العرب في بريطانيا | الأزمة في البحر الأحمر تنذر بتفاقم التضخم في بر...

1445 شعبان 15 | 25 فبراير 2024

الأزمة في البحر الأحمر تنذر بتفاقم التضخم في بريطانيا عام 2024

الأزمة في البحر الأحمر تنذر بتفاقم التضخم في بريطانيا عام 2024
فريق التحرير January 6, 2024

تواجه بريطانيا تحديات اقتصادية وسياسية كبيرة في ظل تصاعد التوترات في البحر الأحمر، حيث يشن الحوثيون في اليمن هجمات على سفن الشحن التجارية التي تربط بين أوروبا وآسيا والمتربطة بالاحتلال الإسرائيلي.

وتهدد هذه الهجمات بقطع إمدادات الطاقة والمواد الغذائية الحيوية للمملكة المتحدة، التي تعاني بالفعل من ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض مستويات المعيشة.

 

الأزمة في البحر الأحمر تلقي بظلالها: تحديات اقتصادية متزايدة تواجه بريطانيا

 

بريطانيا ترسل أقوى سفنها الحربية إلى الخليج، ردا على التوترات المتزايدة في فلسطين
السفينة البريطانية “الفرقاطة لانكستر” في الخليج (Flicker)

 

وقد أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن تشكيل تحالف بحري بقيادة الولايات المتحدة لحماية سفن الحاويات من هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، وكان يأمل حينها أن يساعد هذا التحالف على إنهاء الاضطرابات في التجارة العالمية.

ولكن تفاجأ العالم بتفاقم الأوضاع بشكل كبير منذ الإعلان عن التحالف قبيل عيد الميلاد. فقد فجّر الحوثيون سفينة في ممر الملاحة، ما أدى إلى تصاعد الأزمة. كما أقر قائد الأسطول البحري الأمريكي بأن الهجمات لم تتوقف منذ ذلك الحين.

وكان قد أكد الأدميرال براد كوبر أيضًا أن التحالف البحري قد أسقط 19 طائرة مُسيرة وصاروخًا في أقل من شهر. وتصاعدت الأزمة يوم الإثنين، عندما أرسل إيران، الداعمة للحوثيين، سفينتها الحربية إلى مضيق باب المندب، الممر الحيوي الذي يؤدي إلى البحر الأحمر.

 

الأزمة في البحر الأحمر تنذر بتفاقم التضخم في بريطانيا عام 2024
ارتفاع أسعار الشحن (Unsplash)

 

وتتجلى التأثيرات الاقتصادية لهذه الأزمة في ارتفاع تكاليف الشحن، حيث شهدت تكاليف الشحن بين أوروبا وآسيا زيادة بنسبة 163% منذ منتصف ديسمبر، إذ إن إغلاق باب المندب يجبر السفن على اتخاذ مسارات غير مباشرة حول القارة الإفريقية لتجنب البحر الأحمر.

هذا وقد أعلن عدد من شركات الشحن تعليق عبورها من البحر الأحمر؛ منها شركة ميرسك، العملاقة في مجال الشحن التي أعلنت عن تعليق عبورها لفترة غير محددة، ما أدى إلى تحويل غالبية حاويات الشحن مساراها إلى مسارات طويلة حول رأس الرجاء الصالح، ما أضاف آلاف الأميال إلى رحلاتها.

وتحذر الشركات من احتمال حدوث نقص مؤقت في بعض المنتجات بسبب هذه المشكلات، إذ أشار رئيس مجلس الإدارة لورد وولفسون إلى أن استمرار الاضطرابات قد يؤخر تسليم المخزون في المملكة المتحدة لأسبوعين ونصف، في حين حذرت شركة أيكيا من تأخيرات محتملة في صادراتها.

 

ارتفاع أسعار النفط عقب أزمة البحر الأحمر

 

غزة
قطاع غزة المدمر جراء الغارات الإسرائيلية (Unsplash)

 

وارتفاع تكلفة الشحن ما هو إلا أحد المشاكل الاقتصادية التي تسببت بها الأزمة في البحر الأحمر. فتتمثل المشكلة الأكبر في احتمال ارتفاع أسعار النفط.

كان يمر حوالي 7 ملايين برميل من النفط يوميًا عبر مضيق باب المندب؛ ولكن منذ 18 ديسمبر، انخفضت واردات النفط التي تمر من باب المندب إلى النصف تقريبًا، وسينعكس ذلك سلبًا على أسواق النفط العالمية.

وحتى الآن، لم يؤثر تغيير مسار حاويات النفط إلى ارتفاع كبير في أسعار النفط. ولكن يشير بيارني شيلدروب، رئيس محللي السلع في بنك SEB، إلى احتمال ارتفاع سعر برميل النفط إلى 90 دولارًا إذا أُغلِقَ مضيق باب المندب بالكامل – سعر برميل النفط حاليًا 73.87 دولار.

 

 

وحذر الأدميرال الأمريكي روبرت موريت من استمرار الأزمة لفترة أطول إذ إنها متعلقة بالحرب في غزة. علمًا أن الحوثيين استهدفوا السفن في البحر الأحمر في إطار تضامنهم مع الفلسطينيين في غزة وبهدف الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف إطلاق النار على أهالي القطاع.

وأكد الحوثيون استمرار استهدافهم للسفن التي يعتبرونها مرتبطة بإسرائيل أو تلك التي يعتقدون أنها متّجهة إلى موانئ إسرائيلية، طالما لم تدخل كميات كافية من الغذاء والدواء إلى قطاع غزة.

هذا وقد شنت إسرائيل هجمات جوية وبرية متواصلة على قطاع غزة منذ الهجوم الذي شنته حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) في 7 أكتوبر.

ومنذ ذلك الحين استشهد ما لا يقل عن 22,600 فلسطيني وأصيب 57,910 آخرين، وفقًا للسلطات الصحية في غزة، في حين يُعتقد أن ما يقرب من 1000 إسرائيلي قُتلوا في هجوم حماس.

وأسفر عن عدوان الاحتلال الإسرائيلي تضرر 60٪ من البنية التحتية للقطاع، ونزوح ما يقرب من مليوني ساكن وسط نقص حاد في الغذاء والمياه النظيفة والدواء.

 


 

اقرأ أيضًا

أسعار النفط ترتفع بعد مجزرة مستشفى المعمداني في غزة

عدوان الاحتلال على غزة قد يرفع سعر برميل النفط فوق 100 دولار

بريطانيا تصدر مئات التراخيص لشركات تنقيب النفط والغاز في بحر الشمال

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.