العرب في بريطانيا | قانون جديد قد يحرم الآلاف من حقهم بالتصويت في ا...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

قانون جديد قد يحرم الآلاف من حقهم بالتصويت في الانتخابات في بريطانيا

قانون جديد قد يحرم الآلاف من حقهم بالتصويت في الانتخابات في بريطانيا
فريق التحرير February 3, 2023

أقرَّت الحكومة البريطانية قانونًا جديدًا قد يحرم الآلاف من حقهم بالتصويت في الانتخابات في بريطانيا، وبموجب القانون الجديد تطالب السلطات البريطانية الناخبين بإبراز ما يثبت شخصيتهم عند المشاركة في الانتخابات بدءًا من أيار/مايو المقبل.

وكانت الحكومة البريطانية قد صرَّحت بأنها أقرت القانون الجديد لمكافحة جرائم تزوير الانتخابات، على الرغم من قلة هذه الجرائم تاريخيًّا.

قانون جديد لمنع تزوير الانتخابات في بريطانيا

أكثر من مئة ألف بريطاني يوقعون عريضة تطالب البرلمان بالدعوة لانتخابات مبكرة في البلاد
ما صحة ادعاءات الحكومة البريطانية في ظل قلة عدد حالات تزوير الانتخابات في بريطانيا

وبموجب القانون الجديد يجب على الناخبين أن يُبرِزوا بعض الأوراق الثبوتية وعلى رأسها جواز السفر، علمًا أن كثيرًا من سكان إنجلترا وويلز لا يمتلكون جوازات سفر خاصة بهم، ما سيحرم كثيرًا من الأشخاص من المشاركة في الانتخابات في بريطانيا.

وسيُلزِم القانون الجديد الناخبين بتقديم بطاقة هُوِيتهم المرفقة بصورة؛ ليحصلوا على ورقة اقتراع، على أن يدخل القانون حيز التنفيذ في إنجلترا بدءًا من 4 أيار/مايو، مع استعداد مئات المجالس المحلية للمشاركة في الانتخابات المحلية، أما في بقية دول المملكة المتحدة فسيدخل القانون حيز التنفيذ بدءًا من تشرين الأول/أكتوبر القادم.

ومع أن هذا الإجراء القانوني ليس جديدًا في إيرلندا الشمالية التي تعمل به منذ عام 2003، فإنه سيؤثر في القواعد الانتخابية في وستمنستر، إضافة إلى الانتخابات المحلية في إنجلترا، وانتخابات مفوضي الشرطة في كل من إنجلترا وويلز.

وستحدد مفوضية الانتخابات المستندات المطلوبة للمشاركة في الانتخابات، ويشمل ذلك: رخصة القيادة ووثائق الهجرة ومجموعة من بطاقات السفر المزودة بصور الناخبين.

وأظهرت البيانات الصادرة عام 2021، أن 51.6 مليون من سكان إنجلترا وويلز -أي 86.5 في المئة من السكان- يحملون جوازَ سفر واحدًا على الأقل، ما يعني أن 8 ملايين من السكان لا يملكون أي جواز سفر!

كم عدد السكان الحاصلين على جواز سفر بريطاني؟

خدمة جديدة للتحقق من إمكانية السفر إلى أوروبا بالجواز البريطاني بعد بريكست
جواز سفر بريطاني

وبحسَب اللجنة الانتخابية سيُسمَح بالمشاركة في الانتخابات لمن يحمل جوازات سفر صادرة عن دول المملكة المتحدة أو جزر القنال الإنجليزي أو جزيرة مان أو أقاليم ما وراء البحار أو دول المنطقة الاقتصادية الأوروبية، إضافة إلى جوازات السفر الصادرة عن دول الكومنولث.

ويحمل نحو 45.7 مليون شخص في بريطانيا جواز السفر البريطاني، في حين يمتلك 3.9 مليون من السكان جوازات سفر صادرة عن الاتحاد الأوروبي (أي جوازات سفر صادرة عن المنطقة الاقتصادية الأوروبية)، ما يعني أن أكثر من عشرة ملايين شخص في بريطانيا لا يمتلكون جوازات سفر!

ويعيش في مناطق شرق ليندسي على ساحل لينكولنشاير أكبر عدد من الأشخاص الذين لا يحملون جوازات سفر.

وتُظهر البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني أن 36752 شخصًا في شرق ليندسي ليس لديهم جوازات سفر، أي نحو 25.8 في المئة من مجموع السكان. (Lyrica)

كما أن نسبة السكان الذين لا يمتلكون جوازات سفر بلغت 25.5 في المئة في قرية (Blaenau Gwent) جنوب شرق ويلز، ووصلت نسبة الأشخاص الذين لا يحملون جوازات سفر في منطقة (Great Yarmouth) في مقاطعة نورفولك نحو 25 في المئة، ومن ثَمّ تمتلك المنطقتان أعلى نسب السكان الذين لا يمتلكون جوازات سفر.

ولا يمتلك خمس السكان الموزعين على 44 سلطة محلية جوازات سفر في المنطقتين المذكورتين.

