئين الآخرين، حيث أظهرت دراسة أصدرتها هيئة الصحة الوطنية (NHS) أن 61 في المئة من طالبي اللجوء يعانون من تدهور كبير في الحالة النفسية.

موقف الداخلية البريطانية

الداخلية البريطانية

تشير تقارير إلى أن جزءًا من استراتيجية الحكومة لتقليل تراكم طلبات اللجوء يشمل إبطاء تدفق اللاجئين إلى المملكة المتحدة، مع التهديد بترحيلهم إلى رواندا.

وعلى الرغم من تعقيدات قانونية، يظل رئيس الوزراء ملتزمًا بتنفيذ هذه الخطة، ومن المتوقع توقيع معاهدة جديدة ملزمة قانونيًّا مع رواندا في الأسابيع القادمة.

وفيما يعبر اللاجئون عن قلقهم بشأن تدهور أوضاعهم، دعت الجمعيات الخيرية إلى الاهتمام بالرعاية النفسية لطالبي اللجوء، حيث يربطون بين تأخير الرد على طلبات اللجوء وتأثيره على الصحة النفسية، مع تزايد حالات الاكتئاب بين طالبي اللجوء.

وفي ردها، أكدت وزارة الداخلية أنها تأخذ بعين الاعتبار الرعاية الشاملة لطالبي اللجوء، وأنها في طريقها لإنجاز طلبات اللجوء القديمة بحلول نهاية عام 2023.

المصدر: سكاي نيوز


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.