العرب في بريطانيا | طقس بريطانيا: تحذير من الفيضانات بسبب الأمطار ا...

1445 شوال 13 | 22 أبريل 2024

طقس بريطانيا: تحذير من الفيضانات بسبب الأمطار الغزيرة

الأمطار الغزيرة
ترجمة || محمد علي March 31, 2024

يشهد بعض مناطق بريطانيا عدة فيضانات نظرًا لاستمرار هطول الأمطار بغزارة، وهو ما أدى لإغلاق بعض الطرقات وتوقف خدمات المواصلات وتعطيل العديد من الفعاليات خلال عطلة عيد الفصح.

وتوقع مكتب الأرصاد الجوية هطول المزيد من الأمطار خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهو ما قد يسبب إغلاق الطرقات في بعض مناطق إنجلترا وويلز.

الأمطار الغزيرة تتسبب بالمزيد من الفيضانات في بريطانيا

 الأمطار الغزيرة

وبهذا الصدد حذرت وكالة البيئة من 17 فيضانًا محتملًا في بعض المناطق ضمن مقاطعات ويلتشاير وغلوسترشاير.

كما أصدرت السلطات 132 تحذيرًا من الفيضانات في مناطق جنوب إنجلترا، حيث يرتفع احتمال حصول الفيضانات هناك بسبب استمرار هطول الأمطار الغزيرة.

هذا وغمرت مياه الأمطار ملاعب نادي الكريكيت في مقاطعة وسترشاير يوم السبت بالإضافة إلى مضمار سباق الخيول في موسيلبيرج بالقرب من العاصمة الاسكتلندي إدنبرة.

وقال خبير الأرصاد الجوية كريج سنيل:” تشهد كل من مناطق إنجلترا وويلز أجواءً مشمسة”.

وأضاف:” وستبقى الأجواء مشمسة غدًا خلال ساعات الصباح الباكر، لكن مع دخول ساعات الظهيرة ستبدأ الأمطار بالهطول يوم الإثنين.

وستصبح الأمطار أكثر غزارةً جنوب مقاطعة يوركشاير، حيث ينظر مكتب الأرصاد الجوية في إمكانية إصدار المزيد من التحذيرات المتعلقة بالظروف المناخية.

أجواء غائمة في كل إنجلترا وويلز

 الأمطار الغزيرة

وستتحرك الغيوم من مناطق بحر الشمال لتغطي سماء إنجلترا وويلز خلال اليوم الأحد، وستهطل الأمطار الخفيفة التي سرعان ما تصبح غزيرة في إنجلترا وويلز خلال الساعات الأولى من يوم الإثنين.

وستبقى الأجواء مشمسة في كل من اسكتلندا وإيرلندا الشمالية خلال اليومين القادمين.

وتابع سنيل:” ننصح المسافرين بتنظيم رحلاتهم في وقت مبكر، لأن الظروف المناخية قد لا تساعد على السفر.

كما ألغي سباق الخيول في مضمار (Musselburgh)، والذي كان سيشهد بطولة (Virgin Bet Queen’s Cup)، بعد أن غمرته مياه الأمطار.

وعلق بيل فارنسورث المسؤول عن السباق على ذلك بالقول:” للأسف فقد اضطررنا لإلغاء السباق، بعد أن غمرت مياه الأمطار مضمار السباق، حيث وصل معدل مياه الأمطار في المضمار إلى 15 ملم.
وأضاف:” لقد أصبحت الأرض رطبة جدًا ومشبعة بالأمطار”.

وتابع:” عادةً ما تتحمل بنية الأرض هذا المنسوب من الأمطار، إلا أن الأرض في بعض المناطق كانت مشبعة بالمياه لتوها، وهو ما أدى لحدوث الفيضانات.

المصدر: الغارديان


اقرأ أيضاً :

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.