ومن بين أكثر عشر مجالس محلية في بريطانيا لا يمتلك سكانها جوازات سفر، يقع نصف هذه المجالس في ويلز، مع أن عدد المجالس المحلية في ويلز أقل بـ14 مرة من عددها في إنجلترا.

أما أقل نسبة من السكان الذين لا يمتلكون جوازات سفر، فكانت في ضواحي لندن، وبلغت النسبة أدنى حد لها في مدينة لندن بمعدل 2.3 في المئة من السكان.

هذا ويمكن للسكان الذي لا يمتلكون بطاقة هُوِية مزودة بصورة شخصية أن يتقدموا للحصول على بطاقة الناخب المجانية عبر موقع الحكومة البريطانية على الإنترنت.

وبهذا الصدد كشف تحقيق أجرته صحيفة الغارديان يوم الثلاثاء أن المتقدمين للحصول على بطاقات الناخبين المجانية بلغ عددهم 10 آلاف فقط، أي 0.5 في المئة من مليوني شخص يحتاجون إلى بطاقة الناخب للمشاركة في الانتخابات، حسب مصادر حكومية.

وبوجود العدد المُشار إليه أعلاه من الأشخاص الذين لا يمتلكون بطاقة الناخب، وإذا استمرت عملية استخراج البطاقات الانتخابية بهذا المعدل فإن توفير البطاقات الانتخابية المطلوبة لمستحقيها سيستغرق من الحكومة البريطانية نحو ثماني سنوات! علمًا أن الموعد النهائي للتقدم على بطاقة الناخب هو 25 نيسان/إبريل قبل أن تبدأ الانتخابات المحلية في أيار/مايو القادم.

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم مفوضية الانتخابات: “من الضروري أن يكون الناخبون على علم بأهمية التقدم للحصول على بطاقة الناخب قبل وقت مبكر من بدء الانتخابات، ونحن نعمل مع منظمات المجتمع المدني والسلطات المحلية لتوعية الناس بأهمية هذه البطاقات، وتقديم الدعم لأولئك الذين يحتاجون إلى استخراج بطاقة الناخب”.

“وبالنسبة إلى غير الراغبين بالتصويت عبر بطاقة الناخب فما يزال بإمكانهم أن يشاركوا عبر البريد، دون أن يضطروا إلى تقديم بطاقة الناخب المزودة بالصورة الشخصية”.

وفي مقابلة مع بي بي سي قال النائب المحافظ والوزير السابق براندون لويس: “أعتقد أن الحكومة كانت محقة في توفير مزيد من الحماية للعملية الديمقراطية، والأوراق الإضافية التي يُبرِزها الناخبون عند المشاركة في الانتخابات لا تختلف كثيرًا عن تلك المطلوبة عند إرسال طرد بريدي، أو استعارة كتاب من المكتبة”.

لكن موقع (Full Fact) نفى ذلك، وأشار إلى أن تصويت الناخبين في مكتب البريد يتطلب إبراز وثائق أخرى لم يذكرها النائب، ويشمل ذلك إبراز بطاقة الناخب غير المزودة بصورة شخصية.

هل سيعرقل القانون الانتخابات المحلية القادمة؟

الانتخابات المحلية في بريطانيا
المراكز الانتخابية تفتقر إلى التعليمات المطلوبة لتطبيق القانون الجديد (فليكر)

وكانت الحكومة البريطانية قد بدأت دراسة هذا القانون قبل ست سنوات، وأكدت أن إبراز بطاقة الناخب أو أي وثيقة رسمية مثل جواز أثناء المشاركة في الانتخابات أمر ضروري؛ لمنع إدلاء الشخص بصوته مرة أخرى في مركز اقتراع آخر.

لكن تزوير هُوِية الناخبين أمر نادر في بريطانيا، وكان نحو 50 مليون ناخب قد أدلوا بأصواتهم في انتخابات عام 2021، واشتبهت السلطات بـ79 حالة تزوير فقط، وصدر في ذلك تحذير واحد فقط من عمليات التزوير المحتملة.

وفي هذا الشأن قال المتحدث باسم رابطة الحكومة المحلية: إن المشرفين على الانتخابات لم يمنحوا الوقت الكافي، ولم يحصلوا على معلومات واضحة ودليل شامل بخصوص التعديلات التي ستطرأ على عملية الانتخابات، ما قد يلحق ضررًا بالعملية الانتخابية”.

وأضاف: “إن الأوراق الجديدة المطلوبة في الانتخابات ستؤثر على مجرى العملية الانتخابية في المجالس المحلية، مثل: مراجعة مراكز الانتخابات قبل بدئها، واختيار المجلس المحلي المناسب للمشاركة في الانتخابات القادمة في شهر أيار/مايو القادم. في ظل مخاوف من عدم توفر الوقت الكافي لتنفيذ هذه الإجراءات قبل الانتخابات القادمة”.

 

المصدر: ديلي إكسبريس


 

اقرأ أيضاً :

14 نائبا محافظا يعلنون عدم نيتهم خوض الانتخابات العامة المقبلة في بريطانيا

ليز تراس المحاصرة تدعي أنها ستقود المحافظين بالانتخابات المقبلة في بريطانيا

ما الانتخابات الفرعية في بريطانيا وما الفرق بينها وبين الانتخابات العامة؟