العرب في بريطانيا | مخاوف من انخفاض الإقبال على الانتخابات العامة ب...

1445 شعبان 19 | 29 فبراير 2024

مخاوف من انخفاض الإقبال على الانتخابات العامة بسبب سوناك وستارمر

مخاوف من انخفاض الإقبال على الانتخابات العامة بسبب سوناك وستارمر
فريق التحرير January 19, 2024

توقّع البروفيسور السير جون كيرتيس، وهو أحد أبرز منظمي استطلاعات الرأي في بريطانيا، انخفاض نسبة المشاركة في الانتخابات العامة المقبلة في بريطانيا، ويأتي ذلك بعد أن توقّع سابقًا أن يُمنى ريشي سوناك بهزيمة ساحقة، حتى لو نجح في ترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا.

أسباب انخفاض الإقبال على الانتخابات العامة المقبلة

سوناك وستارمر

وفي حديثه لمؤسسة (Citizens Advice) الخيرية أشار كيرتيس إلى أن من أسباب انخفاض هذه النسبة هو اعتبار الناخبين رئيس الحكومة ريشي سوناك وزعيم المعارضة السير كير ستارمر من “القادة المملين”!

وفي ندوة عُقدت عبر الإنترنت بشأن توقعات نتائج الانتخابات العامة لعام 2024 قال كيرتيس: إن زعماء أبرز الأحزاب في بريطانيا، وهم زعيم حزب المحافظين ريشي سوناك وزعيم حزب العمال كير ستارمر وزعيم حزب الديمقراطيين الأحرار إد ديفي، لا يحفزون الناخبين على المشاركة في التصويت، ولا يتمتعون بشعبية، وجميعهم يعتبرهم الشارع البريطاني “شخصيات مملة”.

وأضاف: إن التشابه الأيديولوجي بين حزب العمال والمحافظين واستطلاعات الرأي التي تشير إلى فوز مريح لحزب العمال هي من الأسباب الأخرى لانخفاض إقبال الناخبين على المشاركة في الانتخابات.

ورأى السير جون، المعروف بتوقعاته التي قد تصل دقتها إلى 100 في المئة في يوم الاقتراع، أن حزب العمال المعارض يتقدم في الوقت الراهن على حزب المحافظين الذي يسير نحو أسوأ نتائجه على الإطلاق في الانتخابات العامة المقبلة.

وتوقّع كريس أن يُفضّل الناخبون البقاء في منازلهم وعدم الإدلاء بأصواتهم إذا استمرت استطلاعات الرأي بالإشارة إلى نتائج محسومة، ولكنه استبعد أن يؤثر الأقبال الضعيف على نتائج الانتخابات.

جدير بالذكر أن نسبة المشاركة في الانتخابات في المملكة المتحدة سجّلت أعلى مستوى لها عند 84 في المئة في الانتخابات العامة لعام 1950.

وظلت تتأرجح فوق الـ70 في المئة حتى عام 2001، إذ انخفضت إلى 59.4 في المئة عندما انتُخِب توني بلير للمرة الثانية. ثم ارتفعت قليلًا إلى 68.8 في المئة في عام 2017، و67.3 في المئة في عام 2019.

المصدر: الغارديان 


اقرأ أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.