العرب في بريطانيا | أكبر استقالة جماعية لأعضاء مجلس بلدي تضرب حزب ا...

1445 شوال 3 | 12 أبريل 2024

أكبر استقالة جماعية لأعضاء مجلس بلدي تضرب حزب العمال

حزب العمال
ترجمة || شروق طه April 2, 2024

شهد حزب العمال البريطاني أكبر استقالة جماعية من أعضاء مجالس بلدياته، حيث استقالت مجموعة تضم 20 عضوًا اتهموا الحزب بتبني سياسة “وحشية”، والتنمر/الاستقواء على أعضاء المجالس، وتقييد حرية التعبير والترشح للانتخابات.

وذكر أعضاء المجلس الذين استقالوا أن الحزب لم يَعُد يعكس آراءهم، وأنهم انتُخِبوا لتمثيل السكان المحليين لا مسؤولي الحزب، وقد وصفوا هذه الاستقالة بأنها الأكبر منذ تولى السير كير ستارمر زعامة الحزب.

استقالة أعضاء مجلس محلي

حزب العمال

وأكد الأعضاء المستقيلون أنهم سيشكلون مجموعات مستقلة في مجالس بندل ومدينة بريرفيلد ونيلسون، مؤكدين أنهم لن ينضموا إلى أي طرف آخر.

ويأتي هذا في الوقت الذي يواجه فيه حزب العمال انتقادات بشأن موقفه من العدوان الإسرائيلي على غزة، والتأثير المحتمل لذلك على الانتخابات المحلية والوطنية.

ومن المقرر إجراء انتخابات المجالس المحلية في أيار/مايو، وستُعلِن الأحزاب مرشحيها في القريب العاجل.

من جانب آخر، فاز جورج غالاوي -المناصر للقضية الفلسطينية- مؤخرًا في انتخابات روتشديل الفرعية، حيث ركز على قضايا الشرق الأوسط في حملته، ودعا الآخرين للانضمام إلى حزبه والترشح للانتخابات في جميع أنحاء البلاد.

وفي سياق منفصل أُجرِيت مناقشتان في مجلس بندل بشأن غزة، آخرهما في آذار/مارس، وشملت الدعوة إلى إحلال السلام وإيصال المساعدات الإنسانية، إضافة إلى اقتراح خطة “منازل للفلسطينيين” على غرار مساعدة المملكة المتحدة للأوكرانيين.

حزب العمال يخنق حرية التعبير

حزب العمال

وفي بيان صدر حديثًا قال أسجد محمود، زعيم مجلس بندل والمجموعة المستقلة المشكلة حديثًا: “بصفتي مستشارًا لحزب العمال، أشعر دائمًا أن سياسات الحزب تتماشى مع معتقداتي الخاصة ومعتقدات الناخبين الذين شرفوني بأصواتهم”.

واستنكر محاولة كبار مسؤولي حزب العمال فرض أفكارهم على المستوى المحلي، مشيرًا إلى أنهم انتُخِبوا لخدمة الناس لا مسؤولي الحزب.

من جهته قال محمد إقبال، الزعيم السابق لمجلس بندل: “عُلقت عضويتي في حزب العمال لـ18 شهرًا، حتى كانون الأول/ديسمبر 2023، للدفاع نيابة عن ناخبي”.

وعلى الرغم من انضمامه إلى حزب العمال منذ أكثر من 30 عامًا يقول إقبال: إن شخصيات بارزة في الحزب تحاول تضييق الخناق على حرية التعبير وتهديد أعضاء المجالس.

هذا ولم يعلق حزب العمال حتى الآن على أخبار الاستقالة الجماعية.

المصدر: Lancs Live


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.